العراق: منح مالية للنازحين بقيمة 78 مليون دولار

العراق: منح مالية للنازحين بقيمة 78 مليون دولار

أعلن وزير الهجرة العراقي، جاسم محمد، اليوم الإثنين، عن البدء بتوزيع دفعة مساعدات جديدة للنازحين بالعراق، تبلغ قيمتها 90 مليار دينار (نحو 78 مليون دولار)، بغية توزيعها على عشرات آلاف الأسر كمبالغ مالية مقبوضة من قبلهم غير قابلة للرد.

وتعد المنح الجديدة هي الثالثة من نوعها التي تطلقها الحكومة العراقية منذ سيطرة تنظيم الدولة "داعش" على مدن شمال وغرب العراق، ونزوح نحو أربعة ملايين مواطن بفعل المعارك والقصف وانعدام الأمن في مناطق وسط وجنوب العراق.وقال الوزير العراقي في مؤتمر صحافي بالعاصمة بغداد، الإثنين، إن "الوزارة تعمل على التنسيق المستمر مع الحكومات المحلية في محافظات كردستان ووسط العراق، من أجل توفير الاحتياجات الضرورية للعوائل النازحة، والعمل على تذليل الصعوبات التي تواجههم".مبينا أن "الوزارة ستطلق 90 مليار دينار لغرض توزيعها على 90 ألف عائلة نازحة إلى إقليم كردستان العراق، ويتم استلامها عبر منافذ الدفع بالبطاقات الذكية التي تم تنظيمها للنازحين في جميع المحافظات".وأشار جاسم إلى أن "أعداد النازحين في محافظات الإقليم كافة وصلت إلى نحو

مليوني نازح

من مجموع النازحين بكل مدن العراق".من جهته، قال رئيس منظمة العراق لشؤون النازحين المستقلة، سامي المحمدي، لـ"العربي الجديد" إن "عدة حالات انتحار وقعت في مخيمات النازحين، منها ما أعلن عنه ومنها ما مر دون أن يشعر أحد، كان آخرها انتحار مراهق بواسطة حبل شنق به نفسه داخل أحد المخيمات"، مبينا أن "الشهر الحالي شهد تسجيل أربع حالات انتحار في المخيمات، ولو وجد النازحون رعاية ما أقدم أحد منهم على إيذاء نفسه أو فكر بالانتحار"، معتبرا المساعدات "غير كافية".وتقول منظمات دولية وأخرى محلية، إن العراق بحاجة إلى 20 مليون دولار شهريا لرعاية نحو أربعة ملايين نازح، إلا أن ما وصلهم منذ مطلع العام الجاري لا يتجاوز 23 مليون دولار، نصفها هبات مقدمة من دول خليجية وأوربية فضلا عن الأمم المتحدة.

في السياق ذاته، حذر مقرر لجنة حقوق الإنسان العراقية بالبرلمان، محمد الجاف، من استمرار فشل الحكومة في فتح مدارس مؤقتة لأطفال النازحين. وأضاف لـ"العربي الجديد" أنه "للعام الثاني على التوالي، لا دراسة لنحو نصف أطفال النازحين، وهذا أمر بحد ذاته يدعو للقلق ويطرح الحكومة في ساحة اتهام التقصير".

 

  • قراءة 409 مرات
الدخول للتعليق