نقاط التشابه بين الدولة الصفوية والجمهورية الإيرانية

نقاط التشابه بين الدولة الصفوية والجمهورية الإيرانية
 
 
 
 

 عبدالرحمن السقاف – كاتب سعودي

خاص بالراصد

رغم أنّ حكم الصفويين قد باد وانتهى، إلا أننا نجد في هذا الزمن من أعاد لنا فكره ومنهجه الدموي مع أهل السُنة، وهذا النموذج والمنهج عاد لنا متمثلاً في ثورة الخميني بإعلانه للجمهورية الإيرانية.

أصبحت جمهورية إيران امتداداً للحكم الصفوي، وقامت بإحياء أفكاره تحت ما يُسمّى (تصدير الثورة) وما هو إلا تصدير التشيَّع الصفوي، فأعادت إلينا التضييق على أهل السُنة وقمعهم في الأحواز، وبلوشستان وغيرهما، وكما يحصل لسُنة العراق على أيدي جلاوزة فيلق بدر وعصابات جيش المهدي ومرتزقة وزير داخلية العراق الأسبق الصفوي جبر صولاغ.

وكما حصل لإخواننا الفلسطينيين في لبنان على يد حركة أمل الشيعية الصفوية، وكما حصل أيضا لإخواننا السوريين في مدينة حماة، حين أبادهم حافظ الأسد النصيري الصفوي! وما يحصل حالياً في حمص ودرعا والقصير وغيرها من المدن السورية على يد ابنه بشار، وما حصل أخيراً في مملكة البحرين من قيام صفويي إيران بالتعرّض لأهل السُنة، إمّا بالترويع أو القتل!

وفي عصرنا الحالي وَجَدتُ في إيران أو كما تُطلق على نفسها بالجمهورية الإسلامية الإيرانية تشابهاً كبيراً بالدولة الصفوية، بل أرى أنها امتدادٌ للفكر الصفوي القمعي الدموي الشعوبي، بل الدولة الصفوية مصدر اعتزازٍ وفخرٍ للإيرانيين في العصر الحاضر! وهذا ما جعلني أضع رابطاً وتشابهاً بين الدولتين الصفوية والخمينية الإيرانية.

يقول الدكتور محمد فتحي إدريس: "ويعتز الإيرانيون بالدولة الصفوية أيّما اعتزاز، ويُصورونها على أنها الدولة التي حققت حلمهم في الوحدة والسيادة والقومية، وأنها أول دولة إيرانية تحكم بلادهم بعد استعمار طويل أو حكم أجنبي مستمر منذ الفتح العربي لإيران"(1).

ويُوافقه على ذلك الدكتور محمد سهيل طقوش قائلاً بأن: "... الإيرانيين يفخرون بالدولة الصفوية لأنها أعادت وحدة إيران السياسية بعد مدة طويلة من التردي السياسي والاجتماعي"(2).

كما لاحظ الشيعي توفيق السيف تأثر الإيرانيين بالصفويين، قائلاً: "وفي الوقت الحاضر فإنّ جانباً مهماً من التراث الثقافي والفلوكلوري للمجتمعات الشيعية يرجع في أصوله إلى تلك التجربة"(3).

ويقول جعفر المهاجر: "يُعتبر قيام الدولة الصفوية أكبر حدث في تاريخ شعوب دولتهم، منذ سقوط الإمبراطورية الساسانية، فقد أعادت إلى هذه المنطقة، ذات التاريخ العريق، وحدتها السياسية بعد ما يقرب من تسعة قرون، وجاء إعلان التشيَّع الإمامي مذهباً وحيداً في الدولة الجديدة، ليضع هذه الوحدة السياسية في الإطار الروحي المناسب. وبذلك رسمت وجه (إيران) كما لا يزال مستمراً حتى اليوم"(4).

ويقول المؤرخ الشيعي رسول جعفريان: "وقد تمكنت الدولة الصفوية - عبر القوة العسكرية الهائلة التي كانت تتمتع بها - من تكريس اتجاه جديد، شمل المناطق المركزية وسائر النواحي الإيرانية الخاضعة لنفوذها، وبذلك ظهرت إيران الشيعية للوجود"(5).

وبنظرة سريعة أستطيع أن ألخّص نقاط التشابه بين الدولة الصفوية والدولة الخمينية الإيرانية بالآتي:

1ـ المذهب الشيعي هو المذهب الرسمي للدولة الصفوية، وكذلك  للدولة الخمينية الإيرانية(6).

2ـ الدموية والبطش لكل مَن خالفهما: فالدولة الصفوية نَكّلت بكل مخالف لها، فقتلت الكثير من أهل السُنة لمخالفتهم لها كما مر معنا سابقاً، وكذلك الدولة الخمينية الإيرانية نكلت بالكثير من أهل السُنة في عرب الأحواز وفي غيرها(7). فهذا سفير إيراني سابق يُدعى عادل الأسدي(8) يُصرّح ببطش وقمع جمهورية الخميني لأهل السُنة هناك، فيقول: "سياسة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأقول ذلك لأني كنت مسؤولاً فيها وهي سياسة قمع أهل السُنة سواء في إيران أو خارجها، فهم يُبغضون ويكرهون أهل السُنة كثيراً، ذلك النداء الذي يهتفون به (يا لثارات الحسين) يُريدون به الانتقام من أهل السُنة وفق تفسيرهم"(9).

