مركز حقوقي عراقي يطلب تحقيقاً دولياً بحالات تسمم جماعي في سجن الناصرية

7efaa38af1f0a8a5289bfd1b9d23e5e1 L

قال مركز حقوقي عراقي أن العشرات من المعتقلين العراقيين قضو في سجن الناصرية المركزي بمحافظة ذي قار جراء حالة تسمم جماعي بسبب وجبات غذائية فاسدة، مطالبا بإجراء تحقيق دولي في الحادث.
 
وقال مركز شبكة أحرار الرافدين لحقوق الإنسان في بيان "حصل مركز الرصد والمعلوماتية لتابع لشبكة احرار الرافدين لحقوق الانسان على معلومات مؤكدة تفيد بوفاة (150) معتقل من سجن الناصرية في حالات تسمم جماعي.."
 
ولم يقدم المركز الحقوقي ومقره سويسرا، المزيد من الأدلة أو أسماء المتوفين، في السجن الذي يقع في صحراء الناصرية.
 
لكن سجن الناصرية معروف بسمعته السيئة في معاملة المحتجزين، وفقا لتقارير مراكز حقوقية عدة.
 
وفي عام 2015 أصدر مركزيين حقوقيين تقريرا مشتركاً يرصد جانباً من الإنتهاكات التي تمارس ضد المحتجزين في سجن الناصرية.
 
وقال بيان مشترك لـ مركز بغداد لحقوق الإنسان، والمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا في مايو/أيار 2015 أن : الحصة الغذائية للمعتقلين في سجن الناصرية "أَقل بكثير من الحاجة الضرورية إضافة إِلى رداءة الأغذية التي توزّع على المعتقلين وانتهاء صلاحية بعض موادها".
 
 وأضاف التقرير "إدارة السجن تتعمد تأخير توزيع وجبة الغداء ليتم توْزيعها مع وجبة العشاء مما يجعل وجبة الغداء توزع باردة خصوصا وهي تَتكوَّن من الرُّز والمرق، ممَّا أدى إلى تَكرار حالات تسمم المعتقلين، كما تخلو الحصة الغذائية من المواد الضرورية الصحية".
 
وأعربت شبكة أحرار الرافدين لحقوق الانسان عن إدانتها وإستنكارها "عمليات الابادة الجماعية والقتل الممنهج الذي تستخدمه الحكومة تجاه المعتقلين في السجون"، وطالبت "الصليب الاحمر وبعثة يونامي بأرسال بعثات خاصة لزيارة سجن الناصرية وكشف الحقائق امام الرأي العالم الدولي، كما ونطالب بفتح تحقيق دولي حول هذه الحادثة التي تنتهك جميع معايير حقوق الانسان".
 
وقالت الشبكة الحقوقية أن الحكومة "رفضت تسليم جثث الضحايا الى ذويهم، علماً ان غالبية المعتقلين هم من العرب السنة".
 
تجدر الأشارة الي ان عددا من النازحين العراقيين في مخيم حسن شام شرق مدينة الموصل، تعرضوا في 13 يونيو/حزيرانالجاري الي حالات تسمم جراء وجبة إقطار فاسدة تناولوها بعد الصيام، ونفت المنظمة القطرية التي قدمت الوجبة مسئولبتها عن الحادث، وحملت المطعم الذي اعد الوجبة في إربيل المسئولية، حيث قالت انها تتولي التمويل والنقل الي المخيم فقط. 

تظاهرات غاضبة في بغداد والمثنى احتجاجا على انعدام الخدمات

maxresdefault 1spjhh0h7ibajcafmyb1220np8s5rdtm5bg28uy6e3vw

الاهمال والفساد الحكومي للخدمات ادى الى حرمان العراقيين من ابسط مقومات الحياة ، وفي هذا الشان تظاهر العشرات من المواطنين في محافظة المثنى، اليوم الثلاثاء، للمطالبة بتوفير المياه الصالحة للشرب والكهرباء ، فيما قطعوا الطريق بين السماوة والرميثة للضغط من اجل تنفيذ مطالبهم.
وقالت مصادر صحفي بتصريح لها ، ان “العشرات من ابناء محافظة المثنى من اهالي عشائر الظالم وعشائر اخرى تظاهروا صبيحة هذا اليوم الثلاثاء، في الطريق الرابط بين مدينة السماوة وقضاء الرميثة، مطالبين بتوفير المياه والكهرباء”.
وأضافت، ان “المتظاهرين قاموا بقطع الطريق الرابط بين مدينة السماوة ومدينة الرميثة وقتا قصيرا، ومنعوا مرور السيارات الحكومية، مؤكدين انهم لن يتراجعوا عن تظاهراتهم الا بتوفير الماء والكهرباء”.
ويشار الى ان منطقة بوب الشام، شمالي بغداد ، شهدت قطع الطريق الدولي، احتجاجاً على انقطاع مياه الشرب عنهم لاكثر من اسبوعين ، فالمواطنين يعيشون واقعاً مريراً نتيجة شحة مياه الشرب ، و انخفاض تجهيز الطاقة الكهربائية لساعات طويلة ، خلال فصل الصيف  تزامنا مع ارتفاع ملحوظ بدرجات الحراراة ، التي لم تلق من الحكومة اي اجراءات من شأنها التخفيف عن معاناة الشعب.

