الخداع المظهري والتأصيل العلمي !!

الخداع المظهري والتأصيل العلمي !!

بسم الله الرحمن الرحيم

يشترك الناس خاصتهم وعامتهم في شيء اسمه العبادات

بخلاف العلم فهذا له أهله وهم قليل

فالصلاة والصيام والصدقة وقراءة القرآن والزهد والورع وو

هذه يشترك الناس فيها لكنهم فيها على درجات

جهل العوام أو قلة العلم أو التأصيل الفاسد هذه سبيل الإنخداع بالمظاهر

معلوم لدى الجميع انه ظهر في الإسلام ثلاث وسبعون فرقة

حذر عليه الصلاة والسلام من فرقة الخوارج خاصة أيما تحذير

والأحاديث فيهم معروفة ...

لأن هؤلاء من ينظر إليهم يقول ما أعبدهم وما أورعهم وما أزهدهم وما أصدقهم

فاقوا الصحابة في العبادة فيما يرى الناظر لهم

قال صلى الله عليه وسلم للصحابة

(( تحقرون صلاتكم الى صلاتهم وصيامكم الى صيامهم .. ))

فيكون الخداع منهم كبير والشر اكبر

لكن العلم الشرعي الصحيح يقول هؤلاء قوم ضالون

بينما هناك من هو شر منهم لم تذكره الأحاديث كالرافضة والجهمية والحلولية

البعض لصعوبة معتقدهم الفلسفي فالعوام يكونون منهم في مأمن

والبعض وضوح فسادهم العملي والإعتقادي كالروافض

فلاعبادات تخدع ولاعلم معقول يمكن ان تقبله العامة

فالتحذير جاء على الأخطر والأكثر خداعا

قال شيخ الإسلام في منهاج السنة النبوية (3/ 82)

(( كَمَا أَنَّ الرَّوَافِضَ شَرٌّ مِنَ الْخَوَارِجِ فِي الِاعْتِقَادِ،

وَلَكِنَّ الْخَوَارِجَ أَجْرَأُ عَلَى السَّيْفِ وَالْقِتَالِ مِنْهُمْ،

فَلِإِظْهَارِ الْقَوْلِ وَمُقَاتَلَةِ الْمُسْلِمِينَ عَلَيْهِ جَاءَ فِيهِمْ مَا لَا يَجِيءُ فِيمَنْ هُمْ

مِنْ جِنْسِ الْمُنَافِقِينَ الَّذِينَ يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ.))

وفي زمنا هذا من مظاهر الخداع :

قوة وشجاعة الخوارج في القتال انخدع بها الكثير من الشباب فانخرطوا معهم

فوقعوا في بدعتهم وصعب عليهم الخروج منها فخاضوا في التكفير والدماء

لكن العلم الشرعي الصحيح يقول أن هذه سمة بارزة فيهم على مر تاريخهم

لها ارتباط بفساد اعتقادهم حتى قيل في المثل " حملة خارجية "

ومن شجعان التاريخ رجال الخوارج

وفي زماننا هذا أيضا :

الدعوة الى الكتاب والسنة من أناس كلامهم العلمي جميل ومنظرهم سني أصيل

الخداع هنا ليس للعوام بل للمتعلمين ...

فهؤلاء مع تمسكهم بالسنة في عباداتهم إلا أنهم غلاة في انتقاداتهم وتعاملهم ومواقفهم

وخاصة مع مخالفهم فبدعوا علماء كبار ومشاهير الدعاة وطلبة علم

غالوا في التبديع والتجريح فلسانهم وقلمهم يمكن ان يماثل سيف الخوارج في حدته وغلوه

فالداخل معهم ترى هجيراه الطعن والتشهير والتبديع بمن ؟!

بأناس أيضا تدعوا الى الكتاب والسنة وبفهم سلف الأمة من علماء ودعاة

وهل في العلماء أو الدعاة معصوم ؟! لا

فمن كان منهم ومعهم فتأويل لمخالفته او سكوت

ومن كان من غيرهم فتبديع وتشهير ونكير

فاحذر اخي المسلم ... وانتبه الى المضمون والفعل ودعك من العناوين الجميلة البراقة

فالخوارج اشتهروا بتعظيم كتاب الله وتحكيمه والروافض اشتهروا بمحبة أهل البيت واتباعهم

والحقائق غير العناوين والدعاوى

وتدبر هذا ... خطورة التدين بغير المشروع علما او عبادة

قال شيخ الاسلام :

(( ولا ريب أن الخوارج كان فيهم من الاجتهاد في العبادة والورع

ما لم يكن في الصحابة كما ذكره النبي صلى الله عليه وسلم

لكن لما كان على غير الوجه المشروع

أفضى بهم إلى المروق من الدين. )) [الاستقامة ج١/ ٢٥٨].

اللهم اهدنا إليك اللهم خذ بأيدينا جميعا الى مايرضيك عنا

اللهم ونسألك هدى نصل به إليك ندخل به جنتك وننجوا به من نارك

 

رابطة أهل السنة والجماعة في العراق

  • قراءة 356 مرات
الدخول للتعليق