3ـ التعصب للعرق والقومية الإيرانية: حيث يقول علي شريعتي: "إنّ حذاقة ودهاء الحركة الصفوية تتجلى أكثر شيء في أنها أرست دعائم حكومتها على أساسين محكمين:

أـ المذهب الشيعي.

ب ـ القومية الإيرانية. إنّ توظيف المشاعر والشعائر الخاصة بالشيعة واستثمار الحالة الوطنية والأعراف القومية الإيرانية، أسهما معاً في عزل إيران عزلاً تاماً عن جسد الأمّة الإسلامية الكبير"(10). 

ويقول أيضاً: "وتلبّس الصفويون بلباس ولاية علي ونيابة الإمام والانتقام من أعداء البيت... وفي ظل كل هذه المحاولات كان الهدف الأصلي هو إضفاء طابع مذهبي على الحالة القومية الإيرانية وإحياؤها تحت ستار الموالاة والتشيَّع، وتمت عملية فصل الشعب الإيراني عن جسد الأمّة الكبير وأجّجت مشاعر العداء بين الإيرانيين من جهة والتُرك والعرب من جهة أخرى"(11). ويقول: "أوجد التشيَّع الصفوي مع القومية الإيرانية حركة جديدة، وامتزجت هاتان القوتان معاً حتى بات من الصعب التفكيك بينهما ونجم عنهما مركّب جديد يمكن أن نصطلح عليه تارة بأنه (تشيَّع شعوبي) وأخرى بأنه (شعوبية شيعية)"(12).

ويقول اليهودي اليعازر تسافرين عن قومية إيران بعد ثورة الخميني: "ومهما تكن إيران إيديولوجية وإسلامية، كل ما كانت تفعله اتسم بالنزعة القومية، بل إنه بدا مشابهاً لما كان يفعله الشاه"(13).

4ـ الأطماع التوسعية عند الصفويين وذلك باحتلال أرض الجوار والاعتداء عليها بغير وجه حق كما فعل الشاه إسماعيل الصفوي:

يقول الدكتور محمد سهيل طقوش: "كان على الشاه أن ينهض بالحرب، وهذا ما تفرّغ له، وكانت ذريعة الحرب بطبيعة الحال دينية ودنيوية وهي الرغبة في:... التوسّع على الأرض طمعاً في مزيد من الموارد والسكان الذين يمكن أن تفرض عليهم الضرائب"(14). وكذلك ما تفعله اليوم إيران من أطماع لديها في الخليج، وما جزر الإمارات الثلاث المحتلة عنا ببعيد، إضافة إلى الصيحات المتوالية من صفويي إيران حول مملكة البحرين، وأنها جزءٌ من أصل، وأخيراً التصريح المثير لرئيس هيئة أركان الجيش الإيراني الجنرال حسن فيروزأبادي بأنّ الخليج ملكٌ لإيران!(15).

5ـ السيادة المطلقة التعسفية: فشاه إيران يُصدر الأوامر من غير رد! "فعرفت الملكية الصفوية بأنها مطلقة، فالشاه هو سيّد البلاد والمتصرف في حياة الناس وأموال رعاياه كما يشاء، وكل ما يأمر به يجب أن ينفذ في الحال ومن دون اعتراض أو مناقشة، حتى وإن صدر الأمر وهو ثملٌ فاقد لوعيه، فهو فوق القوانين الطبيعية والوضعية"(16).

وفي عهد الشاه طهماسب الصفوي، أوكل الأمور إلى الشيخ علي الكركي(17) بأن جعله ولياً فقيهاً للدولة الصفوية. يقول الشيخ اللبناني جعفر المهاجر: "أصدر الشاه فرماناً ثانياً بحق الكركي... وفيما يلي تلخيص للجزء الهام منه: نشر التشيّع هو رسالة الدولة الصفوية، وبذلك تُمهد لظهور الإمام المهدي.

أ ـ لا يتم هذا القصد إلا بمتابعة علماء الدين، فهم بما يملكون من معرفة يقودون الناس إلى الهدى.

ب ـ إنّ الشيخ الكركي هو أعظم علماء العصر، ونائب الإمام.

ج ـ لذلك فإنّ الشاه، تحقيقاً لرسالة الدولة السامية، يأمر جميع أركان الدولة باتخاذه مقتدى لهم وإماماً، وأن يتمثلوا لأمره وأن يُقدموا له مراسيم الطاعة في جميع الأمور.

د ـ كما وأنه -أي الكركي-، يستقل بتعيين المتصدين للأمور الشرعية في المناصب وعزلهم منها.

تلك السلطة الواسعة تشكل سابقة لا مثيل لها في تاريخ الفقهاء الشيعة، وتصعيداً لـ (ولاية الفقيه)، تجاوز عملياً أجرأ تصور حتى ذلك الحين"(18).