المرض يهدد حياة الانباريين لعدم تاهيل مستشفى الرمادي ومنع دخولهم لبغداد

شهدت المدن المقتحمة من قبل القوات المشتركة وميليشياتها مدعومة بطيران التحالف الدولي الحكومي دماراً هائلاً ، والى الان لم تحرز الحكومة في ملف اعادة الاعمار المدن اي تقدم بسبب الاهمال والفساد المتعمد ، وفي هذا الشان لازال المستشفى التعليمي غير صالح للعمل بعد مرور عام على دخول القوات المدينة .

 2 1spjxcgkpr4w6ratinpfjf3d0654ieazy56ho2rzxw9o

وافاد مواطنون في تصريح صحفي ، ان “مستشفى الرمادي التعليمي لم يتم اعادة العمل فيه على الرغم من مرور نحو عام على اقتحام المدينة من قبل القوات الحكومية حيث انه لازال مدمرا”.

79694969

واضاف المواطنون ، انهم ” يتهمون حكومة العبادي ووزارة الصحة بتعمد عدم اعادة تأهيل المستشفى بشكل طائفي لزيادة معاناة المرضى”.

6375868

واشار المواطنون ، ان ” عدم وجود المستشفى يدفعهم لعلاج مرضاهم ببغداد والتي أيضا يحتاج المريض الى معاناة كبيره واذلال للدخول لبغداد بسبب سيطرة الصقور التي تمنع مواطنين الانبار من الدخول للعاصمة”.

888888888

 

الفضيحة المزدوجة..صواريخ إيران "الفشنك" التي أُطلقت على دير الزور في سوريا!

620172710486693028392

دخل الانخراط الإيراني في الصراع السوري مرحلة جديدة مع إطلاق القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري ستة صواريخ متوسطة المدى على مواقع قالت طهران إنها تابعة لتنظيم داعش "الإرهابي" في مدينة دير الزور السورية في 18 يونيو 2017.

ورغم أن إيران زعمت أن تلك الضربات التي استخدمت فيها صواريخ من طراز "ذو الفقار" و"قيام"، جاءت ردًا على الهجمات التي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنها واستهدفت الملحق الإداري التابع لمجلس الشورى الإسلامي وضريح الخميني في 7 يونيو 2017، فإن ذلك لا ينفي أن ثمة رسائل عديدة سعت إيران إلى توجيهها إلى قوى إقليمية ودولية معنية بتطورات الصراع في سوريا والدور الإقليمي لإيران ونفي علاقتها بتنظيم داعش.

ويكمن أحد أهداف النظام الإيراني من وراء هذه الخطوة وتداعياتها -والتي تسببت في فضيحة مزدوجة للنظام الإيراني ولهالة "الصواريخ الايرانية"، بحسب التقرير الذي نشره "مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية"- في احتواء الانتقادات التي تعرضت لها في الفترة الماضية، بسبب القصور الأمني الذي كشفت عنه العمليات التي وقعت في العاصمة طهران وداخل إحدى أهم المؤسسات السياسية في النظام، وهي مجلس الشورى، إلى جانب ضريح مؤسس الجمهورية، الخميني، الذي يحظى بمكانة خاصة داخل إيران.

بيان الحرس الثوري


وحرص الحرس الثوري على إصدار بيان في 21 يونيو 2017، أشار فيه إلى أن الضربات الصاروخية التي وجهت بالتنسيق مع عناصر فيلق القدس الذي يقوده الجنرال قاسم سليماني، حققت نتائج بارزة وأسفرت، حسب ما جاء في البيان، عن مقتل 170 من قادة وكوادر داعش، وتدمير عدد كبير من معداته العسكرية!!

