البرلمان الحالي متلكىء في مناقشة أسباب منع الحكومة الحالية النازحين من العودة لمناطقهم

اقرت لجنة ما تعرف بالمهجرين في البرلمان الحالي ،اليوم السبت ، بتلكؤ البرلمان في مناقشة اسباب منع الحكومة الحالية النازحين من العودة لمناطقهم واهمالها لهم ، ما يعكس تعمد الحكومة الحالية زيادة معاناة النازحين ومنعهم من العودة لمناطقهم بهدف إحداث تغييرات ديموغرافية على اسس طائفية.

وقالت عضو اللجنة "لقاء وردي" في تصريح صحفي إنه "تم تقديم طلب لرئاسة مجلس البرلمان منذ أكثر من أربعة أشهر موقع من أربعين نائباً، فضلا عن الطلب الموقع من الكتلة النيابية لتحالف القوى يطلب فيه تشكيل لجنة لزيارة المناطق في شمالي بابل وجنوبي بغداد ومن ضمنها ناحية جرف الصخر وأجزاء من اليوسفية واللطيفية ومناطق أخرى والتي يسكنها أكثر من مئتي ألف مواطن جميعهم نازحون حالياً والتي تقدر مساحتها بمساحة دولة لبنان".

وأضافت وردي، أنه "بناء على الطلبين تم تشكيل لجنة من عدد من اللجان أهمها الأمن والدفاع والمهجرين والزراعة والخدمات النيابية إلا أنه إلى يومنا هذا لم تقم رئاسة مجلس النواب بإدراجها على جدول أعمال المجلس من أجل التصويت عليها كي تستطيع القيام بمهامها لمعرفة الأسباب الحقيقة التي تحول دون إرجاع أهالي تلك المناطق إلى مدنهم والمساهمة في إنهاء مأساتهم الكبيرة والتي تزداد يوما بعد آخر نتيجة للإهمال الحكومي تجاههم".

وبينت وردي أنه "على الرغم من متابعتنا للطلب والطلب من رئاسة المجلس بعرضه على جدول أعمال للتصويت عليه إلا أن رئاسة المجلس لم تقم بإدراجه".

  • قراءة 230 مرات
الدخول للتعليق