تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 855

الجبوري والنجيفي والمطلك يلتقون العاهل الاردني

كشف مصدر برلماني، الاثنين، عن زيارة رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس ائتلاف متحدون اسامة النجيفي ورئيس ائتلاف العربية صالح المطلك الى العاصمة الاردنية عمان حيث التقوا الملك عبد الله الثاني.
وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، ان "المطلك والجبوري والنجيفي وصوا اليوم، الى عمان في زيارة غير معلنة مع وفد نيابي من تحالف القوى العراقية"، مبينا ان "الزيارة جاءت لمناقشة ورقة التسوية التأريخية التي طرحها التحالف الوطني مع ملك الاردن عبد الله الثاني".
واضاف ان "برنامج الزيارة واللقاءات المزمع عقدها لم تحدد بلقاء واحد يجمع جميع الاطراف ام بلقاءات فردية لكل طرف منها على انفراد مع ملك الاردن".
وكان تحالف القوى العراقية عقد الاثنين 12 كانون الاول 2016 اجتماعا في منزل رئيس مجلس النواب سليم الجبوري بحضور عدد من القيادات السياسية والرموز الدينية والعشائرية للمكون السني، فيما حدد اليوم الاثنين 19 كانون الاول 2016 موعدا لحسم موقفه من المشاركة في ورقة التسوية من عدمها.
واشترط تحالف القوى العراقية، في 19 تشرين الثاني الحالي، وجود إجراءات فعلية قبل الشروع بتنفيذ بنود "التسوية الوطنية" التي طرحت مؤخرا، داعيا إلى تهيئة أرضية لها، فيما أشار إلى تشكيله فريقا لإعداد رؤية عن البنود التي تضمنتها "التسوية".
واعتبر رئيس البرلمان سليم الجبوري، في (10 تشرين الثاني 2016)، أن "التسوية التاريخية" من شأنها تحقيق "وئام سياسي" في البلاد، وفيما أعلن تأييده لأي مشروع سياسي يفضي لتعزيز السلم الأهلي، اعتبر أن الوقت قد حان لتصفير المشاكل.
كما أكد نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، أن "التسوية التاريخية" تضمنت ضوابط لتحديد المشمولين بها، وفيما أبدى رفضه إجراء تسوية مع المتسببين بـ"أزمة الاعتصامات" والملطخة أيديهم بدماء العراقيين، دعا إلى عدم إعادة إنتاج "الإرهاب" ومشاريع التقسيم باسم التسوية.

  • قراءة 307 مرات
الدخول للتعليق