وهو ما نراه في إيران اليوم، فولاية الفقيه عندهم أمر مقدس، ولها الأهمية الكبرى والمكانة العظمى في قلوب الإيرانيين، حيث يقول آيتهم الخميني: "إنّ قضية ولاية الفقيه ليست شيئاً أوجده مجلس الخبراء، إنّ ولاية الفقيه شيء وضعه الله تبارك وتعالى، إنها نفس ولاية رسول الله وهؤلاء يخافون من ولاية رسول الله"(19).  وهذا المرجع محمد رضا الكلبيكاني يُصرّح بعظم أمرها عندما سُئل عن رأيه في التنصيص على ولاية الفقيه في الدستور، قائلاً: "إن لم يتم التنصيص عليها فإنّ الحكومة تصير حكومة طاغوت"(20).

ويقول إمامي كاشاني: "نقول للأجانب بأن نظام الجمهورية الإسلامية ليس كما تتصورون، بل إنه في النظام الإسلامي أمر الولي الفقيه مطاع من قبل الجميع شرعاً، وقانوناً، وأخلاقاً"(21). و"للولي الفقيه الحق في تبديل حكم شرعي بحكم شرعي آخر طبقاً لما تقتضيه الظروف الاجتماعية ورعاية مصالح الإسلام"(22). ويقول آية الله جواد آملي: "إنّ أصل وجوب طاعة الولي الفقيه كأصل وجوب تقليد المرجع"(23).

ويقول شيخهم محمد تقي مصباح اليزدي: "وإذا التفتنا إلى سيرة الإمام الراحل  قدّس سره  فسوف  نعرف أنّ صلاحيات الولي الفقيه تفوق ما جاء في الدستور فقد جاء في الدستور قبل تعديله أنّ رئيس الجمهورية يُنتخب من قبل الناس، وأنّ القائد يُنفذ قرار الناس هذا، ولكن الإمام الراحل  قدّس سره أعلن في مراسم تنصيب رئاسة الجمهورية (إنني أعيّنكم رئيساً للجمهورية)، ففي الدستور لم يكن الكلام عن تنصيب رئيس الجمهورية من قبل الولي الفقيه ولكن الإمام الراحل كان يُعطي صلاحية أعلى لمقام ولاية الفقيه وكان يعتبر أنّ ولاية الفقيه تمتلك ولاية إلهية عند تعيين الرؤساء المحترمين للجمهورية ويستفيد من مصطلح التنصيب"(24).

وبالفعل قد تم ذلك في الدستور الإيراني الحالي، بجعل ولي الفقيه الإشراف الكامل على مؤسسات الدولة، إذ جاء فيه: "السلطات الحاكمة في جمهورية إيران الإسلامية هي: السلطة التشريعية، والسلطة التنفيذية، والسلطة القضائية، وتمارس صلاحياتها بإشراف ولي الأمر المطلق وإمام الأمّة"(25).

كما أنّ للولي الفقيه كامل الحصانة، وله العصمة من ارتكاب الذنب! حيث تقول صحيفة رسالة الإيرانية: "يتمتع الولي الفقيه بما يملكه من ملكة العدالة والعلم والتقوى، (وعلى مستوى عال) بنوع من الحصانة من الذنب والانحراف، ومن هنا فقد جعله الإسلام عالماً وولياً لأمور الآخرين، والحال مَن وأي كيان يُمكن أن يكون مشرفاً على الولي الفقيه"(25). وتقول أيضاً: "إنّ ولاية الفقيه هي الأساس الذي يقوم عليه نظام الحكم لدينا اليوم ولا يمكن معارضته ومؤاخذته عبر وسائل الاتصال العامّة"(27).

إذن، نظرية ولاية الفقيه نظرية تعسفية، وقد وقفتُ على كلام جميل للشيعي الإمامي د. موسى الموسوي، حيث قام بنقدها، مع بيان خطرها، قائلاً: "ولاية الفقيه التي هي من أكبر البدع وأبشعها والتي أرغمت الشيعة على تقبلها فقبلتها فئة طائعة وأخرى كارهة، ومهما كان فإنها هي النظرية التي تتحكم في مصير 60 مليون من الشيعة وغيرهم في إيران، ولها أنصار في البلاد الإسلامية وغير الإسلامية التي تتواجد الشيعة فيها. إنّ الاضطهاد الجسدي والعناء الاجتماعي الذي سبّبته ولاية الفقيه للشيعة هو أكبر ضخامة وحجماً من أن تُعبّر عنها الكلمات والجمل والألفاظ، إنها أساس البلاء والسبب الحقيقي لكثير من البدع التي ألصقت بالمذهب الشيعي، والأكثرية الشيعية تدفع اليوم ضريبتها الباهظة بالدم والمال والنفس والإطاعة العمياء وفقدان الحرية وكرامة النفس ولكل القيم الإنسانية والسماوية على السواء.

