تهجير نحو الفي مدني من القيروان والمهندس يؤكد المواصلة حتى حدود سوريا

984114 342

هجر نحو (2000) مدني من قرى شمال ناحية القيروان غرب مدينة الموصل في محافظة نينوى ، جراء العمليات العسكرية التي تشنها مليشيات الحشد الشعبي مدعومة بطيران التحالف الدولي والطيران الحكومي ، لإقتحام مناطق غرب الموصل ، وتنفيذ المخططات الخبيثة التي رسمت لها من قبل اسيادها في ايران ، وفي هذا الشأن أكد أبو مهدي المهندس   أحد قيادات مليشيا الحشد أن هدف العمليات زيادة النفوذ في غرب البلاد وصولا لسوريا.
و قال المهندس بتصريح صحفي ، ” إن عملية القيراون التي إنطلقت اليوم ستنتهي وصولاً للحدود السورية ”
و أضاف المهندس ، ” أن العملية إنطلقت من عدةِ محاور، وأن الهدفَ منها الانطلاقُ نحوَ الغرب ، مشيراً الى أن قطعاتِ مليشيا الحشد الشعبي لاتزال تـُطوق قضاءَ تلعفر تطويقاً كاملاً ” .
ويشار أن مليشيات الحشد الشعبي التي تمارس شتى الجرائم والانتهاكات ، لازالت تحاصر قضاء تلعفر و تمنع خروج ودخول المدنيين مما أدى الى نفاذ الغذاء والدواء و أن الاهالي يعيشون اوضاعاً مأساوية ، بالاضافة الى القصف العشوائي الذي تمارسه هذه المليشيات و يذهب ضحيته المئات من المدنيين معظمهم نساء و أطفال .

  • قراءة 210 مرات
الدخول للتعليق