• الحرس الثوري الإيراني ينقل أطنانًا من الأسلحة إلى المحافظات الجنوبية  العراقية

    الحرس الثوري الإيراني ينقل أطنانًا من الأسلحة إلى المحافظات الجنوبية العراقية

      الحرس الث

  • غزوتان والعراق لازال بين احتلالين  ا.د. عبد الكاظم العبودي

    غزوتان والعراق لازال بين احتلالين ا.د. عبد الكاظم العبودي

    غزوتان والعراق ل

  • الاحصنة العرجاء لاتنجز المهمة د. عبد الكاظم العبودي

    الاحصنة العرجاء لاتنجز المهمة د. عبد الكاظم العبودي

        الاحصن

  • صكوك الغفران من كنائس القرون الوسطى الى حوزات العصر الحديث.. اسعد ابراهيم الخزاعي

    صكوك الغفران من كنائس القرون الوسطى الى حوزات العصر الحديث.. اسعد ابراهيم الخزاعي

    صكوك الغفران من

  • اذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه د. راهب صالح

    اذا ساء فعل المرء ساءت ظنونه د. راهب صالح

        اذا سا

  • الدولية لمقاطعة النظام الايراني تفضح السيناريو مع البغدادي ومخططه لتدمير العالم ؟

    الدولية لمقاطعة النظام الايراني تفضح السيناريو مع البغدادي ومخططه لتدمير العالم ؟

    الهيئة الدولي

  • لماذا يحرض غالب الشابندر على السعودية؟ الكاتب الأعلامي  امير الاسدي

    لماذا يحرض غالب الشابندر على السعودية؟ الكاتب الأعلامي امير الاسدي

      لماذا يحرض

سليماني في اربيل منذ مساء امس السبت !

 1t4bk854rdrilr3o83ry4p98vvy22ysb68zbwkomv07g

أقرت وزارة البيشمركة الكردية ، ظهر اليوم الأحد، أن قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني “قاسم سليماني” وصل مساء أمس السبت إلى كردستان العراق ، مشيرة إلى أنه مازال موجودا في محافظة أربيل حتى الان ، لبحث كيفية حل مشكلة استفتاء الانفصال التي اثارت توترا كبيرا داخل العراق وخارجه .

وقال أمين عام الوزارة الفريق “جبار ياور” في تصريح صحفي إن “سليماني وصل إلى الإقليم أمس السبت، وقام بزيارة قبر الرئيس الراحل، جلال طلباني، وما زل موجودا في أربيل”.

وأضاف ياور، أنه “من الممكن أن يكون سليماني قد عقد اجتماعات مع السياسيين والعسكريين لنقل وجهه النظر الإيرانية إلى الحكومة في كردستان بشان الاستفتاء “.

وتابع ياور، أن “زيارة السليماني تأتي في الوقت الذي تعقد فيه اجتماعات منذ يومين في محافظة السليمانية “.

ولم يؤكد أو ينفي “ياور” حدوث لقاءات بين سليماني وساسة اكراد في ظل تواجد الرئيس “فؤاد معصوم” في تلك اللقاءات بكردستان العراق.

  • قراءة 189 مرات
الدخول للتعليق