الحرس الثوري الايراني واقرار جديد بتدخلات بلاده السافرة في شؤون العراق وسوريا

 1t6h3uoq0t143ubhhmxp5m0rvphyx18sbl9ars3buxhg

جدد القائد العام للحرس الثوري الإيراني “محمد علي جعفري” ، اليوم الثلاثاء ، اقراره بالتدخلات الايرانية السافرة في شؤون العراق وسوريا في كافة الجوانب ، معتبرا أن مصير الشعبين العراقي والأفغاني سيكون “محزناً” والوضع في سوريا أسوأ من الصومال وليبيا لولا مااسماها دعم طهران المستمر لهم ، بحسب قوله .

وقال جعفري في كلمة له بمؤتمر صحفي ان “صواريخنا تصل مداها إلى 2000 كيلومتر وهذا يكفي حاليا لأن أمريكا متواجدة ضمن هذه الأبعاد وأي تعرض لنا سنرد عليه بقوة” ، مضيفا ان “أمريكا تعلم عواقب الحرب مع إيران لذلك يعتمدون الحرب الناعمة والضغط الاقتصادي لتوجيه ضربة للنظام الإسلامي في إيران”، وذلك وفقاً لوكالة تسنيم الإيرانية.

واضاف من ناحية اخرى انه ” لولا دعم إيران لكان مصير الشعبين العراقي والأفغاني محزناً والوضع في سوريا أسوأ من الصومال وليبيا”، مضيفا أنّه “سيتم تطهير كل الأراضي العراقية والسورية من الإرهاب في وقت قريب”.

  • قراءة 104 مرات
الدخول للتعليق