وفاة أربعة أطفال نازحين بسبب موجة البرد

العراق: وفاة أربعة أطفال نازحين بسبب موجة البرد

بغداد - أحمد النعيمي

5 يناير 2016العراق: وفاة أربعة أطفال نازحين بسبب موجة البردذكر ناشطون عراقيون أن أربعة أطفال من النازحين توفوا بسبب موجة البرد التي رافقها تساقط كميات كثيفة من الثلوج شمال البلاد في أحد مخيمات السليمانية (331 كلم شمال شرق العاصمة بغداد) إثر انخفاض الحرارة إلى 4 درجات تحت الصفر.ونشرت صفحات يديرها ناشطون شباب على مواقع التواصل الاجتماعي خبراً عن وفاة أربعة أطفال من النازحين في أحد مخيمات محافظة السليمانية في إقليم كردستان شمال البلاد حاصرتهم الثلوج الكثيفة. ويعيش عشرات آلاف النازحين في ظروف قاسية بمخيمات النزوح والهياكل قيد الإنشاء، ويفتقرون لوسائل التدفئة، ويكافحون لتدفئة صغارهم.وأطلق ناشطون وإعلاميون حملة "والله بردان" قبل نحو أسبوعين استهدفت دعم النازحين في المخيمات والهياكل، لتوفير بعض الأغطية والملابس الشتوية لهم، لكنها لم تكن كافية لتغطية احتياجات الآلاف منهم.وفي هذا السياق، أوضح الناشط والإعلامي عمر الدليمي في تصريح إلى "العربي الجديد" أن "حاجة النازحين كبيرة في ظل موجة الثلوج والأمطار والبرد الشديدة التي تضرب البلاد حالياً، وما يتوفر لدينا من دعم المتبرعين والميسورين محدود جداً، ولا يكفي لتغطية كل احتياجاتهم". وأضاف "أطلقنا حملة (والله بردان) قبل نحو أسبوعين، وناشدنا المنظمات الإنسانية والميسورين التبرع للنازحين الذين يعيشون في ظروف خطيرة، فالثلوج والأمطار تحاصر المئات منهم، وهم في مخيمات أو هياكل لا تقيهم من البرد، ولا يملكون الإمكانية المادية لاستئجار منزل أو شقة صغيرة". أبو حامد (53 عاماً) الذي يجهد لجمع الحطب من هنا وهناك، وإشعاله في أحد الهياكل القديمة المتروكة بأطراف بغداد لتدفئة أسرته، يقول "نعيش ظروفاً مأساوية جداً في ظل موجة البرد الشديدة والأمطار، ولا نملك المال لاستئجار منزل، فبدل الإيجار ارتفع بشكل جنوني تزامناً مع تزايد موجات النزوح من المناطق الساخنة".من جهته، يشير الناشط الإعلامي صفاء الراوي إلى أن "احتياجات النازحين الأساسية حالياً في ظل موجة البرد الشديدة هي البطانيات (الأغطية) والملابس الشتوية ووقود التدفئة، لإبقائهم على قيد الحياة وحمايتهم من خطر الموت برداً".وحذر خبراء في الأرصاد الجوية المواطنين من التعرض لموجة البرد الشديدة التي تمر بها البلاد، وقال الخبير في الأرصاد الجوية والرصد الزلزالي، حاتم العبيدي، إن "العراق يتعرض لموجة من السحب الثلجية قادمة من البحر المتوسط والبحر الأحمر، بفعل منخفضين جويين كبيرين مروراً بالأجواء السورية، نحو مناطق شمال وغرب العراق".وبين العبيدي أنّ "درجات الحرارة قد تنخفض في بعض مناطق وسط وشمال البلاد إلى ما دون 3 أو 4 تحت الصفر، ما يقتضي اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمواجهة هذه الموجة، والحذر من خطرها على النازحين بشكل خاص".

  • قراءة 399 مرات
الدخول للتعليق