وإذا أردنا أن نعطي فكرة موجزة عن ولاية الفقيه، والتي تحتل البند الأول من دستور الجمهورية الإسلامية في إيران، وعلى ضوئها تُنفذ الدولة سياسة البلاد بحق الشيعة فهي تتلخص في العبارات التالية:

إنّ الولي الفقيه الذي يتخذ من قاعدة ولاية الفقيه منصة للانطلاق يُرغِم الأمّة على الإيمان بأنه وكيل عن الذات الإلهية في تسيير دفة الحكم، ومتحدث بلسان الوحي يتلاعب بالآيات والنصوص القرآنية كما يريد، يُعطل أركان الإسلام ويغير الحدود والموازين الثابتة بالنص وبالإجماع، فيرى نفسه وصياً على عقول الناس ورقيباً على إرادتهم، ومتسلطاً على رقابهم، ومَن يقف معارضاً له أو مندداً به لا يعتبر خائناً فحسب، بل كافراً زنديقاً يجب قتله وقمعه من الوجود.

إنّ هذه النظرية هي في حقيقتها وواقعها تتناقض مع المبادئ الإسلامية الأولى التي ألغت حاكمية الإنسان على الإنسان، بل جعلت الحاكمية لله تعالى وحده وجعلت الناس سواسية أمام الله والدين والقانون. ولكن المؤسف المحزن أنّ هذه النظرية التي هي في حقيقتها امتدادٌ لعصور فرعونية وثنية أكل عليها الدهر وشرب تصبح الآن ضمن دستور أمّة إسلامية تحتل أرضاً شاسعة واسعة وتقع في موقع خطير من العالم"(28).

6ـ إظهار عقيدة التشيَّع وذلك بتأليف ونشر الكتب الطاعنة والمكفّرة لرموز أهل السُنة: ظهر هذا الأمر في حكم الصفويين، وكذلك في عهد الدولة الخمينية الإيرانية. وبرغم أن مصطلح الصفوية قد خرج بعد ظهور التشيَّع بزمن طويل، إلا أنه أخرج لنا بصورة جلية ما في كتب الشيعة الإمامية في العصور الغابرة والأزمنة السابقة، تلك الكتب المليئة بالخرافات والشرك والطعن بصحابة نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم.

يقول الدكتور علي شريعتي: "من هنا نعتبر أنّ هذا التشيَّع بالتشيَّع الصفوي، وإلا فإنّ عناصره المتفرقة كانت موجودة حتى قبل زمان الصفوية، وقد تسلّلت بشكل لا شعوري حتى إلى الكتب القديمة المعتبرة، حالها حال الكثير من العناصر الدخيلة التي تسلّلت إلى هذه الكتب، سواء من الديانات القديمة أو الحضارات المعاصرة أو حتى من عقائد الجاهلية الأولى"(29).

ولذلك فقد تبنت الدولة الصفوية هذا المنحى، وأُلِّفت الكتب المليئة بعقيدة الشيعة الإمامية المغالية بالأئمة الاثني عشر، والطاعنة في رموز أهل السُنة وتكفيرهم، مثل ما قام به شيخهم الوحيد في عصره علي الكركي العاملي فألّف كتاباً من عنوانه يُعرف مدلوله وفحواه، حيث سمّاه: (نفحات اللاهوت في لعن الجبت والطاغوت).

ويقول محقق الكتاب الشيخ الشيعي محمد حسون: "هذه رسالة نفحات اللاهوت في لعن الجبت والطاغوت، التي ألّفها المحقق الكركي في مدينة مشهد المقدسة أيّام الشاه إسماعيل الصفوي، وانتهى من تأليفها في ليلة الجمعة السادس عشر من شهر ذي الحجة سنة 917هـ "(30).

ولأهمية هذا المؤلّف في وقته فقد نالت هذه الرسالة شهرةً كبيرةً في أوساط العلماء والفضلاء وعموم المؤمنين، فترجمت إلى الفارسية أربع مرات، وطُبعت مرتين في مدينة النجف الأشرف وطهران، ولها نُسخ خطيّة كثيرة في مكتبات العالم"(31). ويَقصد الكركي بالجبت والطاغوت في عنوان كتابه :(أبا بكر وعمر رضي الله عنهما) حيث نال منهما وكفّرهما. حيث قال في مقدمة كتابه: "وليتأمل العاقل المنصف أنه هل يجوز أن يتولى منصب الإمامة - الذي هو معظّم منصب النبوة - مثل شيخ تيم الجاهل بأمور الدين ومواقع الشرع... بعد أن سجد للأصنام حتى  شاب رأسه. ومثل عتل عدي الزنيم، ذي الفظاظة والغلظة والمكر والخديعة، المطعون بنسبه، والمجترئ على الرسول في حياته وبعد موته، الذي حَكّمَ الدين برأيه، وغيّر الشرع من عند نفسه"(32). ويقول أيضاً: "رأيتُ أن أكتب رسالة موجزة أكشف فيها القناع عن ذلك، وَأُبَين كُفر هؤلاء وجواز لعنهم"(33).