وربما تكون الرسالة الأهم موجهة إلى الرئيس حسن روحاني الذي سعى الباسدران من خلال تلك الضربات إلى تأكيد استقلاليته عن سياسة الأخير، لا سيما وأنه يتلقى تعليماته من المرشد الأعلى للجمهورية مباشرة، وهو ما بدا جليًا في تأكيد الحرس، في البيان السابق، على أن القائد العام للقوات المسلحة -في إشارة إلى خامنئي- أشرف بالكامل على عملية ليلة القدر، وهو الاسم الذي أطلقه على تلك الضربات.

 وبحسب موقع "الخليج العربي للدرسات الايرانية"، تشير الضربات إلى أن إيران بدأت في الاستعداد للتصعيد المتوقع مع الولايات المتحدة في المرحلة القادمة، والذي لن يقتصر على الاتفاق النووي فقط، وإنما سيمتد أيضًا إلى الملفات الإقليمية، وعلى رأسها الملف السوري، في ضوء الاهتمام الخاص الذي تبديه إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بوجود إيران في سوريا ودعمها المتواصل لنظام الأسد، الذي ترى أنه أحد أسباب إطالة أمد تلك الأزمة دون وصولها إلى حل.

تحديات جديدة 


أعقب الضربات إصدار مجلس الشيوخ الأميركي في 15 يونيو 2017 قانون “مواجهة أنشطة إيران المزعزعة للاستقرار 2017” الذي ينتظر تصويت مجلس النواب وتوقيع الرئيس ترامب عليه ليتحول إلى قانون ملزم، وهو احتمال قائم بقوة في ظل التوجهات السلبية التي يتبناها ترامب والجمهوريون إزاء الاتفاق النووي، الذي يبدو أن استمرار العمل به سوف يواجه تحديات عديدة خلال المرحلة القادمة، بعد أن كلف الرئيس ترامب الوكالات التابعة لمجلس الأمن القومي بإجراء عملية مراجعة للاتفاق لدراسة مدى توافقه مع المصالح الأميركية.

ويتمثل أحد أهداف تلك الضربات الصاروخية في التأكيد على أن البرنامج الصاروخي الإيراني سوف يبقى في رؤية طهران خارج نطاق المفاوضات مع القوى الدولية، حتى لو أدى ذلك إلى تصعيد حدة التوتر في العلاقات مع الأخيرة، والتأثير سلبيًا على الاتفاق النووي.

وتدّعي إيران أن قرار مجلس الأمن رقم 2231، الذي صدر بعد التوصل إلى الاتفاق النووي في 20 يوليو 2015، لا يفرض قيودًا على برنامجها الصاروخي، بذريعة أن صواريخها الباليستية ليست مخصصة لحمل أسلحة نووية، وهي النوعية التي طالب القرار الأممي بوقف الأنشطة الخاصة بتطويرها، ما يعني أن إيران دائمًا ما تبحث عن “ثغرات” للالتفاف على أي التزامات دولية قد تقيّد أنشطتها النووية.

وتزامنت الضربات الصاروخية مع قيام واشنطن بإسقاط مقاتلة سوخوي 22 تابعة للنظام السوري كانت تلقي قنابل في ريف الرقة الجنوبي بالقرب من المنطقة التي تتواجد فيها قوات سوريا الديمقراطية، وهي الميليشيا الكردية العربية التي تتلقى دعمًا من جانب واشنطن في إطار الحرب على تنظيم داعش.

واعتبرت إيران أن هذه الخطوة التي اتخذتها واشنطن تشير إلى اتجاهها نحو العمل على وضع عقبات أمام الجهود التي تبذلها طهران والنظام السوري والميليشيات الطائفية الموالية لها في سوريا أو العراق، من أجل تأسيس ممر استراتيجي يصل بين إيران وسوريا عبر العراق، خاصة وأن تلك الخطوة لم تكن الأولى من نوعها، وسبق أن قامت الولايات المتحدة بقصف رتل عسكري تابع لإحدى تلك الميليشيات بالقرب من قاعدة التنف التي يستخدمها التحالف الدولي ضد داعش.

وحاولت إيران الإيحاء بالعمل على تأسيس هذا الممر الذي يعتبر محورًا رئيسيًا في استراتيجيتها القائمة على مواصلة دعم النظام السوري والحلفاء الآخرين من التنظيمات الإرهابية، على غرار حزب الله، والضغط على إسرائيل من خلال الوصول إلى ساحل البحر المتوسط.

ولم يكن اختيار إيران لمدينة دير الزور تحديدًا لتوجيه هذه الضربات مصادفة، ليس فقط لأنها ربما تصبح المعقل البديل لتنظيم داعش بعد تعرضه لضربات قوية من التحالف الدولي وأطراف أخرى في كل من الموصل والرقة، بل لأنها تسعى إلى كسب أهمية استراتيجية من خلال هذه المدينة كونها تقع على الطريق الرئيسي الذي تسعى طهران إلى تأسيسه، وربما يكون محور للصراع بينها وبين الولايات المتحدة في المرحلة القادمة.

