الانفلات الامني في بابل سببه عودة النازحين لديارهم ...كيف ذلك ؟

9201623173915489855135 1svgrltlg3pl8fcqnyfhrq1il999wizn0ntqmt1hfc7w

أعلنت هيئة ميليشيا الحشد الشعبي في محافظة بابل ، ان الخروقات الامنية التي شهدتها ناحية جرف الصخر في الآونة الاخيرة سببها قرار السماح لعودة نازحي تلك المناطق ، في دعوى واهية للاستمرار بمنع نازحي الناحية من العودة الى ديارهم وذلك لتنفذ الميليشيات مخططات اسيادها الخبيثة في احداث تغيير ديموغرافي للمنطقة.
وقال رئيس هيئة ميليشيا الحشد الشعبي في بابل حسن فدعم الجنابي ، بتصريح صحفي ، ان “حكومة بابل التنفيذية والتشريعية تدرس قراراً بشأن رفع دعاوى قضائية وقانونية على عدد من اعضاء مجلس النواب العراقي ممن ضغطوا على الحكومة الاتحادية لإعادة نازحي جرف النصر والذي ترافق مع عودتهم زيادة استهداف عناصر الحشد الشعبي في ناحية جرف الصخر والمواطنين في قضاء المسيب  شمال بابل”.
و اوضح ، ان “الناحية تعرضت الى خمسة خروق امنية منذ شهر والتي كان آخرها قبل يومين تمثل بانفجار عبوتين ناسفتين استهدفتا عجلات تابعة للحشد الشعبي اسفرت عن قتل وجرح العديد من المواطنين”، عازياً “اسباب هذه الخروق الامنية الى عودة بعض العوائل النازحين لمحيط ناحية جرف النصر وبالتحديد مناطق البهبهان والبحيرات وهورحسين”، مؤكدا ان “بعض هذه المناطق اصبحت للاسف حواضن للارهاب وتنطلق منها العمليات الارهابية”.
وتابع ، ان “المحافظة شهدت منذ فترة تحريرها اواخر عام 2014، استقراراً امنيا لكنه تراجع بعد عودة العوائل النازحة قبل نحو شهر”، مشدداً بالقول “نحن كحكومة محليه لن نسكت على هذه الخروق التي ادت الى استشهاد وجرح العديد من المواطنين وابناء الحشد الشعبي”.
وشدد على ضرورة “المباشرة باجراءات امنية وعمليات استباقيه ضد اوكار الارهاب وتم اعتقال البعض من الارهابيين  بموجب  مذكرات قانونية”، مؤكداً بالقول “لن نسمح من جديد بعودة العوائل النازحة لمناطق جرف النصر بعد ما جرى من عمليات ارهابية، لاننا نريد ان تكون المحافظة آمنة جدا ويعيش اهلها بأمن وامان”.
ويذكر ان عددا من العوائل النازحة عادت الى مناطقها في جرف الصخر خلال الشهر الماضي ، وتوزع اغلب النازحين في مناطق صنديج والبهبهاني والحامية والحي العسكري ومريود وهور حسين.

  • قراءة 179 مرات
الدخول للتعليق