وبعد عصر الصفويين أصبح هذا الكتاب في حكم المفقود فلا يُعرف له مكان ولا يَعرف أحدٌ عنه شيئاً إلا أصحاب الاختصاص، إلى أن جاءت دولة الخميني الصفوية الحديثة، فأخرجت الكتاب من مرقده ونفضت عنه الغبار وقامت بطباعته بحلّة جديدة وحديثة! وذلك في عام 1423هـ/ 2003م، حيث قامت بطبعه منشورات الاحتجاج في إيران، وتحديداً بمدينة قم فَطُبِعَ منه (1000) نسخة، بمساعدة معاونية الشؤون الثقافية في وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي بإيران!

ومثل هذا الكتاب كثير، كبحار الأنوار للمجلسي، أحد علماء الصفوية في وقته، حيث ضمّن كتابه فصلا سمّاه (مطاعن الثلاثة) ويقصد بهم أبا بكر وعمر وعثمان، رضي الله عنهم، حيث لا زال يُباع بإيران بنسخته القديمة الحجرية في عهد دولة الخميني(34)، وكذلك كتاب الكافي للكليني، الذي جاء فيه أنّ الأئمة عندهم علم ما كان، وما يكون، وما هو كائن إلى يوم القيامة! فالتاريخ يُعيد نفسه، وإيران الخميني تُعيد أحقاد الشاه إسماعيل الصفوي.

حيث يقول الدكتور علي شريعتي: "إنّ الأموال المرصودة لإجراء هذا المشروع الضخم كانت تدفع من قبل الصفويين في البداية أمّا الآن فيدفعها الناس من سهم الإمام"(35). وحقيقةً أرى أنّ للصفويين إيجابيةً بأنهم قاموا بإحياء التشيَّع البغيض المدفون سابقاً بسبب التقيّة فأخذوا يجهرون بعقيدتهم أمام الملأ بتركهم التقيّة، وقاموا بتأليف هذه الكتب المصرّحة بالكفر والطعن في الصحابة الكرام رضي الله عنهم. يقول الدكتور علي شريعتي: "ومع أنّ التشيَّع العلوي كان حريصاً على التحفظ على إثارة مسائل الخلاف مع الأغلبية السُنية من المسلمين موظفاً حجاب التقيّة أروع توظيف لتحقيق ذلك، بَيدَ أنّ خصمه اللدود (التشيَّع الصفوي) عمد خلافاً لذلك إلى تمزيق هذا الحجاب، بل جرّ حالة الاختلاف والتصعيد إلى موارد كانت من موارد الاشتراك والاتفاق بين المسلمين قاطبة"(36).

7ـ إعطاء الحرية الدينية لباقي الأديان كالمسيحية واليهودية: ففي عهد الشاه عباس الكبير: "تعهد  - لملوك أوروبا - أن يفتح كل إيران أمام أتباع الدين المسيحي من كل مذهب وفرقة، ويسمح لهم بالذهاب حيث يشاؤون ويُقيموا في أي مكان ويُشيدوا الكنائس والمنازل ويُزاولوا طقوسهم الدينية بحريّة تامة ودون أية موانع إذا اتحدت معه أوروبا ضد العثمانيين"(37).

"وبعد أن استولى فيليب الثاني ملك أسبانيا الذي كان شديد التعصب للمذهب الكاثوليكي على البرتغال رأى أن يُرسل سفيراً إلى إيران لثلاثة أسباب: الأول: أن يمنح شاه إيران لأتباع المذهب الكاثوليكي حرية دينية في كل إيران"(38).

ويقول الإيراني رسول جعفريان: "وقد أشارت الوثائق المتوفرة من ذلك العهد(39) بصورة متكررة إلى بثّ الفتنة وتكريس الضغينة في بداية العهد الصفوي، فيما حملت الندم والأسف عمّا قام به الشاه إسماعيل من زرع النفاق وإيجاد النزاع بين المسلمين وأمّة سيّد المرسلين. جاء في وثيقة النجف أنّ الشاه إسماعيل (أوجد بغضاً عظيماً بين أبناء المسلمين، ونشر راية النفاق والاختلاف، بحيث بات الكفّار آمنين مطمئنين في أرجاء البلاد، فيما فروج المسلمين ودماؤهم عرضة للتهديد والاغتصاب)"(40).   

والحال نفسه نراه الآن واقعاً في دولة الآيات الإيرانية الخمينية الصفوية، ففي طهران العاصمة، تجد الكنائس والمعابد للمسيحيين واليهود، ووفقاً لإحصاءات تقرير الحرية الدينية الصادر عن وزارة الخارجية الأمريكية عام 2004م، فإنّ عدد المسيحيين في إيران يبلغ نحو 300  ألف نسمة أي أنهم يُشكلون أقل من 1 في المائة من تعداد السكان. وبالإضافة لكونهم أقلية ضئيلة، فالمسيحيون الإيرانيون غير موحّدين في الانتماء لمذهبٍ واحد، فمنهم من ينتمي إلى: الكنيسة الأرمنية الأرثوذكسية وهي أكبر الكنائس الإيرانية، كنيسة الشرق الآشورية، الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية، بينما تقدر أعداد الإنجيليين في البلاد بنحو 15 ألف شخص، كما أنّ لهم ثلاثة ممثلين في البرلمان"(41).