إيران لا تبدي ارتياحًا إزاء إصرار موسكو على التوصل إلى تفاهمات مع تركيا تحديدًا، وزادت مخاوفها من إمكانية اتجاه موسكو إلى تكرار السياسة نفسها مع الولايات المتحدة.

حذر تجاه روسيا


رغم ما يبدو على السطح من وجود تنسيق عالي المستوي بين إيران وروسيا في التعامل مع التطورات الميدانية والسياسية في سوريا، فإن هذا لا ينفي أن طهران لديها مخاوف عديدة من الدور الذي تقوم به موسكو في الأزمة السورية.

وهو ما يسير عكس الانتقادات التي وجهتها موسكو لواشنطن مؤخرًا عقب إسقاط مقاتلة النظام السوري وتهديدها باعتبار أي أجسام طائرة في مناطق عمل قواتها الجوية في سوريا أهدافًا، مع تجميد العمل بمذكرة سلامة الطيران الموقعة مع واشنطن.

ساهمت روسيا منذ رفع مستوى انخراطها عسكريًا في الصراع في سبتمبر 2015، في تغيير توازنات القوى على الأرض وتعزيز موقع النظام السوري في المفاوضات التي أجريت مع قوى المعارضة في جنيف وأستانة، وقلّص هذا الدور، إلى حد ما، من نفوذ إيران، ودفع قوى إقليمية ودولية عديدة إلى محاولة الوصول إلى تفاهمات مع موسكو في سوريا وتجاهل الدور الذي تقوم به إيران على الأرض، باعتبار أن تلك التفاهمات يمكن أن تدفع موسكو إلى كبح جماح إيران وحلفائها في سوريا، وتقييد قدرتهم على إجراء تغييرات في مسار الصراع.

لذلك لا تُبدي إيران ارتياحًا إزاء إصرار موسكو على التوصل إلى تفاهمات مع تركيا تحديدًا، وزادت مخاوفها من إمكانية اتجاه موسكو إلى تكرار السياسة نفسها مع الولايات المتحدة بعد اتساع نطاق تدخلها في الصراع مع تولي إدارة ترامب مهامها في 20 يناير 2017.

وسعت إيران عبر الضربات الصاروخية الأخيرة إلى تأكيد نفوذها على الأرض داخل سوريا وقدرتها على عرقلة أي ترتيبات سياسية وأمنية يمكن أن تصل إليها القوى الأخرى المعنية بالأزمة ولا تتوافق مع مصالحها، حتى لو كانت روسيا ذاتها.

كما حاولت إيران توجيه رسالة بأن حرصها على التنسيق مع روسيا في سوريا لا يعني تطابق المصالح، في ظل تباين الأهمية الاستراتيجية التي تحظى بها سوريا لدى كل منهما، وبروز خلافات جوهرية في مواقف الدولتين تجاه التطورات التي يشهدها الصراع، على غرار الدور الذي من المفترض أن تقوم به الميليشيات الموالية لإيران على الأرض، والذي لا يبدو أنه يحظى بدعم كامل من جانب موسكو.

فيمكن القول إن الضربات الصاروخية التي أطلقها الحرس الثوري على مدينة دير الزور السورية تمثل بداية لمرحلة جديدة من التصعيد في سوريا، لا سيما في ظل تطلع الكثير من القوى المعنية بتطورات الصراع السوري إلى رسم حدود جديدة للنفوذ على ضوء المعطيات التي تفرضها توازنات القوى على الأرض، فضلًا عن تشابك الملفات الإقليمية المختلفة بشكل قد يؤدي إلى تداعيات على مسار الصراع في سوريا.

 لكن مع الأخذ في الاعتبار أن الصواريخ التي أطلقت، وبحسب كافة التقارير العسكرية الغربية والعربية التي رصدتها، ليست أكثر من صواريخ "متخلفة وفشنك"، وليست بالشكل العسكري الفائق والمرعب الذي حاولت إيران تصديره.

 صحيح أنها نقلت الحرب في سوريا إلى مستويات جديدة، لكنها أثبتت للجميع أن "إيران مجرد نمر من ورق". 

استباحة البحرين واليمن..خامنئي يعظ ويعتبر البلدين "جرحًا كبيرًا" ينبغي علاجه!

