يونامي تعرب عن قلقها من تزايد أعداد النازحين في العراق

يونامي تعرب عن قلقها من تزايد أعداد النازحين في العراق

اعربت بعثة الأمم المتحدة الخاصة للعراق (يونامي)، عن قلقها من تزايد اعداد النازحين العراقيين إلى اكثر من ثلاثة ملايين شخص، لاسيما وان ذلك يأتي تزامنا مع نفاد الموارد الإنسانية اللازمة لإغاثتهم ، في ظل اهمال حكومي متعمد لهم .

وقالت يونامي في بيان تناقلته وكالات اخبارية  إن "أحدث مصفوفة لتتبع النزوح تابعة للمنظمة الدولية للهجرة في العراق أظهرت نزوح ثلاثة ملايين و418 ألفا و332 عراقيا يشكلون 569 ألفاً و772 أسرة، داخلياً، خلال المدة من الأول من كانون الثاني 2014 و حتى الـ31 من آذار 2016".

وأضافت البعثة الأممية، أنها "سجلت خلال المدة من الثاني إلى الـ31 من آذار 2016، زيادة في النزوح في محافظتي الأنبار، مركزها الرمادي، بواقع 48 ألفا و378 شخصاً، وصلاح الدين، مركزها تكريت، بواقع 23 ألفا و718 شخصاً"، عازية ذلك إلى "العمليات العسكرية الجارية في المحافظتين ،موضحة  أن النازحين المبلغ عنهم، اعتباراً من الـ31 من آذار 2016، ينتمون لثماني من أصل 18 محافظات عراقية"، لافتة إلى أن "معظمهم في الأصل من محافظتي الأنبار، بواقع مليون و486 ألفا و866 شخصاً، يشكلون ما نسبته 43 بالمئة، فضلاً عن نينوى، مركزها مدينة الموصل ، بواقع مليون و125 ألفا و414 شخصاً، يشكلون ما نسبته 33 بالمئة".

وذكرت يونامي، أن "التقارير المتوافرة تبين أن الأنبار تشهد حالياً تحركات سكانية متعددة بسبب الصراع المستمر فيها، بما في ذلك  قضاء هيت"، مؤشرة "وجود تدفق متكرر للنازحين من هيت إلى الرمادي حيث تم تحديد أكثر من 30 ألف نازح خلال آذار المنصرم ونيسان الحالي، ما أدى إلى زيادة النزوح الداخلي الذي يؤثر في بعض المناطق في الرمادي ، مؤكدة ايضا ان ألفين و538 شخصاً، يشكلون 489 عائلة، نزحوا من قرى واقعة جنوب غربي مخمور ، خلال المدة من الـ26 من آذار وحتى الـ18 من نيسان".

واعربت المنظمة" عن قلقهاً بسبب النزوح الأخير في أرجاء العراق بوجود ثلاثة ملايين و400 ألف عراقي نازح حالياً، ونفاذ الموارد الإنسانية، ما يتطلب بإلحاح موارد إضافية لمساعدة النازحين العراقيين حيث أُجبر الكثير منهم على مغادرة منزله حال اشعارهم بذلك، لهذا فهم بحاجة إلى دعم شامل ".

  • قراءة 366 مرات
الدخول للتعليق