بقلم: موفق الخطاب صناديق الموت الإيرانية

صناديق الموت الإيرانية
  •  الثلاثاء, يونيو 23rd, 2020

تحت المجهر
بقلم: موفق الخطاب

صناديق الموت الإيرانية

لم يشف غليل نظام الملالي في إيران ما فعلوه في العراق وشعبه منذ مجيئ خمينيهم وثورتهم المشؤومة التي جلبت الويل والدمار على العراق ومنطقة الخليج العربي والأمتين العربية والإسلامية وإيغالهم في الثأر من العراقيين بالذات بعد احتلاله بمخطط امريكي قذر لتسلمهم مقاليده عبر مجاميع اجرامية وقطاعي طرق ليتربعوا على سدة الحكم فيه منذ 17عاما ليباشروا بالتصفية والتخريب وسلخ العراق عن محيطه ،وما ذلك الا ردا لحقد قديم وثمنا لحرب الثمان سنوات الطاحنة التي سقت قائدهم السم الزعاف الى يوم موته ، وما زال المسلسل مستمرا ورغم أن القادة والدول التي لديها ذرة من الانسانية تضع هدنة وتوقف كل اشكال الحروب بينها عند النكبات والنوازل والكوارث الطبيعية شفقة على المستضعفين الا ان النظام الايراني لا علاقة له بذلك ويضرب بعرض الحائط كل تلك العهود والمواثيق ويستغل أي ثغرة ليزيد من اجرامه وينفث سمومه!!
فآخر ما ورد الينا من أنباء ان النظام الفاشي قام بإرسال الطواقم الطبيون الإيرانيون والاجهزة الطبية وبلازما الدم عبر طائراته التي هبطت مساء امس على مدرج مطار بغداد الدولي لتأخذ دورها الى المستشفيات العراقية ثم لتفتك بالجسد العراقي المترنح بحجة دعم القطاع الصحي فيه!!
ومن واقع تجربتنا مع هذا النظام الدموي الذي لا يحمل ذرة من الانسانية تجاه شعبه اولا وهو يعاني منه الأمرين، فلا يرتجى منه خيرا لشعب العراق الذي يضمر له كل العداء . واكاد اجزم ان جميع الاجهزة المرسلة وبلازما الدم وكادره يحملون معهم فايروس كورونا المميت لتكون هي الضربة القاضية التي يسددها ذلك النظام المجرم للشعب العراقي بعد ان يأس من استلامه اي عملة صعبة بعد ان أُفرغت خزائنه ونهبت خيراته لذلك يعمد ذلك النظام بافراغ جميع سمومه في الجسد العراقي بعد ان لم يتبق منه ما يدر عليه النفع وفائدة !
من هذا المنطلق ومن هذا المنبر اتوجه برسالة رئيس الوزراء السيد مصطفى الكاظمي والجهات الصحية ذات العلاقة بتوخي الحذر ورفض دخول تلك المساعدات بل القنابل الموقوتة الى كل المراكز الصحية العراقية واعادتها من فورها لمصدرها قبل ان تقع الكارثة و ولاة حين مندم ..

  • قراءة 29 مرات
الدخول للتعليق