بيان مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان بشأن الاحداث الارهابية الدموية التي وقعت في سريلانكا. مميز

بيان مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان بشأن الاحداث الارهابية الدموية التي وقعت في سريلانكا.

 111 copy

بيان مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان بشأن الاحداث الارهابية الدموية التي وقعت في سريلانكا.

 

ان مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان يقف ذات الموقف في جميع القضايا والاحداث التي من شأنها ان تطال الانسان في اي بقعة من بقاع الارض دون تمييز او عنصرية، فنحن نبحث عن سلم وأمان مجتمعاتنا الانسانية في جميع جهات العالم الاربع.

اننا نستنكر ونشجب الاعمال الارهابية والاجرامية التي حدثت في سريلانكا يوم امس الاحد الموافق (21 نيسان 2019)، والتي راح ضحيتها قرابة 700 شخص بين قتيل وجريح، حيث افادت مصادر الشرطة ان 290 شخصا على الأقل لقوا مصرعهم وأصيب 450 في سلسلة تفجيرات استهدفت كنائس وفنادق.

لطالما حذر مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان من عملية ادخال المواطنين المدنيين في الصراعات السياسية، ولطالما حذرنا من نقل الصراعات الى دول اخرى من اجل زعزعة وأخلال تماسكها الاجتماعي واستقرارها وخلق صراعات طائفية وعرقية وصراعات اديان.

ان ما حدث وما سوف يعقبه من حوادث اجرامية بشعة ما هو الا اعلان من الحرس الثوري الايراني يؤكد فيه انه قد بدأ بتطبيق ما اعلن عنه البرلمان الايراني في 9-8 نيسان 2019 من خلال اعتبار "القيادة المركزية الأمريكية" التي تشرف على النشاطات العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط وأفغانستان- وكل القوات التابعة لها تنظيمات إرهابية، وكذلك ادراج القوات العسكرية الأمريكية العاملة في آسيا وما يرتبط بها من قوات "مجموعات إرهابية"، فضلا عن اعتبار جميع أنواع المساهمات المالية والتقنية والتعليمية واللوجستية المرتبطة بتلك الهياكل ضمن المساعدات الإرهابية.

ها هي ايران تكشر عن انيابها وتضرب في اضعف حلقة امنية وهي دولة سريلانكا، وتقتل قرابة 35 امريكيا بالإضافة الى الجنسيات الاجنبية الاخرى، في رسالة واضحة الرموز والمعاني مفادها ان مصالحكم في المنطقة ورعاياكم وكل من له صلة بوجودكم وتواجدكم يقع ضمن اهدافنا المستقبلية، وكأنهم يقولون للأمريكان انتم من بدأ الحرب عندما أدرجت واشنطن رسميا، الحرس الثوري وهو جزء من الجيش الإيراني، على لائحة المنظمات الإرهابية الأجنبية.

ان مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان يحمل حكومة ملالي ايران مسؤولية الحادث الاجرامي من خلال دعمها وتمويلها للمجموعات المتطرفة الارهابية في كل العالم، لتحقيق اهدافها ولتصفية خصوماتها السياسية مع اعدائها على حساب اراقة الدماء والمتاجرة بحياة الانسان وأمنه.

الاثنين 22 نيسان 2019 جنيف

 

  • قراءة 37 مرات
الدخول للتعليق