والحال نفسه كذلك لليهود في إيران، فلهم مطلق الحرية بممارسة شعائرهم وعباداتهم، مع ضمان كافة الحقوق لهم. وهذه حقيقة ذكرها الإيراني تريتا بارزي(42) قائلاً: "لم يفرّ اليهود الإيرانيون إلى إيران، وإنما رحلوا إليها طوعاً، وكانت لهم إيران منذ ذلك الحين، في الأيّام الحلوة والمرة موطناً. حتى يومنا هذا، تستضيف إيران في ظل الجمهورية الإسلامية أكبر جالية يهودية في الشرق الأوسط خارج إسرائيل، بالرغم من هجرة عشرات الآلاف منهم إلى إسرائيل أو إلى الولايات المتحدة... وعلى غرار الأتباع الآخرين في الإمبراطورية الفارسية، تمتع اليهود بالحرية الدينية، والتزموا بأحكام شريعتهم الخاصة في الأحوال الشخصية مثل الزواج وقانون الأحوال الشخصية. وهذه المعاملة اللطيفة جعلت اليهود أقل ممانعة للتأثيرات الفارسية في الديانة اليهودية"(43). كما "أصدر آية الله الخميني فتوى يأمر فيها بحماية اليهود"(44).

بينما في المقابل لا نجد مسجداً واحداً، ولو صغيراً، لأهل السُنة في عاصمة إيران طهران، رغم أنّ عدد أهل السُنة في طهران يقارب المليون والنصف، وإلى الله المشتكى(45).

8ـ التكريم والتقريب مع الأديان الأخرى:  نقل لنا التاريخ الاستقبال الحافل من الشاه الصفوي عباس الكبير لنصارى أوروبا! فيقول المؤرخ الإيراني نصر الله  فلسفي: "ففي سنة 1007هـ  / 1599م جاء إلى إيران قسيسان برتغاليان، أحدهما من جماعة الفرنسيسكان واسمه الفونسو كورديرو، والثاني من جماعة الدومينيكان واسمه نيكولا دي ميلو، وذلك عن طريق جزيرة هرمز وقابلا الشاه عباس في مدينة أصفهان وقدّم نيكولاو دي ميلو نفسه على أنه أسقف هرمز والمندوب الخاص لبابا روما وملك إسبانيا، وقد قابل الشاه عباس هذين القسيسين بكثير من المحبة والعطف ومنح نيكولا دي ميلو صليباً من الذهب مكللاً بالماس والفيروز والياقوت"(46). "وكانت جميع رسائل الشاه عباس إلى ملوك وحكام أوروبا تشتمل تقريباً على النقط والشروط والموضوعات التالية: 1 ـ يفتح شاه إيران باب الصداقة والاتحاد بسبب اهتمامه بالدول: المسيحية ورعاياها"(47).

بل بلغ الأمر من شدة التزلف وحبّ التقرب للنصارى، أن قطع الشاه عباس الكبير يد ولسان أحد سفرائه إكراماً لعيون نصارى أوروبا! يقول الإيراني نصر الله فلسفي: "تشاجر السفير الإيراني وشيرلي في روما حول أهمية مركز كل منهما وأغلظ شيرلي القول للسفير الإيراني وطلب منه أن يُطيع أوامره فحزن السفير الإيراني مما سمعه وانفصل عنه غاضباً وعاد إلى إيران، وحين وصلها وذهب لمقابلة الشاه عباس وشرح له تفصيلات رحلته في حضور روبرت شيرلي أخو انتوني وألصق به كثيراً من التهم، ولكن روبرت دافع عن أخيه وبرهن على أكاذيب السفير، ولهذا أمر الشاه عباس فقطعوا يدي السفير ولسانه أمام روبرت"(48).

ويقول الإيراني علي شريعتي: "من القضايا الواضحة وجود نحو ارتباط بين الصفوية والمسيحية... وقد وجد رجالات التشيّع الصفوي أنه لابد من توفير غطاء (شرعي) لهذا التضامن السياسي، فعملوا على تقريب التشيّع من المسيحية.

وفي هذا الإطار عمد الشاه الصفوي استرضاء المسيحيين من خلال دعوتهم للهجرة إلى إيران، وقد شيّد لمسيحيي (جلفا) مدينة مستقلة قرب العاصمة"(49).

