عمار الحكيم لا أهلاً و لا مرحبا..

عمار الحكيم

لا أهلاً و لا مرحبا..

 

بقلم / الإعلامية  عائشة  الرشيد

 

الشعوب التي لا تملك وعيًا قد تصبح يومًا قطيع غنم يسوقه إعلام لا يملك ضميرًا...

نعم لا أهلاً و لا مرحبا بك في الكويت.. لا أهلاً في من تلطخت يده بدم الأبرياء و الشرفاء و لا أعرف أي إسلام هذا الذي يرأسه.. ألا تعلم يا عمار الحكيم أن من قتل شخصًا كأنما قتل الناس جميعًا و من أحيا شخصًا كأنما أحيا الناس جميعًا... و أنت كم شخصًا قتلت بدون وجه حق..؟

أستغرب جدًا من دولة تستقبل إرهابيًا و ميليشياته تهدد الكويت و السعودية و هي جيش بدر أو منظمة بدر الإرهابية .. و أستغرب كيف سمح له وزير الداخلية بدخول الكويت..؟ ألا تعلم يا وزير الداخلية من هو عمار الحكيم؟ ألا تعرف ما هو تاريخه؟ ألا تعرف أن جيشه موجود في البصرة لإجتياح الكويت و منها للسعودية عندما تعطيه إيران إشارة البدء ..

إن كنت تدري فتلك مصيبة ! و إن كنت لا تدري فالمصيبة أعظم..!

ردد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم و الإسلام يبرأ منه  و من أفعاله أن تنظيم داعش خطر عابر للحدود و أنه أشرس عصابة إرهابية عرفها التاريخ..

يا عمار الحكيم داعش فيلق تابع للحرس الثوري الإيراني و مقره الرئيسي في مدينة تبريز في إيران التي تدين لها بالسمع و الطاعة و الولاء .. و قادة الحرس الثوري يتبادلون مناصبه.. عباس زماني قيادي بالحرس الثوري الإيراني المجوسي و أصبح القائد الميداني لدى عصابات داعش في العراق و سوريا..

و إن داعش و ميليشيات جيش الحشد الشعبي الموالي لإيران وجهان لعملة واحدة و أن الهدف واحد و هو القضاء على أهل السنة .. ألم يقل وزير خارجية العراق الحالي د. إيراهيم الجعفري عندما كان رئيسًا للوزراء في فترة سابقة على جثتي أن يبقى سنيًا واحدًا في العراق..

و اسمح لي و ليعلم الجميع " أنت داعم الإرهاب" و كيف تتهم أهل العراق بأنهم يشكلون 90% من تنظيم داعش الإرهابي .."قف تمهل" ماذا يسمى إذن جيش بدر الذي أنشأته و الذي موجود في البصرة على أهبة الاستعداد للزحف على الكويت و السعودية في انتظار الإشارة من إيران ؟

نعم لا أهلا و لا مرحبا بزيارتك.. نحن كشعب نستنكر و نرفض مثل هذه الزيارة و أستغرب كيف استضافتك جمعية الصحفيين الكويتيين لتطلق من موقعها أن ميليشيات الحشد الشيعي الفارسي الإرهابي الذي هدفه قتل السنة هو واجهة للجيش العراقي..

أتيت إلى الكويت و أنت متستر بزي الدين..و الدين يبرأ منك و تدعي الوطنية و حب الكويت و العراق .. و الشواهد كلها تؤكد عكس ذلك..!

عملاؤك نشرتهم في الكويت و هي تعمل تحت إشراف إيران لساعة الصفر في زعزعة أمن  و استقرار الكويت و دول الجوار..

أتستطيع أن تنكر أنك صناعة إيرانية و أنك تنفذ رغبة إيران في محاربة السنة لترسيخ نفوذ إيران في العراق و تغير صورتها كدولة متهمة بالإرهاب إلى شريك في محاربته..

ما الهدف من زيارتك إلى الكويت..؟ نحن نعلم أن زيارتك لأسباب عديدة  و لكنها أكيد لا تصب في مصلحة الكويت لأن مصلحتك هي مصلحة إستراتيجية إيرانية ترى في العراق منطلقاً مهما للتوغل الإيراني في باقي دول المنطقة  سواء باتجاه دول الخليج أو لبنان و الأردن..

نحن نعلم أنك أداة إيران في العراق و هذا يؤكد الدور الذي تلعبه في صياغة و تنفيذ السياسة الإيرانية في العراق و أنت سهلت دعم الجماعات و الميليشيات المتمردة لقتل السنة في العراق ..و تمهيد الطريق إلى الكويت..

يا شعب الكويت إن لم تقف لتحمي الكويت من عمار الحكيم و من هم على شاكلته فيحق لكل غريب أن ينهش فيها و يتدخل في شؤونها و الشعب الذي يساعد الغريب على تخريب وطنه فلا كرامة و لا وطن له..

نحن في خطر شديد ما بين خلافة مزعومة و إمامة منتظرة و ضجيج لا يتوقف و الوضع السياسي و الأمني في الخليج غير مطمئن و يبقى المشهد مشوشًا مادام في الكويت من يستقبل الإرهابيون أمثال عمار الحكيم و الذي ستدفع الكويت فاتورته و أجنداته و الخافي أعظم .

آخر الكلام:

إن عدم الإعداد و التيقظ للمؤامرات الإيرانية من مناورات عن طريق أدواتها و أذرعتها أمثال عمار الحكيم و من هم على شاكلته و خاصة أن جيش بدر على الحدود السعودية و الكويتية و يخطط للمعارك و يرتب عمليات التسلل و التخريب داخل السعودية و الكويت عن طريق جيش بدر و أبو المهدي المهندس.. فإن التاريخ يذكرنا بالذي حصل في الأندلس .. و يبكي الحكام كما بكى أبو عبدالله الأحمر عندما سقطت الأندلس فردت عليه أمه " إبكِ مثل النساء على مُلك لم تحافظ عليه مثل الرجال "

التاريخ يعيد نفسه بوجوه إيرانية ..

اللهم احفظ الكويت من كل مكروه

  • قراءة 444 مرات
الدخول للتعليق