المؤامرة على السنة ومراكزها،؟!!

المؤامرة على السنة ومراكزها،؟!!


???????

المؤامرة الشيشانية
________
حدثنا بن جرمل قال: فلما اكتملت المؤامرة على الإخوان المسلمين ، و تم إقصاؤهم من تونس حتى بلاد الصين ، فأصبحوا بين شريد طريد و معتقل سجين ، أو ميتٍ في اللحد دفين ، أو خائف يترقب حتى حين.
كشر المتآمرون أنيابهم للفتك بالسلفيين..!!
فبدأوا بنزع المعاهد ، و مطاردة كل عابد وكل شيخ في السلطة زاهد ، ثم سلطوا عليهم كل حاقد ، فقتلوهم في اليمن بدم بارد ، فتساقطوا الواحد تلو الواحد،،
 وجاء دور المملكة ، التي يتآمر عليها تيار الأمركة ، المتخصص في التمزيق و الفكفكة ..!!

???????
حدثنا ابن جرمل قال : و لكي تكتمل المؤامرة ، بعد أن بلغت بالناس الحنجرة ، فلا بد من تقديم البديل ، ليكون للجماهير دليل ، و ليتعلق به هذا الجيل ،
و بعيدا عن الإخوان و السلف،، جمعوا المتردية و النطيحة وكل من في عقله تلف ، و أرسلوهم للاجتماع في بلاد الشيشان ، برعاية السيد رمضان ...
فالتقى بهم عميل موسكو ، والرئيس المتخصص في الديسكو ، بحلقة من الذكر الملحن ، و الصلاة بالفن ، و الدين المدجن ، و الفقه الماركسي المهجن ...!!

???????
حدثنا ابن جرمل قال : و تم الاجتماع الديني برعاية قاديروف ، لأهل العبادة بالقيثارة و الدفوف، و الجري فيما يسمى حلقات الذكر صفوفا صفوف ، و الصراخ كرجال الكهوف ، من أهل التصوف من كل الصنوف ، أو من جماعة شيخ الأزهر المتلونين حسب الظروف ، أو مشايخ الدكتاتوريين من عبدة المصروف ، بدعوة من الحبيب الجفري ، صديق رئيس النظام المصري ، و المسبح بحمد بني زايد ، و المعد ليكون لهذا التكتل هو الرائد ...!!

???????
حدثنا ابن جرمل قال : و أسفر الاجتماع ، ببيان يذاع ، و يكرس حالة الضياع ، و يفتح شهية ذوي الأطماع ، و يسقط عن الكثيرين القناع ، أن هدفهم هو الاقتلاع ، للسلفيين و الإخوان و من معهم من الاتباع ، و الخطوة الأولى إخراجهم من أهل السنة و الإجماع ، ليكونوا فريسة سهلة للضباع ، ولسحب البساط من بلد الحرمين خير البقاع ، لتصبح المحطة القادمة للصراع ، بعد عزلها عن عامة المسلمين قدر المستطاع ....

???????
حدثنا ابن جرمل قال : نصيحتي للمملكة ، أن تكون لما يحاك ضدها مدركة ، قبل أن تقاد للتهلكة ، و عليها أن تحتضن جميع أهل السنة ، و تتخذهم لها وقاية وجنة ، و تجتاز بهم المحنة ، وتعرف أن العز تحت ظلال الأسنة ، و تتحالف مع كل محب لها عليها خائف ، و تبتعد عن أهل الكلام المعسول الزائف ، و تضم حولها كل الطوائف ، و تحسم أمرها في اليمن،،
 فلعل الله أن يلطف بها إنه أهل اللطائف ، و تنصر أهل الشام والعراق و كل مظلوم خائف ، وتوثق علاقتها بتركيا و قطر  فجميعهم في خطر ، و توفر على نفسها عناء دعم السيسي فاليهود يتكفلون بذلك فهم عليه أخوف ، فهم معه في  نفس الصف ..!!

???????
________
منقول من صفحة الأخ
 أحمد مشهور الأهدل،،،

  • قراءة 315 مرات
الدخول للتعليق