.سلامات نضال الشبيب ... عمر الحمداني

 

سلامات نضال الشبيب
Snap 2019.03.25 16h32m33s 003

عمر الحمداني

أودّ أن أحيي  السيدة الفاضلة نضال شبيب المشبعة بحب العراق، والتي تحمله في قلبها عشيقا غير قابل للشراكة وحبيباً تتنازل عن روحها ولا تتنازل عنه.


ومناسبة التحية أنها العراقية التي بصقت في وجه المجرم بول بريمر بعد فردتي الحذاء اللتين تلقاهما وجهه من البطل العراقي ياسر السامرائي، عندما قاطعوا محاضرة كان يلقيها هذا المجرم في إحدى قاعات مجلس العموم البريطاني (القاعة رقم 6 بت).


نرفع قبعاتنا احتراماً لهذه السيدة التي كانت تعاني من وعكة صحية ألزمتها الفراش بعد إجرائها عملية جراحية، ولكنها ما أن سمعت أن هذا المجرم سيلقي محاضرة في لندن، وعلى الرغم من أن أحداً لم يوجه إليها الدعوة، جارت على صحتها وتناست مرضها وحضرت لتجلس في الصف الأول مقابل هذا المجرم تماماً، وكان السامرائي يجلس خلفها، حينما نهض وقال للمجرم بريمر لدي سؤالين أوجههما إليك، وخلع فردة حذائه وقال له: "هذه باسم الشهيد صدام"، واصيب بريمر بالوجوم والارتباك عندما أصابته الفردة الأولى للحذاء، ولم يمهله السامرائي، إذ قذفه بالفردة الثانية وقال له: "وهذه هدية الشعب العراقي الذي دمرته"، وعندما حضرت الشرطة وقادت ياسر السامرائي إلى خارج القاعة، وقالت له نضال والدم يغلي في عروقها: "وأنا أيضاً لدي سؤال، فرد عليها بريمر وسط وجومه وارتباكه: اتريدين أنت أيضاً قذفي بحذاء؟ فقالت له شبيب: نحن شعب مؤدب وليس من أخلاقنا أن نقذف حتى عدونا بالحذاء، وهذه أخلاقكم تعلمناها منكم حين كنتم تدوسون رؤوس شبابنا ونسائنا ببساطيلكم..
وواصلت: أنا المتكلمة شيعية من العراق ولكني عربية ولست خائنة مثل أولئك المستعرقين الذين جاءوا معك لاحتلال بلدي.

ثم صرخت بوجهه مثل لبوة غاضبة: الا تندم على الجرائم التي اقترفتموها في سجن أبو غريب والمذابح التي نفذتموها ضد شعبي.. ألم تندم على ما سببته من خراب لبلدي والاغتصاب الذي مارستموه ووكلاؤكم المحليون والسجون المكتظة بالشرفاء الأبرياء، وتتبجح في محاضرتك كذباً أنكم حللتم الجيش العراقي بزعم أنه كان يقتل العراقيين ويذبحهم، فكيف وافقتم، إذن، على تشكيل جيش كله ميليشيات ذبحت العراقيين وهجرتهم، ولاؤها لإيران وحكومة اختارتها..

وقالت له صارخة: أنا لم اشتر كتابك لكي لا أزيد في أموالك الحرام التي سرقتها من العراق، فملأت بها جيوبك وفاضت بها بنوكك يا حرامي.

وهنا نهض المجرم بريمر عازماً على مغادرة المكان دون أن يحري جواباً، ونضال تصيح خلفه: أتحداك ثم أتحداك أن ترد عن أسئلتي، وركضت الشرطة باتجاه شبيب لإخراجها من القاعة إلا أن إحدى النائبات في المجلس البريطاني منعت الشرطة من ذلك فعادوا أدراجهم.


ألا تستحق هذه الماجدة الباسلة أن نرفع لها قبعاتنا تقديراً واحتراماً لموقفها العراقي الشجاع؟..


تحية لك أيتها الماجدة نضال شبيب الشجاعة التي أخرست فصاحتها واحداً من اعتى المجرمين الذين ذبحوا العراق.


وتحية بحجم الكون لمدينة أمير المؤمنين علي ابن أبي طالب عليه السلام النجف الأشرف التي أنجبتك وأرضعتك حب العراق.


وسلام على الشهداء

 
  • قراءة 51 مرات
الدخول للتعليق