ماذا سيقولون عني غدا؟!!

ماذا سيقولون عني غدا؟!!

 
 

وضاح بن هادي
@wadahhade


بسم الله الرحمن الرحيم


ما نحن في هذه الدنيا إلا كمسافر أو عابر سبيل .. ولا بد من يوم للرحيل



بماذا تتمنى أن يذكرك الناس بعد رحيلك؟



ما الإنجاز الذي تتمنى أن تخلده ذكرا لك بعد موتك؟



ما الأهداف التي تسعى لتحقيقها على مستوى ذاتك، أسرتك، جيرانك، أهل مسجدك، مجتمعك، أمتك؟


??

واعلم أن ما تفعله وتعيش لأجله وتقضي فيه غالب (يومك) هو ما سيقال عنك (غدا)
..

?

إياك أن تكون ممن عاش الخمسين أو الستين وحياته ما هي إلا سنة أو سنتان حقيقة
..

يظن أنه عاش الحياة بطولها وعرضها، وما هي إلا سنة واحدة مكررة أربعين أو خمسين مرة ..

روتين قاتل .. وأفعال بسيطة .. وهمة قاصرة .. ونفس فاترة .. ونظرة محدودة .. وعلاقات ضيقة .. لا تصنع أثرا ولا تخلد ذكرا
..

?

لا ترحل كرجل عادي لا يعرفه أحد .. ولا يذكره أحد حتى أقرب المقربين منه ..

??

من اليوم : قرر أن تعيش لهدف .. وأن تحيا لغاية .. وأن تسعى لمشروع .. وأن تنافح لقيمة .. وأن تناضل من أجل حياة أمة ..

?

من اليوم : قرر أن تترك أثرا .. أو ذكرا حسنا .. أو علما نافعا .. أو عملا خالصا  .. أو ولدا صالحا .. أو خلقا كريما .. أو فكرا نيرا .. أو صدقة يبقى صداها حتى بعد رحيلك ..

لا تعش كما عاش السيد عادي ..
ولا ترحل كما رحل السيد عادي ..

?

بل كن ممن قال فيهم أوريسون سويت : 'الشخص الناجح : هو شخص ولد من طين ومات من رخام'.

وللأسف هناك من يولدون من طين، وربما من رخام، وتسخر لهم كل الإمكانات والقدرات والفرص، فيأبوا إلا أن يموتوا في اليوم الذي ولدوا فيه ..

?

فأنت تملك الكثير من القدرات والإمكانات التي وهبك الله إياها ..

فقط يبقى دورك في التفتيش عنها، ثم توظيفها واستثمارها لكي تكون صاحب بصمة ..

??

يقول أحدهم : 'قدراتنا الكامة هي هدية الله لنا. وشكرها يكون في تطويرها وتسخيرها واستثمارها'.

?✏

تناول ورقة - وأنت تقرأ كلماتي هذه -
واكتب فيها أحلامك، أهدافك، قدراتك طموحاتك، مشروعاتك، الفرص التي أمامك، قراءاتك التي ستطور بها ذاتك، شهاداتك التي تود الحصول عليها، إنجازاتك التي حققتها وتود تحقيقها ...

وعش ولو لدقائق خارج عصرك، وخارج محيطك، وفوق ما تحلم وتفكر به الآن ..

?

معجب كثيرا بالقراءة لشخصية اسمها (جون سي ما كسويل) .. وفي كتابه (15 قانون لا يقدر بثمن للنمو) قال :

'يسألني الناس متى ستتقاعد؟ فأجاب : للأمانة أنا لا أضع هذا الأمر في حسباني. لم يرغب شخص ما في ترك ما يحب.

لكن هل تريد معرفة متى سأتقاعد؟ عند وفاتي! فقط سوف أتوقف عن التحدث للجماهير، وتأليف الكتب'.

?

أن يشكرك الناس .. أن تشعر أن لك قيمة .. أن يستمتع الآخرون بالجلوس معك .. أن تترك أثرا فيمن حولك .. كل ذلك سيسهم في حياتك، وسيشبع لديك حاجتك النفسية والروحية، وسيوقد فيك مزيدا من الحماس والعطاء والتأثير ..

??

يقول ستيفن كوفي في كتابه القيم (العادات السبع للناس الأكثر فعالية) : 'ثمة أشياء تسهم في تولد الشعور بالإشباع لدى البشر، وجوهر هذه الاحتياجات يتجلى في : [أن تعيش، أن تحب، أن تتعلم، أن تترك إرثا].

ثم يقول : 'وحاجتنا إلى ترك (إرث) تعني حاجتنا الروحية إلى امتلاك حس بالمعنى والهدف والتناغم الشخصي والإسهام'.

والله جل في علاه يقول : {إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُّبِينٍ}.

يقول الشيخ الشعراوي في تفسيره : {وَآثَارَهُمْ} ومن آثار الإنسان ما سنَّه للناس وتركه يتبعه من بعده، سواء أكان حسنة أم سيئة، فكله مكتوب مُسجَّل في كتاب لا يترك صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها، وأحصى آثارها من بعد صاحبها.
 

 ?
 كتبه
وضاح بن هادي
@wadahhade

  • قراءة 335 مرات
الدخول للتعليق