منى حسين – كاتبة ومحررة في الحوار المتمدن
اتهمت الجماعات المسلحة وتحديدا عصائب الحق اطباء التوليد والتشريح في العراق بهتك اعراض النساء وانذرت الاطباء في منشور لها وزعته في مستشفى اليرموك في بغداد، حذرتهم فيه من مزاولة اعمالهم في المنشور الذي حمل توقيع عصائب اهل الحق كتيبة الامام زين العابدين – قاطع عمليات الكرخ).. وقد تضمن المنشور ما يلي “من خلال الفتاوى المتعددة للمرجعية قد تبينت حرمة الاطلاع على عورات النساء حتى وان كان بداعي العلاج، لذلك ومن اجل تأنيث القسم ولانتفاء الحاجة الى العمل في قسم النسائية والولادة بوجود الطبيبات والكادر النسائي وجب تغيير الاختصاص والعمل في قسم طبي آخر”. وفي فقرة أخرى من المنشور “وان تم الاصرار على العمل في هذا القسم فسيعتبر هذا اغتصابا للاعراض وسيتم تنفيذ الحكم الشرعي بحق المخالف”…
مجموعة عصابات وزمر بمسميات متعددة تفتي بمصير اطباء درسوا الاختصاص لسنوات طويلة.. تحملوا بها كل ما يدفع ثمن للنجاح والوصول وضمان مستقبل علمي ناجح يليق بالانسان والانسانية.. اجتمعت جماعة العصائب مع دخان الاراكيل وليل الجريمة الطويل.. وعيدان البخور واللثام والبندقية والاحزمة الناسفة وخرجوا بحكمة مفادها ان علاج الحمل والوضع يحتاج فتوى.. يا للاختراع الذي سياتون به يا للعلم الخالد الذي سيمجد البشرية يا لخطوتكم العائدة الى الخلف ملايين الخطوات, خرجوا بتركيزهم المدمن على الجهاز التناسلي للمراة حتى ولو كانت في وضع لا يسمح الا بالرحمة والعطف والمساعدة، معاناة الوضع والولادة وما تتعرض له المراة، المستشفيات التي لا تصلح لعلاج حتى الحيوان ليس شانهم.. والطرق الصحية العلمية التي تستقبل مولود سليم يخرج للحياة لا يعنيهم،، كل ما يعنيهم الجهاز التناسلي للمرأة.. كل تفكيرهم في الجنس.. وصفاتهم التي لا يتخلصون منها يعمموها على الكل.. انشغالهم التام بالجسد والجنس يصور لهم ان كل الاوقات والاحوال للمتعة والاستمتاع.. لو نسال العالم اجمع هل يسمح وضع الطبيب الذي يمارس عملة بالتفكير في امور اخرى غير انقاذ حياة الجنين والام.. هل يمكن للطبيب ان يفكر وهو يؤدي عملة النابع من صميم الانسانية في غرائز وامور اخرى.. اكيد سيتفق العالم اجمع على النفي..
تتحدث جماعة العصائب عن هتك الاعراض !!!! من يهتك الاعراض، الاطباء ام الميليشيات… من طالب بجهاد النكاح ومن افتى بنكاح الجثة !!!!.. الاطباء ام مصادركم وشيوخ عصركم… ما هي بياناتكم بخصوص الارامل المليونية في بلد البترول والطاقة.. ما هي بياناتكم بخصوص الاطفال المشردة والخدمات المسحوقة تماما.. ما هي بياناتكم بخصوص الفيضانات الاخيرة وأستمرار تقص الخدمات.. ما هي بياناتكم بخصوص الفقر الذي يدفع بالنساء الى العمل كبائعات جسد لسد رمق أطفالهن او للاعالة معاق عجزت حكومات الأسلمة على الاعتناء به.. من يهتك الاعراض الاطباء واختصاصاتهم ام الشرذمة والفوضى من منظري التخلف والتراجع.. لا ترى ادمغتكم الا جسد المراة ولا يوجد هدف لديكم تبلغوه الا السرير وعملكم البارع الكبير هو الجنس لا غير.. أهل الحق صاروا ميليشيا باسم العصائب لا هم لها الا أعضاء المرأة التناسلية..
لم تتحدث هذه العصابات عن هتك السياسين لحرمة حق الجماهير بالحياة الامنة.. لم تصدر بياناتها بخصوص الفساد الاداري والمالي وسرقة الاموال.. لم تقترب هذه العصابات من زيف ساسة الاسلام السياسي وهي تتسول في حناجر الجماهير لكسب اصواتهم الانتخابية، وترشي المواطن ببطانيات ووعود امتلاك قطعة ارض سكنية، كل ما لديهم النساء وكيف تتم اذيتهن حصرهن في انبوبة التشريع الضيقة الافاق، العالم المتحضر يعتني بحيوانات تلد ويوفر لها كل الوسائل العلمية ليراعي حيوان يلد، وعصابات الاسلام السياسي تحارب طبيب يساعد امراة لتلد وتصدر اوامرها بتغيير الاختصاص أو القتل..
القتل والجريمة أختصاصكم كان الأولى بكم أن تغيروا اسم ميليشياتكم الى عصائب أهل الجريمة والقتل، أما أذا كنتم مصرين على الأسم فغيروا أختصاصكم الى شيء مفيد يدل على الانسان والانسانية، الأطباء لن يغيروا اختصاصاتهم ومن يحتاج للتغيير هو انتم.. من يحتاج الى تشريح هو انتم.. سددتم ضرباتكم الواحدة تلو الاخرى وملعبكم المراة.. ولن تحققوا الى الان ما جئتم من اجله.. ولن تصلوا الى شيء مادامت المراة ستبقى هي المراة.. وتوقعوا ان نخرج بقرار نطلب فيه لن يعالجنا الا طبيب ولن نلد الاطفال الا والاطباء يعتنون بنا، فكيف ستعالجون تصميمنا ورفضنا لمنشوراتكم التي تهتك انسانيتنا ووجودنا، لسنا بحاجة لتخاريفكم.. نفهم ان الحرية تنتصر لنفسها ولا تحتاج حراس امن على ابوابها.. لا نحتاج وجودكم على ابواب حياتنا انشروا منشوراتكم بعيدا عنا وعن اطبائنا ونسائنا..
************
الامضاء
قلم التحرر والمساواة
لكل نساء العالم
#منى_حسين
Muna Hoseen
كاتبة ومحررة في الحوار المتمدن