طلقات الرصاص في قلب إيران.. خطاب ترامب يُفزع الملالي ويحرك العالم

112016911275721276210

طلقات الرصاص في قلب إيران.. خطاب ترامب يُفزع الملالي ويحرك العالم
_______________________________
أكد مراقبون أن خطاب ترامب التاريخي ضد إيران نقطة تحول غير مسبوقة في علاقة واشنطن بالنظام الإيراني.
فالرئيس ترامب أطلق النار على جسد الملالي وعقله، وأفقده توازنه، بعدما كشف ألاعيبه أمام العالم، وهدده بنبرة غير مسبوقة بأنه لن يسمح له بامتلاك سلاح نووي أو الاستمرار في تهديد المنطقة.
وكان الرئيس ترامب قد أطلق الرصاص على الملالي وقال:
"هذا النظام الراديكالي نشر الموت والدمار والفوضى في أنحاء العالم.
ففي 1979، احتل عملاء للنظام الإيراني -بشكل غير قانوني- السفارة الأميركية في طهران، واحتجزوا أكثر من ستين أميركيًا رهائن طوال 444 يومًا.
كما أن حزب الله الإرهابي المدعوم من إيران، فجّر سفارتنا في لبنان مرتين في 1983 و1984، وقتل تفجير آخر مدعوم من إيران 241 أميركيًا يخدمون في ثكناتهم في بيروت عام 1983.
تفجيرات دموية
وفي 1996، النظام الإيراني قاد عملية تفجير أخرى ضد مساكن لعسكريين أميركيين في السعودية وقتل 19 أميركيًا بدم بارد.
وفي العراق وأفغانستان قتلت مجموعات مدعومة من إيران المئات من العسكريين الأميركيين".
ومواصلًا: "الدكتاتورية الإيرانية تبقى أكبر داعم للإرهاب في العالم، وتقدم المساعدة لتنظيم القاعدة وحركة طالبان وحزب الله وشبكات إرهابية أخرى.
كما أن النظام الإيراني يطور وينشر صواريخ تهدد القوات الأميركية وحلفاءها، ويضايق السفن الأميركية ويهدد حرية الملاحة في الخليج العربي والبحر الأحمر، ويسجن أميركيين بتهم مزورة، علاوة على أن الملالي يقمع مواطنيه بعنف.
كما أوقد العنف الطائفي في العراق، وتسبب في حرب أهلية في اليمن وسوريا.
وفي سوريا دعم النظام الإيراني الأعمال الوحشية لنظام بشار الأسد".
ولم يقف ترامب عند هذا، وواصل: "إن الاتفاق النووي هو أحد أسوأ الاتفاقات في تاريخ الولايات المتحدة، وهو فقط يؤجل قدرة إيران على امتلاك سلاح نووي، فما الفائدة من مثل هذا الاتفاق؟".
ولم يقف في عند هذا الحد، ولكنه كشف عن إجراءات رادعة ضد الملالي.
فقال ترامب: "سنعمل مع حلفائنا من أجل مواجهة أنشطة النظام المزعزعة للاستقرار والداعمة للإرهاب في المنطقة، وسنفرض عقوبات إضافية على النظام لوضع حد لتمويله للإرهاب، وسنتعامل مع إقدام النظام على نشر الصواريخ والأسلحة التي تهدد جيرانه والتجارة الدولية وحرية الملاحة.
وسنمنع النظام من الوصول إلى كل ما يمكن أن يجعله يمتلك سلاحًا نوويًا، كما سنقوم باتخاذ تدابير أخرى تقضي بفرض عقوبات قاسية على الحرس الثوري الإيراني".
وهو ما دعا الرئيس روحاني إلى الرد على ترامب بأن خطابه مجرد أكاذيب، وأنهم لن يخافوا من تهديدات ترامب.
ولفت مراقبون إلى أن الملالي يواجه مع ترامب أيامًا صعبة وقاسية، فإما الالتزام، وإما التدمير التام واحتواء كافة نشاطاته الإجرامية والإرهابية وتقليم أظافره وقصقصة أجنحته

  • قراءة 93 مرات
الدخول للتعليق