إيران تهدد بقمع أي تجمع احتجاجي للترك الأذربيجانيين

 

 

هدد قائم مقام مدينة أَهَرْ شمال تَبْريز عاصمة إقليم أذربيجان الشرقي بقمع التجمع الاحتجاجي المزمع عقده اليوم أمام بلدية المدينة للتنديد بإساءة الإعلام الإيراني الرسمي للقومية التركية الأذربيجانية ثاني أكبر شعب بين الشعوب في إيران.

وكان نشاط الحراك المدني التركي الآذري في مدينة أَهَرْ دعوا في بيان لهم تلقت العربية.نت نسخة منه، دعوا الأهالي إلى تجمع أمام بلدية المدينة للتنديد بما وصفه البيان بـ"الشوفينية الفارسية" التي تستهدف "القومية التركية" في إيران و"تمنع الأتراك حتى من التعليم بلغتهم وتنهب ثرواتهم الوطنية وتمحو هويتهم القومية"، حسب البيان.

من ناحية أخرى، شن جهاز استخبارات الحرس الثوري في إقليم "جيلان" الملاصق لبحر قزوين حملة اعتقالات في صفوف النشطاء المدنيين الذين دعوا عبر شبكات التواصل الاجتماعي، التُرك الأذربيجانيين في الإقليم إلى الانضمام للاحتجاجات ضد السلطات المركزية.

واتهم الحرس الثوري الذي له جهاز أمني مستقل عن وزارة الأمن والاستخبارات الإيرانية، اتهم هؤلاء النشطاء بـ"تحريض" الأتراك في إقليم جيلان على الفوضى والعصيان حسب ما ذكر موقع "أويان نيوز" الناطق بالفارسية.

كما يذكر أن جهاز الأمن والاستخبارات في الحرس الثوري يقوم عادة بقمع أي تحرك أو احتجاج في مختلف الأقاليم في إيران ويعتقل النشطاء والمحتجين خارج النظام القضائي ويزجهم في معتقلات خاصة بالحرس الثوري.

وكانت مختلف المدن الإيرانية التي تقطنها القومية التركية الأذربيجانية من قبيل تبريز وأرومية وأردبيل وزنجان ومراغة وخوي ومِشْكين شهر، شهدت في الأيام القليلة الماضية احتجاجات واسعة على خلفية بث مسرحية ساخرة تسيء للقومية التركية الأذربيجانية في القناة الثانية للتلفزيون الإيراني، فقامت قوى الأمن الإيرانية بقمع المظاهرات واعتقال المئات من المحتجين.

"انتبهوا انتهبوا أنا تركي"

وكانت مدينة أرومية ثاني أكبر مدينة تركية في إيران وعاصمة إقليم أذربيجان الغربي قد شهدت مساء أمس مظاهرات ليلية واسعة ضد السلطات المركزية شارك فيها مختلف فئات المجتمع وعبروا عن تندديهم للإهانات المتواصلة في وسائل الإعلام الرسمية ضد قوميتهم، وأطلق المتظاهرون شعاراً باللغة التركية من قبيل "التلفزيون الإيراني عدو أذربيجان" و"الشعب الأذربيجاني لا يقبل بالذل".

وعلى صعيد متصل حوّل مشجعو فريق كرة الطائرة لمدينة أرومية خلال مباراة جمعته بمنافسه من مدينة "ساوه" في ملعب "غدير"، حولوا المناسبة الرياضية إلى تجمع احتجاجي أطلقوا فيها شعارات تندد بالسلطات وتعبر عن اعتزاز الأذربيجانيين بقوميتهم التركية من قبيل "هاراي هاراي من توركم" أي "انتبهوا انتبهوا أنا تركي".

وبعد انتهاء المباراة خرج المشجعون في مسيرة بشوارع مدينة أرومية وتوجهوا إلى مركز المدينة إلا أن قوى الأمن تصدت لهم باستخدام الغاز المسيل للدموع والهراوات فاعتقلت عددا منهم.

يذكر أن التُرك الأذربيجانيين يشكلون 25% من سكان إيران البالغ عددهم حوالي 80 مليون نسمة، وبهذا يصبح الترك ثاني أكبر شعب بعد الشعب الفارسي الذي يشكل 35% من سكان إيران، إلى جانب الشعوب الأخرى كالعرب والكرد والبلوش والجيلانيين والمازيين والطالش واللور والتركمان وتمتد الأقاليم التركية من وسط إيران حتى حدود جمهورية أذربيجان شمالا، والتي تتقاسم هي الأخرى مع الأذربيجانيين في إيران، الأصول واللغة والثقافة التاريخ

المصدر : العربية

  • قراءة 389 مرات
  • آخر تعديل على %PM, %13 %665 %2015 %14:%تشرين2
الدخول للتعليق