وفي واقعنا المعاصر نجد أن إيران الملالي تعامل اليهود والنصارى بكل ودّ واحترام. وعلى سبيل المثال تذكر لنا صحيفة نشاط الإيرانية مشاركة وزير الإرشاد عطاء الله مهاجراني في احتفال كنسي للأرمن في شالدران، وهي المدينة التاريخية التي انتصر فيها الجيش العثماني على الجنود الصفويين الذين حملوا إيران على التشيّع جبراً بمعاونة إخوانهم الصليبيين وذلك بمناسبة مرور 1700 عام على بناء هذه الكنيسة، وقال مهاجراني في احتفال الأرمن ذاك في (قره كليسا): اليوم أشعر بنفس الشعور الذي أجده في المسجد، وكما تذكر الصحيفة أنّ المؤسسات الحكومية والاتصالات ووزارة الطرق ومنظمة الهلال الأحمر الإيراني شاركت في هذا الاحتفال وقامت وزارة الطرق بتعبيد الطريق على بعد 5 كيلومترات من الطريق الفرعي للكنيسة(50).

إن تعاون الصفويين وتقاربهم مع الأوربيين ضد العثمانيين أهل السُنة، وتعاون إيران الملالي وتقاربها مع أمريكا ضد أهل السُنة في العراق وأفغانستان، حقيقة يعترف بها شيخهم حيدر حبّ الله حيث قال: "ولسنا نعصم أفراد الشيعة ولا جماعتهم عن خطأ ارتكبوه عبر الزمن، ونفتح الباب لمناقشة أخطاء الشيعة التاريخية، في القضايا كافّة التي قيل فيها الكثير، من الغزو المغولي ونصير الدين وابن طاووس، مروراً بالتحالف (الصفوي - الغربي) ضدّ الدولة العثمانية، وصولاً إلى ما يُقال اليوم عن تحالف بين الشيعة وأمريكا... فهذه الموضوعات جميعها قابلة للنقاش، فلم يزعم شيعي عصمة الشيعة بالمطلق ولا أفرادهم، بمن فيهم كبار علمائهم ومراجعهم وسياسيّيهم، لكن هذا أمرٌ والصورة الإقصائية والتخوينية للشيعة أمرٌ آخر"(51).

ونخلص مما تم استعراضه وذكره: أنّ كل عمل إرهابي دموي قمعي، يحتوي على عقيدة خرافية، مغلفة بالطعن لرموز أهل السُنة يجوز لنا أن نُطلق عليه لقب عمل صفوي. ولمن أراد الاستزادة فعليه بمراجعة كتابي (خفافيش الظلام - أكذوبة  التقريب بين السنة والشيعة - حقائق ووثائق).

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) مقدمة كتاب (إيران وعلاقتها الخارجية في العصر الصفوي) لنصر الله فلسفي.

(2) تاريخ الدولة الصفوية في إيران للدكتور محمد سهيل طقوش، ص (7).

(3) حدود الديموقراطية الدينية لتوفيق السيف، ص (40)، والسيف: شيعي سعودي ومعارض سابق.

(4) الهجرة العاملية إلى إيران في العصر الصفوي لجعفر المهاجر، ص (19).

(5) سؤال التقريب بين المذاهب: أوراق جادة، لحيدر حبّ الله، ص (298).

(6) حين أعلن الشاه إسماعيل الصفوي مذهب التشيّع المذهب الرسمي للبلاد، وكذلك ورد في الدستور الإيراني بعد ثورة الخميني المادة رقم (12): أنّ المذهب الرسمي هو المذهب الشيعي الاثني عشري.

(7) انظر صفحة (1334) من كتابي: (التضييق والبطش بأهل السُنة بالأحواز وباقي إيران).

(8) عادل الأسدي، كان سفيراً لإيران بالبرتغال، ثم مستشاراً لوزير الخارجية قبل أن يُصبح عام 2001م قنصلاً عاماً لبلاده في دبي حتى تاريخ انشقاقه عام 2003م، فكان أوّل مسؤول مدني ينشق عن النظام الإيراني، طلب اللجوء السياسي في السويد، اهتدى إلى مذهب أهل السُنة والجماعة بعد أن كان شيعياً إمامياً.

(9) لقاء مع الأستاذ عادل الأسدي على قناة كلمة الفارسية، عام 2012م.

(10) التشيَّع العلوي والتشيَّع الصفوي لعلي شريعتي، ص (120).

(11) المرجع السابق، ص (141).

(12) المرجع السابق، ص (143).

(13) حلف المصالح المشتركة (التعاملات السرية بين إسرائيل وإيران والولايات المتحدة)، د. تريتا بارزي، ص (186).

(14) تاريخ الدولة الصفوية في إيران لمحمد سهيل طقوش، ص (8).

(15) موقع العربية نت، 30 أبريل 2011م.

 (16) تاريخ الدولة الصفوية في إيران، ص (9).

(17) ترجم له الحرّ العاملي في كتاب: (أمل الآمل)، (1/121) فقال: "الشيخ الجليل علي بن عبد العالي العاملي الكركي. أمره في الثقة والعلم والفضل وجلالة القدر وعظم الشأن وكثرة التحقيق أشهر من أن يذكر، ومصنفاته كثيرة مشهورة".

(18) الهجرة العاملية إلى إيران في العصر الصفوي لجعفر المهاجر، ص (129).

(19) إيران الأحداث المهمة في العقد الأخير، المكتب السياسي لممثلية الولي الفقيه في حرس الثورة الإسلامية، ترجمة عبد الرضا الافتخاري، ص (154).