520176123717929625068

قال المرشد الإيراني، علي خامنئي، خلال خطبة صلاة عيد الفطر: "إن قضايا اليمن والبحرين تُعد (جرحًا كبيرًا) في جسد العالم الإسلامي"، على حد تعبيره، داعيًا إلى "دعم" الشعوب الإسلامية التي وصفها بـ"المظلومة"!

وأضاف خامنئي: "هناك جراح عديدة في جسد العالم الإسلامي، سواء في اليمن أو البحرين"، داعيًا العلماء المسلمين إلى "اتخاذ موقف مما يجري في بعض الدول الإسلامية حتى إن أثار ذلك استياء الطواغيت"، على حد قوله، وحسبما نقلت على لسانه وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا".

وتابع: "كما نعلن نحن بصراحة موقفنا تجاه الأصدقاء والأعداء، فعلى العالم الإسلامي أيضًا اتباع هذه الطريقة وإعلان موقفه بشكل صريح".

ووصف مراقبون، تصريحات خامنئي فيما يخص البحرين واليمن بأنها "أشبه ما تكون بـ(نصائح شيطان)، ولا يمكن أن تندرج في إطار النصيحة، ولكن تندرج في إطار المخطط الإيراني الخبيث للعمل على اللعب بالدولتين وزيادة التدخل الإيراني السافر فيهما الفترة المقبلة".

كما ان إن خامنئي لا يريد أن يتراجع عن صبّ الزيت على النار، ولا يريد أن يرتدع أو يكف أذاه عن التدخل السافر من جانبه في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين ولا الجمهورية اليمنية.

 وأكدوا أن تصريحاته إشارة خضراء للقوى الأمنية والاستخباراتية والحرس الثوري الإرهابي الإيراني، بزيادة التدخل في كل من البحرين واليمن الفترة القادمة.

 وبحسب تقارير نشرت مؤخرًا، فإن إيران تقود المواجهة في اليمن بعدما أفاد تقرير استخباراتي غربي بأن هزائم الحوثي في اليمن دفعت إيران للتدخل المباشر، بعد مقتل أكثر من 44 جنديًا على الأقل من حرس الثورة الإيراني وعناصر حزب الله في جبهات القتال المختلفة في اليمن في الفترة الاخيرة.

وحسب التقرير؛ فإن الهزائم الأخيرة التي مُني بها الحوثيون في مناطق مختلفة، دفعت إيران لتعزيز تدخلها في خطوط المواجهة عبر مقاتليها وعناصر حزب الله اللبناني.

وقُتل مؤخرًا من حزب الله 8 عناصر، في حين وقع أحد المستشارين العسكريين في الأسر مع 3 ضباط من حرس الثورة الإيراني، الذين كانوا يقدمون المشورة لقوات الحوثي.

كما قُتل 15 مستشارًا عسكريًا إيرانيًا ومن حزب الله في غارات جوية لقوات التحالف على أهداف مختلفة في أنحاء اليمن.

وذكر التقرير أن إيران نقلت بعض جماعاتها المسلحة الأفغانية التي تقاتل في سوريا إلى اليمن، لمساعدة الحوثيين هناك.

يأتي هذا فيما طالب وزير خارجية البحرين، الشيخ خالد بن أحمد، من قبل المرشد الإيراني، علي خامنئي علانية، بـ"الصمت" وبـ"كف شره" عن البحرين.

وقال في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر": "البحرين بخير وأهلها بخير، وليصمت مرشد ثورة إيران ويكف شره.. وينتبه لمشاكل بلاده التي لا تعد ولا تحصى".

كردستان تصادر كمية كبيرة من الوقود الإيراني الرديء

620172701739227864587

أعلن رئيس لجنة الصناعة والطاقة في مجلس محافظة السليمانية غالب محمد، أمس الإثنين، أن سلطات معبر برويزخان الحدودي مع إيران صادرت كمية كبيرة من الوقود الرديء القادم من طهران.

وقال غالب محمد في تصريح صحفي، إن الصهاريج المحملة بالوقود وعددها 50 تم توقيفها وهي تحتوي على بانزين ذي مواصفات رديئة غير مقبولة.

وأضاف أن الصهاريج الموقوفة تابعة لشركة قيوان التي سعت لتوريدها الى الاقليم من الجانب الايراني، لافتا الى مسؤول المعبر تعهد باعادة تلك الكمية من البانزين الرديء الى ايران.

واشار الى ان هناك محاولات لاحدات تغييرات في التعليمات التي اصدرتها وزارة الثروات الطبيعية بغية تقديم التسهيلات لتوريد بانزين رديء من عدد من المعابر الحدودية الى الاقليم.

