كيف علقت النخب العربية على "اعتذار" بلير عن أخطاء غزو العراق؟

كيف علقت النخب العربية على "اعتذار" بلير عن أخطاء غزو العراق؟
الخميس 02 شوال 1437 الموافق 07 يوليو 2016


الإسلام اليوم - عبدالله كامل

قال كتاب وإعلاميون ومثقفون عرب إن اعتذار رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير، عن "الأخطاء" التي ارتكبت إبان غزو العراق؛ لا يسمن ولا يغني من جوع.

وصدر أمس تقرير تشيكوت البريطاني بعد تحقيقات دامت 7 سنوات حول حيثيات المشاركة البريطانية في غزو العراق؛ كاشفا الدور الذي لعبه بلير في التواطؤ مع  الرئيس الأميركي آنذاك جورج بوش، والأخطاء التي ارتكبت في الغزو، مما دفع بلير للاعتذار.

وقال الكاتب والمحلل السياسي ياسر الزعاترة في تغريدة على "تويتر" "حرب العراق كانت خيار المحافظين الجدد، وهم واجهة اللوبي الصهيوني. كان حلمهم هو إعادة تشكيل المنطقة على مقاس إسرائيل، بعد فشل لعبة أوسلو".

وأضاف "توني بلير يتمتع بحماية إسرائيل ولوبياتها الفاعلة في العالم، ولذلك تراه يسرح ويمرح ويسمسر دون خوف ولا وجل. تاجر شنطة رهيب!!".

الحقوقي الجزائري أنور مالك قال بدوره  "أجزم أن بلير وغيره لم ولن يتأسفوا على سياساتهم الإستعمارية التي أدت لإبادة ملايين #المسلمين فهذا آخر ما يفكرون فيه بل همهم درجة نجاح مصالحهم".

وأضاف: "لأول مرة يشعر كل شرفاء العالم بمختلف أعراقهم ودياناتهم وجنسياتهم أن أحقر كلمة خرجت من فم بشر هي (آسف) التي نطق بها #طوني_بلير."

وتابع "كلمة (آسف) يا طوني بلير لن تعيد #العراق كما كان ولن تحرره من #إيران ولن ترجع ملايين الضحايا من قتلى وجرحى ومشردين إلى بيوتهم.
نطالب بالقصاص".

وقال الناشط العراقي سلطان البغدادي: "بلير يحسسك من اعتذاره بأن فريق كرة خسر مباراة مو دمار بلد بالكامل وحرب طائفية طاحنة بسبب حماقتهم لعنهم الله".

من جهته، قال المدون فؤاد الفرحان: "المستفيد من احتلال العراق وما يحصل في المنطقة لن يرى بلير وبوش مجرما حرب، ولن يرى احتلال العراق أم الكوارث التي نعيش تبعاتها، ودهم يشكرونهما".

الكاتب والباحث محمد الأحمري علق قائلا: "سمعت على تلفزيون عربي خبر التقرير البريطاني عن جريمة بلير وبوش في حربهما الصليبية.كان النص العربي تافها إلى درجة لا تصدق وكأن بلير هو كاتبه".

وأضاف "بلير متطرف مسيحي يعرف أنه يكذب وقد قال في لقاء سابق إن حربهم على العراق سببها ديني، ولم يفصح بذلك بسبب علمانيي بلاده".

الكاتب السعودي خالد العلكمي غرد قائلا: "توني بلير: قرار غزو العراق كان صحيحاً والنتيجة أن العالم أصبح أكثر أماناً.أجزم أن هذا أغبى تصريح في التاريخ الحديث".

وقال رئيس تحرير صحيفة المصريون، جمال سلطان "#تقرير_تشيلكوت الخطير لا يفضح سمسار الدم المجرم توني بلير فقط ، بل يفضح أيضا نظما عربية ما زالت تستخدمه مستشارا وسمسارا والفاتورة دم الشعوب".

الكاتب والباحث السياسي خليل المقداد، قال: "7 سنين تحقيق و 120 شاهد وتقرير من 14 مجلدا و 2.5 مليون كلمة صدر #تقرير_شيلكوت كي يقول أن توني بلير قد أخطأ في حربه على #العراق".

وقال الأكاديمي السعودي عبد الله الحصين "بعد إجرامه وشركاه وبعد تدمير بشر وحضارة وصناعة داعش وكيلا حصريا لمواصلة التدمير#بلير يقول: آسف".

 الإعلامي زين العابدين توفيق قال بدوره "دخل البريطانيون حرب العراق ، كما خرجوا من الاتحاد الاوروبي بمعلومات مغلوطة ومضللة.السياسيون لا يتعلمون الدرس لأنهم في الأصل افاقون".
- See more at: http://www.islamtoday.net/albasheer/artshow-12-233640.htm#sthash.sxXhFc0s.dpuf

  • قراءة 442 مرات
  • آخر تعديل على %PM, %07 %954 %2016 %21:%تموز
الدخول للتعليق