(20) اتفاق الكلمة بين علماء الأمّة على ولاية الفقيه العامة لمالك مصطفى العاملي، ص (369).

(21) وكالة الأنباء شستان، رمز الخبر:10562 / أبريل 2011م .

(22) شبهات وردود في باب ولاية الفقيه القسم الثاني، لمصباح يزدي ومحمد تقي (نسخة الكترونية غير مرقمه).

(23) ولاية الفقيه ولاية الفقاهة والعدالة لآية الله جواد الآملي، ص (28).

(24) حوارات حول ولاية الفقيه لمحمد تقي مصباح اليزدي، ص (67).

(25) الدستور الإيراني - المادة السابعة والخمسون - صفحة (61).

(26) دورية (عصر ما عصرنا) العدد (65)، 7/3/1998م، ص (15) نقلاً عن صحيفة رسالت الإيرانية 19/2/1998م.

(27) صحيفة (رسالت = الرسالة) الإيرانية، 15/2/1998م، ص (1).

(28) مشروعنا للتصحيح (الأهداف - الوسائل - التقييم) لموسى الموسوي، ص (8 ، 9).

(29) التشيَّع العلوي والتشيَّع  الصفوي، ص (240).

(30) نفحات اللاهوت في لعن الجبت والطاغوت لعلي الكركي العاملي، ص (5).

(31) المرجع السابق، ص (5).

(32) المرجع السابق، ص (15).

(33) المرجع السابق، ص (18).

(34) تمت طباعة هذه الأجزاء حديثاً في لبنان، وفي محاولة يائسة من الشيعي العلماني العراقي حسن العلوي يقول مدافعاً عن الخميني، في كتابه: (عمر والتشيّع)، ص (116): "وكان الإمام الخميني قد أوقف طباعة أجزاء من موسوعة البحار حرصاً على وحدة المسلمين وحفظ الأجيال الجديدة من تسرب تلك المعلومات إليها والمجلسي متخصص في روايات التشهير بعمر بن الخطاب".

وأقول لحسن العلوي: إن كان قولك صحيحاً حول فعل الخميني، فلماذا في كتابه: (كشف الأسرار) ينال من عمر رضي الله عنه؟! فلا يستقيم - بإيران - منع طباعة كتب المجلسي الطاعنة في عمر رضي الله عنه، مع السماح بالمقابل بطباعة كتب الخميني المكفّرة لعمر رضي الله عنه!

(35) التشيّع العلوي والتشيَّع الصفوي، ص (194).

(36) المرجع السابق، ص (138).

(37) إيران وعلاقتها الخارجية في العصر الصفوي للإيراني نصر الله فلسفي، ص (27).

(38) المرجع السابق، ص (20).

(39) يقصد بالوثائق: الوثائق والمكاتبات التاريخية الإيرانية في عهد الدولة الأفشارية.

(40) سؤال التقريب بين المذاهب - أوراق جادة - لحيدر حبّ الله، ص (313).

(41) موقع الأقباط الأحرار www.karemlash4u.com

(42) تريتا بارزي الكاتب الإيراني الأصل، الأمريكي الجنسية، رئيس المجلس الوطني الأمريكي الإيراني، والمدرس بجامعة هوبكنز بالولايات الأمريكية المتحدة. وُلد في إيران ونشأ في السويد وحصل على شهادة الماجستير في العلاقات الدولية ثم على شهادة ماجستير ثانية في الاقتصاد من جامعة ستوكهولم لينال فيما بعد شهادة الدكتوراه في العلاقات الدولية من جامعة جون هوبكينز عن رسالة حول العلاقات الإيرانية الإسرائيلية، ويُعد تريتا بارزي الوحيد الذي تمكن من الوصول إلى كبار صناع السياسة والقرار الأمريكيين والإسرائيليين والإيرانيين، كما أنه خبير في السياسة الخارجية الأمريكية.

(43) حلف المصالح المشتركة، ص (26).

(44) المرجع السابق، ص (27).

(45) لأهل السُنة حضور كبير في إيران، وشهد بذلك المرجع الخميني، حيث يقول في كتاب: (مختارات من أقوال الإمام الخميني)، (2/119) : "أهل السُنة المنتشرون بكثرة في إيران، والقاطنون مع العدد الكبير من علمائهم ومشايخهم في أطراف البلاد وأكنافها".

(46) إيران وعلاقتها الخارجية في العصر الصفوي، ص (21).

(47) المرجع السابق، ص (26).

(48) المرجع السابق، ص (33)، هامش (14).

(49) التشيّع العلوي والتشيّع الصفوي، ص (306).

(50) صحيفة نشاط الإيرانية، عدد رقم (108).

(51) مقال بعنوان: (أزمة انتماء واعتراف الشِّيعة جزء لا يتجزَّأ من الأمّة الإسلامية) لحيدر حبّ الله، في موقعه الرسمي (نصوص معاصرة)، بتاريخ 17/11/2009م.

  • قراءة 341 مرات
الدخول للتعليق