مسئول إيراني يؤكد تضاعف عدد مدمني المخدرات في إيران

620172614745235745182

نشرت وكالات أنباء عالمية، وكان منها وكالات إيرانية، عن المتحدث باسم مركز مكافحة المخدرات، برويز أفشار، اليوم الأحد، تقريرًا مفصلاً عن تضاعف عدد مدمني المخدرات في إيران خلال السنوات الست الأخيرة ليصل إلى 2,8 مليون.

لقد صرح أفشار لوكالة الأنباء الإيرانية الطلابية بأن، "هناك 2,8 مليون شخص يستهلكون المخدرات بانتظام" من أصل 80 مليون نسمة.

وأضاف مستندًا إلى خبراء في وزارة الصحة والمنظمة الخيرية والمركز الذي يمثله، أن عدد المدمنين كان 1,3 مليون قبل ست سنوات.

وأضاف "خلال الأشهر الثلاثة الأولى من السنة الإيرانية التي بدأت في 20 مارس ضبطت قوات الأمن 200 طن من المخدرات".


كما أدلى المسئول الحكومي الإيراني بتصريحات إلأى فرانس برس، قال فيها: "66,8 في المئة من المدمنين يستهلكون الأفيون و11,9 في المئة الماريغوانا و8,1 في المئة الميثامفيتامين".

يذكر أن الإعلام الإيراني ذكر مرارًا أن "الزيادة الكبيرة في عدد المدمنين قد تفسر بزيادة إنتاج الأفيون في أفغانستان، وارتفاع عمليات التهريب وأسعار المخدرات المنخفضة في الأسواق الإيرانية".

وسط نيران الحرب: 100 ألف مدني غرب الموصل لايزالوا محاصرين!

6201727123147891841333

عندما هربت من حي الزنجيلي بمساعدة جيراننا، كنت قد تركت والدي خلفي مع إثنين من إخوتي. حتى الآن لا أعرف مصيرهم، لكن هناك أنباء قالت إنهما قُتلا في عملية القتل الجماعي أثناء هروبهم بإتجاه القوات الحكومية فجر يوم السبت الماضي 3 حزيران/يونيو 2017.


الطفلة ضحى (اسم مستعار) تبلغ من العمر خمسة أعوام، تمكن مراسل "المونيتور" من الحديث إليها عبر أحد عمال الإغاثة بالقرب من مخيم حمام العليل بعد أن أوصلتها الشرطة الإتحادية إلى هناك.


حصل  موقع "المونيتور" على معلوماتٍ من ناشطين يعملون في مخيم حمام العليل تُفيد بوجود ما يقارب الـ40 طفلاً قد فقدوا عوائلهم أثناء عمليات الهروب من مناطق سيطرة "داعش" الارهابي في الساحل الأيمن.

يأتي هذا فيما أكدت مقررة لجنة الطفل في مجلس النواب ريزان الشيخ خلال مقابلة مع "المونيتور" المعلومات التي حصل عليها كاتب التقرير حول وجود 40 طفلاً بلا عوائل بعد أن إفترقوا بسبب المعارك".


ريزان الشيخ قالت أيضاً: إن "هؤلاء الأطفال يتواجد بعضهم عند أقاربهم، والبعض الآخر لدى القوات الأمنية وهناك عوائل تكفلت بعملية الحفاظ عليهم لحين إنتهاء المعارك، لكنني أعتقد أن أبوي عدد كبير من هؤلاء الأطفال قد قتلوا على يد  التنظيم".


في مناطق غرب الموصل (الساحل الأيمن)، يعيش المدنيون هناك أوضاعاً إنسانية صعبة. ما يعيشوه هؤلاء لم يحدث سابقاً في المعارك ضد "داعش"، فهم لا يتلقون أية مساعدات غذائية، فالتنظيم يفرض عليهم حصاراً منذ أشهر.


 والوضع صعب كما رصده تقرير لموقع " المونيتور"، ففي الثامن من آيار/مايو الماضي أصدر مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة، تقريراً مقتضباً عن أوضاع المحاصرين في الموصل، وتحدث عن إرتفاع عمليات القتل الجماعي التي يقوم بها تنظيم "داعش" ضد المدنيين.


وقال مفوّض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان زيد رعد الحسين خلال تعليق له في التقرير، إن "إطلاق النار على أطفال وهم يحاولون الركض مع عائلاتهم إلى بر الأمّان، ما من كلمات تكفي للتنديد بهذا التصرف الدنيء والحقير".

وقال النائب في البرلمان العراقي عادل المحلاوي في تصريح صحافي يوم 7 حزيران/يونيو الحالي: إن "هناك عشرات الالاف من المدنيين ما زالوا محاصرين في الموصل ويعانون من انعدام الغذاء والدواء بشكل كامل فضلا عن وضعهم المميت تحت نيران الحرب".


