ازدواجية المعايير في قضية أبطال المقاومة الايرانية

ازدواجية المعايير في قضية أبطال المقاومة الايرانية

 
تاريخ النشر: 2015-09-01 19:39:43

عدد القراءات: 48

 

ازدواجية المعايير في قضية أبطال المقاومة الايرانية
الا تستطيع القيادة الامريكية والدول الاوربية محاصرة ايران بأشد العقوبات من أجل الخلاص من دولة الملالي المجرمين ليتحرر الشعب الايراني من كابوس القهر والعبودية ، ولتنعم المنطقة بالأمن والهدوء والسلام خالية من الفتن و لماذا لا تقوم الدول الغربية بفرض عقوبات كالتي فرضت على العراق مثلاً وأضعفته وأنهكت اقتصاده – لماذا لا يكون عقوبات على الطيران الإيراني وعدم السماح له بالهبوط في المطارات العربية أو الغربية على سبيل المثال؟ لماذا لا تمنع من التصدير سواء الغاز أو الصناعات الإيرانية الأخرى.
أما ما يقال من خوف الغرب من إغلاق إيران لمضيق هرمز والخوف من انقطاع استمرار تدفق النفط من هذه المنطقة فالسعودية مثلا لها موانئ على البحر الأحمر وتستطيع عدم التصدير من الخليج العربي وان بكميات اقل وكذلك العراق الذي يصدر جزء عن طريق الخليج فقط والكويت يمكن الاستغناء عن حصتها والحصة العراقية المصدرة عن طريق الخليج خلال فترة المواجهة (وللعلم مهما قيل عن القوة الإيرانية ما هي إلا مبالغات حيث تستطيع الطائرات الأمريكية إنهاء الوجود الإيراني على الخليج وبطول الساحل خلال أيام قليلة وبدون خسائر تذكر لقوة الطائرات الأمريكية ونيرانها وكذلك قوة الأسطول الأمريكي في المنطقة وإلا ما هي فائدة كل هذه القوات الموجودة في القواعد الأمريكية في الخليج والقاعدة البحرية للأسطول الأمريكي في البحرين)؟؟؟.
العراق أحتل بدون قرار من الأمم المتحدة وبكذبة أسلحة الدمار الشامل – وإيران تطور الأسلحة وتعمل على برنامجها النووي وعلى عينك يا تاجر ولم تستخدم هذه الأدلة ضد إيران لإسقاطها (علماً بأن الغرب لا يحتاج إلى ذريعة للتدخل أو إسقاط الحكومات والأنظمة) كما أن الغرب لو جاد في ذلك لاستطاع إعادة النموذج الليبي في إسقاط الحكومة الإيرانية لوجود أرض خصبة لهذا المخطط أكثر من ليبيا وبعدة مراحل فليس أسهل من وجود العملاء الآن الذين ينفذون سياسات الغرب ومصالحه في المنطقة ولتحقيق مصالحهم الشخصية كذلك؟؟؟.
ولإيران مصلحة كذلك في إظهار معاداتها الغرب حتى تستطيع تنفيذ أجندتها الداخلية بجعل الشعب دائما مشغول بهذا العداء وتعرض البلد للمخاطر لصرف الانتباه عن المشاكل الداخلية والحقوق المسلوبة للشعب الإيراني وسيطرة الملالي على الحكم ومقدرات الشعب الإيراني وسيطرة ما يسمى جيش القدس وهو عبارة عن ميليشيا تابعة للمرشد وزبانيته وهم المسيطرون على مقاليد الأمور والحكم في إيران عندما ارى تصريحات مسؤولي السياسة الامريكية . ينتابني الفزع من الكذب والكيل بمكيالين والتلاعب على الجميع بما فيهم دول الخليج انا في منظوري بأن أمريكا قد جعلت ايران العصا الامريكية في المنطقة لاستنزاف دول الخليج ودول المنطقة لأني أعرف كيف قدمت العراق على طبق من ذهب لإيران وجعلت ايران تتصرف بالعراق كما تشاء وتحت أنظار قوات التحالف هذا مارئيناه بأم اعيننا من خلال اعتقال قياديين من جيش القدس بأعمال ارهابية ومن ثم اطلاق سراحهم وكثير من قادة المليشيات العاملة لإيران
أن تحالفت امريكا مع ايران في احتلال العراق والذي دمرته فيما بعد ايران ونشرت فيه القتل على الهوية والخراب والفوضى والفساد . وأنا الان اقول بان النفوذ الامريكي في العراق يجعل كلمة المالكي واعوانه الملالي عن قضية مجاهدي خلق الابطال تحت أحذية أبطال المقاومة الايرانية أن ارادوا ذلك
مع التحية والتقدير لابطال ليبرتي وأشرف الشرفاء
الحقوقي راهب صالح

  • قراءة 362 مرات
الدخول للتعليق