مقال اياد جمال الدين بقلم سني !!! - د. سامي الجنابي

الصاع صاعان !!!
ماذا لوكتب سني مقالة اياد جمال الدين بالمقلوب وغير الاسماء وابقى المقال بعباراته كما هو ؟
ستكون النتيجة كما يلي:

 

مقال اياد جمال الدين بقلم سني !!!
يرجى مراجعة مقاله على صفحته فان حذفها فهي موجودة على صفحتي قبل يومين .

 

د. سامي الجنابي
..............................
maxresdefau21ltالعنوان : ( احتلال العراق وتدمير الفلوجة والانبار وجرف الصخر وديالى وصلاح الدين والمدن السنية وتهجير اهلها وقتل شبابها واعتقال النساء ).

خطاب موجه لسنة العراق !!

لا للبكاء ولا للعزاء
الرد يجب أن يكون
تطهير بغداد والمحافظات الجنوبية من المليشيات
وتطهير النجف من الارهاب .
وحدة السنة هو الرد .
لا تطلبوا تعاطف من دول إمامهم هوالإرهابي السيستاني
لا خيار أمام السنة
إما أن تكونوا ضحايا للمليشيات.
أو تجتثوا المليشيات أينما تكون ..
ايها السنة ..
الذي قتلكم هو الإرهابي السيستاني .
وعدوّكم هو كلّ مَن ترضّى عن السيستاني
أيها السنة .. الذي يقتلكم "فتوى" .السيستاني .
يا شباب السنة ..
إما أن تقتلوا المليشيات
أو تنتظروا المليشيات أن يقتلوكم .
البسوا الصبر دروعا
وأروهم كيف يصنع أحفاد الفاروق..
كلّ مَن لا يلعن السيستاني والخميني وخامنئي والطواغيت الاربعة (في النجف) ويتبرأ من فكرهم وفقههم فهو عدوّ للعراق والعراقيين
وشريك للقتلة الذين استباحوا دماء السنة من 13 سنة ...
تحت مظلة فكر وفقه السيستاني ، تجمّع القتلة الموتورون من كل الانحاء ليسفكوا دماء السنة في العراق وسوريا ...
إما السنة
او السيستاني واتباعه. الذي قتل السنة واستباح دماءهم بفتواه الجهاد الكفائي
الذي بفتواه اغتصب العراقيات السنيات في السجون .
الذي سفح دماء شبابنا في جميع المحافظات.
هو الإرهابي السيستاني ..
السيستاني وَمَنْ ينشر فكره ، هو العدو ..
البكاء .. يُرقّق القلب، ويجعل الانسان رحيما أكثر من اللازم .
ما يحتاجه السنة في العراق هو ترك الحزن نهائيا
وليكن العلويّ الحماني قدوتكم :
سأبكيكَ بالبيض الرقاق وبالقنا / فإن بها ما يطلب الثائر الوترا
ولستُ كمَن يبكي أخاه بعبرةٍ / يُعَصّرها من ماء مقلته عصرا .
"العلوي الحماني"
ياسنة العراق !!
اتركوا الحزن والياس ..
كونوا ذئابا
واتركوا الرحمة
إن لم تكونوا ذئابا أكلتكم الذئاب ..
لا رحمة بعد اليوم ..
الحزن على سيد الشهداء (الحسين )= (العراق) ..
يجب أن يكون لطما بالصواريخ والراجمات في النجف وكربلاء وليس لطما
على الصدور...
الخلل الاستراتيجي في الوجود السني .. هو الرحمة في قلوبهم .
ولو انتزعنا الرحمة من قلوبهم ، لما كان لأعداءالسنة وجود ..والله ثم والله
وإن كان للشيعة فضلٌ ..
ففضلهم أنهم سينتزعوا الرحمة المغروسة في الوجود السني ..
يومها سيعلم أولاد الركائك بان باطن الارض خَيْرٌ لهم من ظاهرها ..
أوقفوا الحزن والياس هذا ..
كربلاؤكم( فلوجتكم) في النجف ..
قتلة (الحسين) في الموصل= قتلة السنة في(النجف)
شمر ويزيد وأحفادهم وابن تيمية في الموصل=( ابو لؤلؤه وابن سبأ ابن العلقمي واحفادهم في النجف ).
لا بقيتم إن بقوا
هؤلاء لا يعرفون إلا منطق القوة
عبيد السلاجقة وبقاياهم= (عبيد الفرس وبقاياهم )
وخدم الإنجليز ونغولتهم=(وخدم الامريكان والفرس واسرائيل ).
وعبيد كل قوي
لا ترحموهم
إنهم لا يعرفون الرحمة ويعتبرونها ضعفاً
....................
وهكذا كانت النتيجة :
ليعلم اي الفريقين اشد جرما واعظم فريا .


الكاتب :
اياد جمال الدين السني

  • قراءة 979 مرات
الدخول للتعليق