الرسائل البحرينية في المسألة الشيعية.. سيد الإصلاح الحسن بن علي

الرسائل البحرينية في المسألة الشيعية

(83)

سيد الإصلاح الحسن بن علي

عمر خليفة راشد

19 أبريل 2016

هو السيد الكريم، والحكيم الرزين الحسن بن علي بن أبي طالب رضي الله تعالى عنهما. مدحه رسول الله صلى الله عليه وسلم مدحا خلده التاريخ حينما وصفه بالسيادة، بسبب عمل إصلاحي عظيم سيقوم به..

قال عليه الصلاة والسلام: "إِنَّ ابْنِي هَذَا سَيِّدٌ، وَلَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يُصْلِحَ بِهِ بَيْنَ فِئَتَيْنِ عَظِيمَتَيْنِ مِنَ المُسْلِمِينَ". (رواه البخاري في صحيحه، وأحمد في مسنده، والترمذي في سننه، والنسائي في الكبرى، والبيهقي في سننه، والبزار في مسنده، والطبراني في معاجمه، وابن حبان في صحيحه، والحميدي في مسنده، والطيالسي في مسنده، وابن أبي شيبة في المصنف، وعبد الرزاق في مصنفه، وغيرهم كثير).

إن (الإصلاح) فعل إنساني عظيم، لا يمكن أن يؤتي ثماره ويحقق مقصوده إلا بتوفر صفات ثلاث: الإخلاص والرغبة الصادقة أولا، ثم حُسن التدبير والتخطيط، ووضوح الرؤية والهدف.

ولنا مع حديث "إن ابني هذا سيد" ثلاث وقفات..

الوقفة الأولى

عندما نشبت الفتنة الكبرى بعد مقتل الخليفة المظلوم الشهيد عثمان بن عفان رضي الله عنه، كان الحسن في صف والده، ولكنه لم يكن مؤيدا لخوض الحرب في (الجمل) ولا في (صفين)، وكان يدعوا والده عليا رضي الله عنه إلى التروي وعدم الاستعجال في خوض هذه الحروب، فقد كان يستشعر العواقب الوخيمة التي ستنتج عن مثل هذا الاقتتال بين المسلمين.

بل "لقد كان الحسن بن علي معارضا لخروج أبيه من المدينة". (ابن أبي شيبة في المصنف بإسناد حسن، وعبد الله بن أحمد بن حنبل في السنّة بإسناد صحيح، والبخاري في التأريخ الكبير).

وقال الحسن عن أبيه –رضي الله عنهما- في معركة الجمل: "لقد رأيته حين اشتد القتال يلوذ بي ويقول: يا حسن لوددت أني مت قبل هذا بعشرين حجة". (ابن أبي شيبة في المصنف بإسناد صحيح).

وعن قيس بن عبّاد قال: "قال علي رضي الله عنه لابنه الحسن يوم الجمل: يا حسن ليت أباك مات من عشرين سنة، فقال له الحسن: يا أبت قد كنت أنهاك عن هذا، قال: يا بني لم أر الأمر يبلغ هذا". (عبد الله بن أحمد بن حنبل في السنّةبسند صحيح، وابن كثير في البداية والنهاية، والحاكم في المستدرك، وابن عبد البر في الاستيعاب، والطبراني في المعجم الكبير).

و"قَالَ عَلِيّ يَوْمَ صِفِّينَ وَهُوَ عَاضٌّ عَلَى شَفَتِهِ: لَوْ عَلِمْتُ أَنَّ الْأَمْرَ يَكُونُ هَكَذَا مَا خَرَجْت، اذْهَبْ يَا أَبَا مُوسَى فَاحْكُمْ وَلَوْ خَرَّ عُنُقِي".(ابن أبي شيبة في المصنف).

الوقفة الثانية

وكان الحسن، على عكس شقيقه الحسين رضي الله عنه، لا يتجاوب إطلاقا مع محاولات أهل الكوفة في التحريض وبذر الشقاق بين المسلمين.

