الواشنطن بوست: اقتحام كركوك يمثل تهديدا إيرانيا للشرق الأوسط والعالم

 1 1t5ptzpu6n2g0l35hvyih43f04qginjnpso6pwa6t9bw

نشرت صحيفة الواشنطن بوست مقالا جاء فيه ان اقتحام القوات المشتركة وميليشيا الحشد الشعبي لمدينة كركوك مركز محافظة التاميم، يمثل تهديدا ايرانيا للشرق الاوسط والعالم بسبب تبعية تلك القوات لطهران .

وقالت “راشيل أفراهام”، المحللة بالصحيفة إن “كركوك سقطت في سيطرة الجيش ومليشيات الحشد الشعبي وقوات القدس التابعة لحرس الثورة الإيراني، وأطلقت الكاتبة على هذه القوى مصطلح “المحور الإيراني”، مشيرةً إلى أن أبا مهدي المهندس المطلوب من قبل أميركا بتهمة “الإرهاب”، قد شارك في الهجوم على كوردستان العراق، مضيفة أن هذا الهجوم يمثل إعلان حرب على كردستان”.

وأضافت أفراهام أن “هجوم “المحور الإيراني” نُفذ بدبابات أميركية وأسلحة ثقيلة كانت أميركا قد زودت بها القوات المشتركة، وتوجد حاليا بحوزة مليشيات الحشد الشعبي الشيعية وقوات القدس، ونسبت إلى مصدر عراقي القول إن الأسلحة نفسها رفضت واشنطن تزويد البيشمركة الكوردية بها لقتال تنظيم مسلحي (تنظيم الدولة)، عندما كانت البيشمركة في أمسّ الحاجة إليها”.

وأوضحت الكاتبة أن “المحور الإيراني” إذا نجح في السيطرة على شمال العراق، فستكون تحت تصرفه مصادر نفطية وسيهدد منطقة الشرق الأوسط بأكملها والعالم أجمع”.

وبينت أفراهام أن  ” من الأساليب التي ستسعى طهران بها لتوسيع نفوذها هو إقامة شركات نفط سرية تعمل بالعراق تحت سيطرة قوات الحرس الثوري، مشيرة إلى أن البنية التحتية للنفط داخل إيران لم تعد صالحة، لكنها في العراق أحدث نسبيا”.

وتابعت الكاتبة أن ” النظام الإيراني يحاول الاستفادة من موضوع استفتاء الاستقلال الاخير باقليم كوردستان لإشعال حرب ضدهم والسيطرة على مصادر النفط و”شفط” مليارات الدولارات لتحديث بنيته النفطية وبنيته التحتية، مشيرة إلى أن التهديد الأمني الإيراني لا يقتصر على استغلال النفط فقط، بل يمكن لإيران أن تستخدم كوردستان العراق كمنصة لإطلاق صواريخها، حتى لا يتضرر الداخل الإيراني من أي رد مضاد”.

وأكملت أفراهام أن “السبيل الوحيدة لوقف التهديد الإيراني هي دعم استقلال كوردستان العراق “في هذه المرحلة الحاسمة”، قائلة إن الكورد هم الوحيدون القادرون على وقف إيران. ودعت واشنطن للتدخل واتخاذ موقف “أخلاقي” نظرا إلى أن “المحور الإيراني” يحاول محو الهوية الكوردية في كركوك”.

  • قراءة 95 مرات
الدخول للتعليق