البيشمركة: هجوم القوات المشتركة والميليشيات إعلان حرب على الأكراد والعبادي مسؤول عن إثارتها

10201617104529552237035 1t4gol0ulvjkmyqsdtpro6oo3l65rsyhnh5qj2gycpzw

اتهمت البيشمركة الكردية القوات المشتركة وميليشيا الحشد الشعبي بإعلان الحرب على الاكراد والانتقام من شعب كردستان بهجومهم على مدينة كركوك مركز محافظة التاميم، محملة رئيس الوزراء “حيدر العبادي”، مسؤولية إثارة تلك الحرب ومتوعدة إياه بدفع ثمن هذه الحرب باهظا.

وقالت البيشمركة في بين إن ” الحشد الشعبي التابع للحرس الثوري الإيراني بقيادة “إقبال بور” وبالتعاون مع القوات المشتركة،  شن في وقت مبكر من صباح اليوم 16-10-2017، هجوماً واسعاً على كركوك والمناطق المحيطة بها، وهذا الهجوم يعتبر بشكل صريح إعلان الحرب على شعب كوردستان”.

وأضاف البيان ان “هذا الهجوم من قبل الحكومة والحشد التابع لفيلق القدس بالحرس الإيراني، انتقامٌ من شعب كوردستان الذي طالب بالحرية، وانتقامٌ من أهالي كركوك الأحرار الذين أبدوا موقفاً شجاعاً”.

واوضح البيان ان ” بعض مسؤولي الاتحاد  الوطني تعاونوا في هذه المؤامرة ضد شعب كوردستان وارتكبوا خيانة تاريخية كبرى ضد كوردستان ، هؤلاء المسؤولين أخلوا بعض المواقع الحساسة لقوات الحشد الشعبي والحرس الثوري الإيراني بدون مواجهة وتركوا الأخ كوسرت رسول لوحده”.

وتابع البيان انه “نبلغ جميع الأطراف بأن هذا الاعتداء من قبل الحشد الشعبي والقوات المشتركة ينفذ بأسلحة التحالف الدولي ومدرعات ابرامز الأمريكي والأسلحة الأخرى للتحالف والأسلحة الأمريكية التي يزود بها الجيش والحشد الشعبي تحت مسمى الحرب على مسلحي (تنظيم داعش) “.

واكمل البيان ان “قوات بيشمركة كوردستان تدافع في كل المواقع ونؤكد أنه من غير الممكن كسر إرادة شعب كوردستان والسماح بانتصار خصوم شعب كوردستان من خلال تنفيذ هذه المؤامرة”.

واردف البيان ان “حكومة العبادي هي المسؤول الأول عن إثارة الحرب ضد شعب كوردستان، وعليها أن تدفع ثمناً باهضاً لهذا الاعتداء”.

  • قراءة 117 مرات
الدخول للتعليق