فيما ذكرت تقارير حقوقية نقلاً عن شهود عيان في المدينة القديمة بساحل الموصل الأيمن، أن عناصر تنظيم "داعش" عمدوا إلى إعدام بعض العوائل من دون أطفالهم. قال عمر الزهيري وهو من أبناء عمومة عائلة (الزهيري) التي فقدت خمسة من أبنائها في مجزرة حي الزنجيلي الأخيرة التي قتل فيها ما لا يقل عن 250 نازح، إن "لا خيار أمامهم كان سوى الموت".


أضاف خلال مقابلة هاتفية مع "المونيتور": إن "التنظيم هدد ثلاثة من أبنائهم (عائلة الزهيري) بالإعدام بعد أن شعر بخطورتهم عليه والتواصل مع القوات الأمنية، لكنهم نفوا ذلك، ولأنهم كانوا يخشون إعدامهم قرروا الهرب، لكنهم للأسف قتلوا أثناء محاولة الخلاص".


قال ضابط غير مخول بالتصريح يقود فوجاً في الشرطة الإتحادية التي مازالت تنفذ عمليات تحرير حي الزنجيلي خلال إتصال هاتفي مع "المونيتور": إن "القوات الأمنية تُحاول قد الإمكان أن تُحافظ على أرواح المدنيين، وتُحاول أيضاً أن تفتح لهم ممرات آمنة، لكن التنظيم يستخدم القناص والهاونات في عملية إستهدافهم".


في الثالث من حزيران/يونيو الحالي، قال ممثل اليونيسف في العراق بيتر هوكينز إن "المنظمة تتلقى تقارير مقلقة عن تعرّض مدنيّين ومن ضمنهم العديد من الأطفال في غرب الموصل للقتل أثناء محاولتهم اليائسة للهرب من القتال الذي يزداد بين ساعة وأخرى". أضاف أن "حياة الأطفال هناك معرضة للخطر حيث يقتل الأطفال، ويتعرّضون للإصابات، ويستخدمون كدروع بشرية، كما أنهم يشاهدون عنفاً فظيعاً لا يجدر بإنسان أن يشاهده".


يُقدر عدد الذين ما زالوا في ما تبقى من أحياء الزنجيلي والشفاء والمدينة القديمة، بـ100 ألف مدني، وهؤلاء جميعهم مهددون ليكونوا "دروعاً بشرية للتنظيم"، بحسب عقيد في جهاز مكافحة الإرهاب تحدث لـ"المونيتور".

 ولفت العقيد الذي تواصل معه مراسل "المونيتور" هاتفياً من مناطق الإشتباك في غرب الموصل، قال إن "التنظيم هدد جميع الذين مازالوا في المدينة القديمة وحيي الزنجيلي والشفاء بالإعدام إذا ما حاولوا الفرار بإتجاه القوات الأمنية العراقية". قال العقيد أيضاً إننا "عندما نطوق المناطق التي يُسيطر عليها داعش لفتح ممرات آمنة للمدنيين، يتعمد عناصره إلى زرع العبوات الناسفة ونشر القناصة على الطرق القريبة من الممر لقتل كل من يحاول الهرب".


عندما فتحت القوات الأمنية العراقية طريقاً "آمناً" للمدنيين فجر يوم 3 حزيران/يونيو الحالي في حي الزنجيلي، كان عناصر التنظيم يتواجدون في مبنى طبيٍ عالٍ، ولأن الطريق الذي سلكوه مفتوح بشكل مباشر على المبنى، تعرضوا للقتل بعد أن أستهدفهم التنظيم بالقناص والهاونات.


ليس فقط الرصاص والقذائف من تقتل الأطفال والمدنيين المحاصرين في الموصل فحسب، فالجوع أيضاً لعب دور الجاني، فهناك العشرات ممن فارقوا الحياة بسببه. "داعش" مازال يستخدم كل من تبقى في مناطق نفوذه كدرعٍ بشري، وهؤلاء جميعهم معرضون لخطر الموت، فربما يكونوا جزءاً من أعداد القتلى على يد التنظيم أو بالأخطاء العسكرية التي يُريد لها التنظيم أن تكون.


مازالت ضحى الطفلة التي فقدت والديها قبل أسبوع تبحث عنهما برفقة أقارب وعمال إغاثة يتواجدون على بعد مسافات من خطوط الصد، وقبل أن تغلق الهاتف أثناء حديها مع مراسل "المونيتور" قالت "سأموت لو لم أجد عائلتي".

