الهيئة الدولية لمقاطعة النظام الايراني تفضح السيناريو مع البغدادي ومخططه لتدمير العالم ؟ مميز

الهيئة الدولية لمقاطعة النظام الإيراني

 

الهيئة الدولية لمقاطعة النظام الايراني تفضح السيناريو مع البغدادي ومخططه لتدمير العالم ؟


 ٣٠ أبريل ٢٠١٩ - ١١:١٧ ص بتوقيت جرينيتش


رؤية - سحر رمزي 

روتردام - أصدر مركز  الدراسات الإستراتيجية للهيئة الدولية لمقاطعة النظام الإيراني بيان هام،  يؤكد أنه مع ظهور زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي اكتمل السيناريو الإيراني وأكتملت ادواتهم في مواجهة الحصار الشامل الذي من المفترض أن يطبق على بلادهم.

وأوضح البيان أن إيران تهدد اليوم من خلال ذنبها البغدادي بخلق الفوضى بصورة خاصة في العراق وسوريا وكل بقعة من بقع العالم يستطيعون الوصول لها وجر الجميع الى حروب ونزاعات مدفوعة الثمن دماء وخراب وتهجير ومهجرين كل ذلك من اجل اطالة عمر حكومة ملالي طهران الارهابية.

تناول البيان السيناريو الإيراني وكيف  تحاول إيران بشتى الطرق ان تفك الحصار المطبق عليها من خلال نشر الأعمال الإرهابية خارج الحدود الإدارية لدولتها، واستحداث مناطق جديدة للنزاع وما حدث في سيريلانكا وسيحدث في مناطق أخرى  ضعيفة أمنيا وذات تواجد استخباراتي أمريكي ضعيف ما هو ألا دليل على صحة حديث الهيئة.

وأكملت الدولية لمقاطعة النظام الإيراني، هذا بالإضافة إلى استخدام أتباعه المنتشرين في العراق والدول الأخرى المسيطرة عليها إداريا وسياسيا وأمنيا واقتصاديا، لخلق أزمات مع بعض دول الخليج الحليف الإستراتيجي لأمريكا، 

وأضاف البيان  ما صرح به زعيم التيار الصدري قائد ميليشيا سرايا السلام السيد مقتدى الصدر الذي هاجم حكومة البحرين ودعى إلى تنحي قيادتها دون مناسبة او حدث لكن تصريحاته جاءت بأوامر وتعليمات إيرانية تناول من خلالها مملكة البحرين وسط سوريا واليمن.

وأوضح البيان أنه اليوم مع ظهور زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي اكتمل السيناريو الإيراني وأكتملت أدواتهم في مواجهة الحصار الشامل الذي من المفترض أن يطبق عليها.

وأكدت الهيئة أن هناك احداث كبيرة حصلت ولم يخرج البغدادي للحديث عنها، خسر مناطق تواجده في العراق ولم يخرج، دحر وانتكس مقاتليه في سوريا ولم يخرج حتى لشد ازر مقاتليه ودعمهم؟؟ لماذا يخرج اليوم وبعد اكثر من عام على إعلان القضاء على تنظيمه الإرهابي.

كما أوضح البيان أنه بالدليل القاطع و الجميع يعلم، أن الخط الأول لتنظيم القاعدة الأب الروحي والعراب لداعش ومشتقاتها يعملون على حماية حكومة ملالي إيران ويقطنون أراضيها هم وعوائلهم، وحكومة الملالي تستخدمهم كأدوات تحارب بهم خصومها اينما وجدوا، إيران تهدد اليوم من خلال ذنبها البغدادي بخلق الفوضى بصورة خاصة في العراق وسوريا وكل بقعة من بقع العالم يستطيعون الوصول لها وجر الجميع الى حروب ونزاعات مدفوعة الثمن دماء وخراب وتهجير ومهجرين كل ذلك من اجل اطالة عمر حكومة ملالي طهران الارهابية.

اليوم واجب على الجميع مسؤولية قطع رأس افعى الإرهاب، لا فائدة من ملاحقة الذيول فهو مضيعة للوقت وللجهد، اقطعوا رأس حكومة الولي الفقيه عندئذ سوف تقضون على هذا الارباك والفوضى وسوف يموت ويذبل ويندحر كل ذيل وذنب عميل ونقضي على الإرهاب المتغطي بثوب الدين.

  • قراءة 146 مرات
  • آخر تعديل على %PM, %27 %681 %2019 %15:%أيار
الدخول للتعليق