نداء مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان بخصوص قضية السجناء والمعتقلين والمغيبين قسريا القابعين في سجون الدولة والمعتقلات السرية التابعة للمليشيات الاجرامية

السيد برهم صالح رئيس جمهورية العراق

نسخة الى السيدة ميشيل باشليه

المفوضة السامية لحقوق الإنسان

السيدة جينين هينيس بلاسخارت

السيد الرئيس

بعد المناشدات المتكررة للسيدة جينين هينيس بالاسخارت المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة في العراق والمفوّضة السامية السيدة ميشيل باشليه ، حول قضية السجناء والمعتقلين والمغيبين قسريا القابعين في سجون الدولة والمعتقلات السرية التابعة للمليشيات الاجرامية وما يتعرضون له من انتهاكات لحقوقهم الانسان وسط بيئة حجز غير ملائمة وتفتقر لأبسط الشروط الصحية في الظروف الطبيعية فكيف بهم في هذه الايام مع انتشار فايروس كورونا(Covid-19)، وكانت مناشداتنا مشروعة بالأفراج عن السجناء من اجل حمايتهم من انتشار هذا الوباء الخطير خصوصا وأن اغلب السجناء والمعتقلين تم اتهامهم بدعاوى وقضايا كيدية كخصومات سياسية و اعتقالات طائفية معظمها تفتقر لأبسط مقومات المحاكمة العادلة وللمستندات الرسمية ومحاضر القاء القبض واذونات القاضي.

اليوم بعد ان طرقت مناشداتنا ابواب الامم المتحدة في العراق ومجلس حقوق الانسان في سويسرا ولم تلقى دعواتنا القبول والاستجابة اوجب علينا ان نطرق باب المجتمع الدولي والضمير العالمي ليقف معنا في مواجهة هذه الكارثة التي سوف يواجهها اكثر من( 67   ) الف معتقل اغلبهم يعانون من امراض قلبية ورئوية واخرى مزمنة قد تفتك بهم جميعا في اي لحظة، خصوصا بعد ان علم مركزنا (مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان) حدوث ثلاث حالات وفاة في سجن كربلاء وحالتين في سجن التسفيرات في بغداد و4 حالات في سجن الاحداث جراء الاصابة بفايروس كورونا، نحن نخشى من التعتيم الاعلامي ومن فترة حضانة الفايروس، مع علمنا ان هذا الاجراء ليس بالجديد فقد اطلقت عدد من الدول سراح سجنائها وان كان مؤقتا لغاية السيطرة على انتشار الوباء.

لذلك نناشدكم باسم الانسانية ان تقفوا الى جانب المعتقلين والمختطفين من اجل سلامتهم وسلامة المجتمع من هذا الوباء المستشري بإصدار عفوا عام

مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان –سويسرا

28 مارس 2020

675

  • قراءة 632 مرات
الدخول للتعليق