بوصول قاذفات روسيا لإيران.. العراق معبراً للموت إلى سوريا


بوصول قاذفات روسيا لإيران.. العراق معبراً للموت إلى سوريا


 

بوصول قاذفات "تو-22 إم 3" الروسية العملاقة إلى إيران مؤخراً، سيكون العراق من جديد ممراً للموت المرسل من إيران إلى سوريا.



فقد تأكد من خلال وسائل الإعلام الروسية وصول قاذفات روسيا العملاقة المسماة بـ"تو-22 إم 3" إلى مطار همدان الإيراني؛ لتمكين روسيا من تخفيض عدد ساعات تحليق مقاتلاتها في الجو وهي في طريقها لضرب أهدافها في سوريا، إذ ستتقلص ساعات التحليق بنسبة 60%، مقارنة بالمسافة التي تقطعها المقاتلات العملاقة في إقلاعها من مطار بجنوبي روسيا.

- الطريق العراقية سالكة

 الطريق من إيران إلى سوريا عبر العراق سيكون سالكاً، وهو ما تؤكده العلاقات المتينة التي تربط بين حكومات تلك البلدان، إذ سبق أن عقدت الأطراف الأربعة اتفاقية أمنية في بغداد في سبتمبر/أيلول 2015.

وسبق أن تحول العراق إلى ممر جوي وبري إلى دمشق لنقل مليشيات ومقاتلين إيرانيين للقتال إلى جانب نظام الأسد، كما كان ممراً لنقل الأسلحة.

وتعترف طهران بوجود مقاتلين إيرانيين في سوريا، وهو ما بدأت بالإعلان عنه نهاية 2015؛ لأسباب قالت عنها صحيفة "الواشنطن بوست" بوقت سابق؛ إنها لتأكيد عدم تخلي إيران عن نفوذها ومزارات الشيعة في سوريا.



وتنشر وسائل الإعلام الإيرانية -بشكل شبه يومي- خبر مقتل مقاتلين إيرانيين في سوريا، وهو ما يلاحظ في متابعة المواقع الإخبارية الإيرانية، كذلك فهي تشير إلى أن هناك توجهاً حكومياً إيرانياً للإعلان عن قتلاهم في سوريا، حيث ينقل الإعلام الإيراني تفاصيل مقتل الجنود الإيرانيين، كما ينقل صوراً من تشييع الجنازات، بل الأكثر من ذلك صور حضور قادة إيرانيين لمراسم التشييع.

بحسب مصادر من سلطة الطيران في العراق تحدثت لـ"الخليج أونلاين"، فإنه غالباً ما يتم نقل المقاتلين الإيرانيين عبر مطار النجف جنوب بغداد، إذ يؤدي الإيرانيون زيارة المراقد "الشيعية" في النجف وكربلاء، قبل الطيران مرة أخرى إلى سوريا للمشاركة في المعارك إلى جانب قوات نظام الأسد.

  • قراءة 25102 مرات
الدخول للتعليق