اقرار برلماني جديد بفساد القائمين على مخيمات النازحين في العراق

اقر عضو التحالف الكردستاني "ماجد شنكالي " مجددا ، اليوم الاربعاء ، بوجود فساد مالي واداري كبير من قبل مسؤولي لجان الاغاثة الحكومية في وزارة الهجرة الحالية ، والقائمين على مخيمات النازحين المنتشرة في العراق ، وتحديدا في صفقات شراء الاغذية والخيم التي يتم وضعها في المخيمات ، بما يؤكد باقراره استفحال الفساد الحكومي في جميع المؤسسات والوزارات الحكومية وصولا الى سرقة النازحين الذين يعانون اوضاعا ماساوية كبيرة ويفتقدون فقدان ابسط مقومات الحياة في مخيماتهم التي تعاني اهمالا حكوميا متعمدا .

وقال شنكالي في تصريح صحفي ان "بعض المسؤولين يصبحون اثرياء بمجرد تقلده المنصب لان المبالغ لا تصرف بصورة صحيحة على المكان المخصص لها ، مشيرا الى ان السلات الغذائية الموزعة على اللاجئين تشترى بـ 45 الف دينار في حين لا تتجاوز اسعارها في الاسواق عن 25 الف دينار، حيث تقوم الحكومات المحلية بشراء ما يقارب من 350 الف سلة لغرض توزيعها على النازحين".

وتابع شنكالي ان "اسعار الخيم التي يتم منحها الى النازحين لا يتجاوز سعرها الـ 250 دولار في حين تشترى بـ 530 دولار، مؤكدا ان لجنة اغاثة وايواء النازحين التابعة الى وزارة الهجرة والمهجرين هي التي تقوم بعمليات الشراء لهذه السلات الغذائية والخيم وتوزيعها على النازحين".

يذكر ان عضو تحالف القوى العراقية الحالي عن محافظة نينوى " احمد الجبوري" ، قد اقر الاسبوع الماضي ، بوجود فساد مالي واداري كبير من قبل الجهات الحكومية المسؤولة عن ادارة مخيمات النازحين في العراق ، معترفا بوجود اجبار قسري على وجود النازحين في مخيمات الخازر وحسن شام في نينوى ، من قبل اداراتها .

ويشهد العراق اكبر موجة نزوح في تاريخه ، بعد فقدان السيطرة على عدد كبير من المدن والاقضية والنواحي في غرب وشمال العراق، حيث اقر وزير الهجرة الحالي "جاسم محمد الجاف" ، في حزيران من العام الماضي  2016 ، بأن هناك 3.6 مليون نازح منتشرين في محافظات كردستان والمحافظات الوسطى والجنوبية ، اضافة الى من هاجر خارج العراق .

  • قراءة 289 مرات
الدخول للتعليق