قال يزيد بن الأصم: "جاءت الحسن إضبارة الكتب، فقال: يا جارية هاتِ المخضّب، فصب فيه الماء وألقى الكتب في الماء، فلم يفتح منها شيئا ولم ينظر إليها، فقلت: يا أبا محمد، ممن هذه الكتب؟ قال: من أهل العراق، من قوم لا يرجعون إلى حق ولا يقصرون عن باطل، أما أني لست أخشاهم على نفسي، ولكني أخشاهم على ذلك وأشار إلى الحسين". (الفسوي في المعرفة والتاريخ بإسناد حسن، والطبراني في المعجم الكبير، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: ورجاله رجال الصحيح غير عبد الله بن الحكم وهو ثقة).

نفهم من هذا النص التاريخي المهم: أن الحسن كان واعيا بطبيعة أهل الكوفة ومؤامراتهم، وأنه كان يخشى على أخيه الحسين من تجاوبه معهم.

وقد بلغ الأمر بالحسن وتوجسه من موقف أخيه أن وجه إليه إنذارا صارما..

قال الحسن لشقيقه الحسين: "والله ما أردتُ أمرا إلا خالفتني إلى غيره، والله لقد هممتُ أن أقذفك في بيت فأطيّنه عليك حتى أقضي أمري. فلما رأى الحسين غضبه تابعه وقال: أمرنا لأمرك تبع". (ابن سعد في الطبقات بسند صحيح، والذهبي في سير أعلام النبلاء).

كان الحسين كارها للصلح الذي أبرمه الحسن مع معاوية رضي الله عنه، ولكنه اضطر لمتابعة أخيه بعد غضب الحسن عليه.. "ولهذا فقد أشار على مناصريه بعدم المعارضة ما دام معاوية حيا". (البلاذري في أنساب الأشراف).

وهذا النص مهم جدا لفهم طبيعة الموقف الشائك حينذاك، ويؤكد الكلام الذي قلناه في المقال السابق من أن الحسين كان تواقا للثورة بأي ثمن، إذ أن هذا الموقف بين الحسين وأخيه، ثم بين الحسين ومناصريه كان قبل تولية يزيد بن معاوية.. بمعنى آخر: كان الحسين ينوي القيام بتحرك ما سواء تولى يزيد أم لا.. ولكن أهل الكذب والتزوير اضطروا لوضع روايات حول فسق يزيد وفجوره ليبرروا لخروج الحسين.

الوقفة الثالثة

لننتبه إلى حقيقة مهمة نستخلصها من الحديث الشريف "إن ابني هذا سيد"..

ليس في الحديث فضيلة للحسن فقط، بل أيضا لعلي بن أبي طالب، ولمعاوية بن أبي سفيان!

أما علي، فلأنه كان يعلم بموقف الحسن، ولما سئل عن استخلاف الحسن، رغبهم بطريقة غير مباشرة: "لا آمركم ولا أنهاكم أنتم أبصر".(الهيثمي في مجمع الزوائد وقال: مرسل إسناده حسن). ولقد كان يعلم بميل الحسن للصلح، كما علمنا من النصوص السابقة أسفه على الحروب التي نشبت بين المسلمين، فمهد عليّ الطريق للحسن لتولي الخلافة، ثم للصلح الكبير بين المسلمين.

أما بالنسبة لمعاوية، فلو لم يكن رجل المرحلة، والمؤهل لإعادة الوحدة بين المسلمين، والمضي في استكمال بناء دولة الإسلام، ثم مواصلة الفتوحات العظيمة..

لو لم يكن معاوية مؤهلا لكل ذلك لما وصف الرسول صلى الله عليه وسلم الحسن بالسيادة لإصلاحه بين فئتين عظيمتين من المسلمين..

ولما مهد علي الخلافة للحسن، المتطلع للصلح مع معاوية..

ولما تنازل الحسن لمعاوية، فأين قيمة الصلح إذا كان الحكم سيؤول إلى ظالم جبار طاغية كما زعم المجوس ومتابعيهم!

رضي الله عن أبطال الإصلاح: الحسن، ووالده عليّ، وابن عمهما معاوية.

  • قراءة 391 مرات
الدخول للتعليق