تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 855

الإستيلاء على بساتين ومزارع أهالي جرف الصخر وتغيير ملكيتها

اقدمت ميليشيا مايعرف بالحشد الشعبي على الاستيلاء على اراضي ومزارع وبساتين المواطنين النازحين من أهالي مناطق جرف وتسجيلها باسماء اشخاص من خارج المنطقة ، والذي يندرج في اطار مساع التغيير الديمغرافي في الناحية .

مصادر صحفية قالت ،إن "ميليشيا مايعرف بالحشد الشعبي استولت على اراضي ومزارع وبساتين المواطنين النازحين من ناحية جرف الصخر ، وان هذا الاجراء مورس بالتزامن مع دعم وتوجيه من جهات حكومية نافذة على تــحَـــويِّل ملكيّت هذه الممتلكات بأسماء دخلاء لا تعرفهم حتى الدوائر التي استلمت الأوامر  باتخاذ كافة الخطوات بتسجيل ودعم ملكيتهم للأراضي في مناطق ناحية جرف الصخر بمحافظة بابل".

واضافت المصار أن " ميليشيات مايعرف بالحشد الشعبي استولت ايضا على أكثر من ( ٥٠ ) جهاز من أجهزة السقي والتقطير والرش العائدة للمواطنين من أهالي جرف الصخر في المزارع الصحراوية القريبة من مناطق عامرية الفلوجة ونهبت جميع محتويات المزارع وسلّمتها إلى أشخاص غرباء تملكوا مزارع وبساتين وأراضي مناطق جرف الصخر مع المزارع الصحراوية ".

واكد مراسل الوكالة ،أن " هذه الميليشيات قامت ببناء مغتصبات للمالكين الجدد لتوطينهم فيها في عمق محافظة الأنبار لتعلن بعد مدة ضمها إلى محافظتي (بابل وكربلاء) في اطار مساع التغيير الديمغرافي الممارس بهذه المناطق".

واشارت المصادر إلى ،أن "ميليشيات مايعرف بالحشد الشعبي جعلت من جميع مناطق جرف الصخر مناطق عسكرية خاضعة لنفوذها وهيمنتها وتمنع الدخول اليها ، وانها اتخذت من مباني المدارس والدوائر الحكومية وهياكل المنشآت المهجورة في مناطق ( السعيدات وصنيديج ورويعية والحجير ومركز ناحية جرف الصخر) سجونا سرية كبيرة تم إيداع ألاف المواطنين المختطفين من مناطق جرف الصخر وعموم مناطق محافظة الانبار، وتمارس ضدهم أبشع اساليب القتل والاعدامات العشوائية والتعذيب الاجرامي المُرَوِّع ولا تجرؤ أي جهات سياسية أو حكومية الدخول اليها وتفتيشها والكشف عما يجري فيها".

  • قراءة 399 مرات
الدخول للتعليق