اتحاد القوى يدعو إلى توثيق جرائم داعش الإرهابي بالحويجة

1201720151010873010874

دعا حزب اتحاد القوى الوطنية، المجتمع الدولي الى توثيق جرائم تنظيم داعش في قضاء الحويجة بمحافظة كركوك كإبادة جماعية، محملا  الحكومة العراقية مسؤولية المجازر" التي يتعرض لها المدنيون في مناطق جنوبي كركوك وغربيها بسبب تأجيل تحريرها.

وقال المنسق العام للحزب محمد تميم في بيان ، إننا ونحن نشهد أيام عيد الفطر المبارك لم نتبادل التهاني والزيارات لأن أعيننا ترنو نحو أهلنا في قضاء الحويجة ونواحي الزاب والرياض والعباسي والرشاد ومخيمات النزوح في ناحية ليلان شرق كركوك أو قرب ناحية العلم شمال تكريت.

وأضاف تميم "عن أي عيد نتحدث والمجتمع الدولي والتحالف الدولي والأمم المتحدة والمنظمات الدولية والحكومة العراقية والقائد العام للقوات المسلحة والقيادات العسكرية تركتنا أمام مصير مجهول وموت محتوم لا محالة لأقاربنا وأحبتنا وأبناء مكوننا العربي الذي هو اليوم إما محاصر في جنوبي كركوك وغربيها ينتظر اعتقالا أو دهما أو إعداما أو تهديما لدوره وتهديده وإرغامه على مبايعة تنظيم كافر أو تعرضه للموت وقطع الرؤوس أو هو يموت جوعا وحرا في مناخ وصلت درجات الحرارة فيه إلى أكثر من 44 درجة مئوية في ظل منع داعش استخدام المولدات الخاصة لكي لا ينظر الناس للتلفاز أو يستخدمون الموبايل أو يشربون مياها باردة.

وتابع تميم أن "أبناءنا الذين نزحوا من مناطق احتلتها داعش يجدون مصيرا لا يقل ظلما وخطرا داخل مخيمات النزوح والبؤس في كركوك والعلم وسط تشتت الأسر وعدم إمكانية جمعها وتخلي شركاء الوطن في الكثير من إمكانيات المساعدة ومد يد العون"، داعيا التحالف الدولي ورئيس الوزراء حيدر العبادي والقيادات العسكرية إلى "إطلاق عمليات تحرير الحويجة وإنهاء حالة الظلم والذل التي يتعرض لها عرب كركوك لان بقاء مناطقنا محتلة قد أشعرت الكثير باليأس وفقدان الأمل والثقة التي تعد مقومات نصر لعصابات داعش الإرهابية.

وندد تميم بـ"المجازر والأعمال الإجرامية والوحشية التي أقدمت عليها التنظيمات الإرهابية ضد المدنيين العزل في قضاء الحويجة غربي كركوك أول أيام عيد الفطر المبارك بإعدام الشبان أو العوائل التي ماتت جوعا وعطشا بجبال حمرين أو التي تتلقى صدورهم نيران الإرهاب وهم يهربون من داعش"، داعيا المجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية إلى توثيق جرائم داعش بحق الحويجة كإبادة جماعية.

وأشار إلى أن "الحكومة العراقية تتحمل المسؤولية الإنسانية والقانونية إزاء ما يتعرض له المدنيون من مجازر يندى لها الجبين، رغم أننا وضعنا المئات من علامات الاستفهام حول التأجيل المتكرر لعملية تحرير مناطق جنوبي كركوك وغربيها وعدم جعلها من أولويات المدن في عمليات التحرير.

الضربة الايرانية لسوريا عبر اجواء العراق....اشادة جديدة!

 

تنتهج ايران سياسة تعتمد انتهاك سيادة العراق والسيطرة عليه ، ومحاولة الوصول الى سوريا ولبنان عبر الاراضي العراقية  لدعم حلفائها هناك وفي هذا الاطار اشاد المرشد الايراني الاعلى “علي الخامنئي”، بالضربات التي وجهها الحرس الثوري الايراني لمناطق في سوريا والتي انتهكت خلالها اجواء العراق.
وقال الخامنئي في تصريح صحفي، إن “المشاركة الشعبية الواسعة في يوم القدس العالمي كانت أمراً عظيماً له دلالات تاريخية”.
وأضاف  الخامنئي أن “ضربات الحرس الثوري على مواقع \ في سوريا كانت عملاً كبيراً وله نتائج كبيرة”.
واوضح الخامنئي  أن “على القوى الثورية الحفاظ على النظام والهدوء والقيم وهناك جراح كبيرة في الجسد الإسلامي”.

الصفحة 1 من 106