علي شريعتي لماذا نعظم كربلاء ونستهين بالحج 2-2

علي شريعتي لماذا نعظم كربلاء ونستهين بالحج 2-2

د. محمد عياش الكبيسي

الثلاثاء، 27 سبتمبر 2016 08:12 ص

إن ما طرحه شريعتي هنا ليس جديدا، فهناك الكثير من الروايات الشيعية التي يمكن اعتبارها مستندا لطروحاته، إنما الذي يسجل له هذه الجرأة في وقت كان النهج السائد فيه هو نهج التقية الذي اتخذ من شعار التقريب أداة لتخدير الأمة، ومركبا لحمل المؤيدين الذين تستهويهم الأضواء والضوضاء والشارات والشعارات حيث كان الخميني بحاجة إلى هذه الأبواق أيام حربه الطويلة مع العراق، أما اليوم وبعد أن خلعوا قناع التقية فقد بان ما كان مستورا، وصار التهديد بغزو الكعبة والاستهانة بالحج تسمعه من (المعتدلين) قبل المتشددين، ومن دعاة (التقريب) قبل دعاة التبعيد، وصار شخص مثل نوري المالكي القيادي في حزب الدعوة -الذي كان يصنف ضمن الأحزاب المنفتحة والمتنورة- يطالب بالتوجه إلى كربلاء خمس مرات في اليوم!
لقد اعتمدت الروايات المتعلقة بهذا الشأن مساقات متعاضدة لصناعة الرأي الشيعي العام المساند لهذه الفكرة:
المساق الأول: تعظيم كربلاء وتفضيلها على الكعبة (خلق الله كربلاء قبل أن يخلق الكعبة بأربعة وعشرين ألف عام وقدسها وبارك عليها، فما زالت قبل أن يخلق الله الخلق مقدسة مباركة ولا تزال كذلك) التهذيب للطوسي ج6، ص7، (عن أبي عبدالله الصادق عليه السلام: إن أرض الكعبة قالت: من مثلي وقد بني بيت الله على ظهري، يأتيني الناس من كل فج عميق؟ وجعلت حرم الله وأمنه؟ فأوحى الله إليها كفي وقري، ما فضل ما فضلت به فيما أعطيت أرض كربلاء إلا بمنزلة الإبرة غمست في البحر، فحملت من ماء البحر، ولولا تربة كربلاء ما فضلتك، ولولا من ضمنته كربلاء لما خلقتك، ولا خلقت الذي افتخرت به، فقري واستقري وكوني ذنبا متواضعا ذليلا مهينا غير مستنكف ولا مستكبر لأرض كربلاء، وإلا مسختك وهويت بك في نار جهنم) وسائل الشيعة ج6 ص403.
المساق الثاني: تفضيل زيارة كربلاء على الحج (من أتى قبر الحسين عارفا بحقه في غير يوم عيد كتب الله له عشرين حجة وعشرين عمرة مبرورات مقبولات.. ومن أتاه في يوم عيد كتب الله له مائة حجة ومائة عمرة.. ومن أتاه يوم عرفة عارفا بحقه كتب الله له ألف حجة وألف عمرة مبرورات متقبلات) فروع الكافي1/324 وغيره، وانظر تأكيدهم لفضل الزيارة في يوم عرفة!
المساق الثالث: نقل الحجر الأسود إلى الكوفة! جاء في رواية الكاشاني: (يا أهل الكوفة لقد حباكم الله بما لم يحب أحدا من فضل، مصلاكم بيت آدم وبيت نوح وبيت إدريس ومصلى إبراهيم.. ولا تذهب الأيام حتى ينصب الحجر الأسود فيه) الوافي 1/215، وهذه الرواية تدل على أن جريمة القرامطة في نقل الحجر الأسود إلى الإحساء لم تكن نشازا في هذا الجو العام الذي صنعته هذه الروايات التي تستعصي على الحصر.
كنا نقرأ مثل هذه الروايات على مشايخنا ودعاتنا ومفكرينا فكنا نواجه بالصدود وعدم الاكتراث، لأنها (خزعبلات) لا تستحق النظر، وأما القادة فهم دائما مشغولون بما هو أهم! لكن هذه الخزعبلات أمست اليوم دعائم المشروع الزاحف الذي ابتلع العواصم العربية، وعينه ما زالت على مكة، فليعتبر المعتبرون

  • قراءة 359 مرات
الدخول للتعليق