ضحايا مؤسسات ميليشيات الحرس الثوري الإيراني يعلنون الحرب على حكومة الملالي

420173182143247016639

يواصل ضحايا المؤسسات المالية والائتمانية التابعة لميليشيات الحرس الثوري الإيراني، التظاهر أمام مبنى محافظة الأحواز، بعد إعلان إفلاس المؤسسة.

وكان محافظ المؤسسة قد تحدث مع المتظاهرين وطلب منهم إنهاء اعتصامهم، لكنهم رفضوا الذهاب، واستلقوا على الأرض لمنع المحافظ من المرور.

وألقى الضحايا والمودعين الغاضبين الحجارة على سيارة المحافظ وكسروا الزجاج الخلفي لها، وعلى الفور تدخل ضباط الاستخبارات وقاموا باحتجاز عدد منهم.

وردد المتظاهرون شعارات مطالبة بالإفراج عن محتجزي الليلة الماضية، من عينة "اسمعوا يا ضباط.. نحن ضحايا ولسنا بلطجية".

وشملت الشعارات: "يا حكومة عدل علي، لم كل هذا الظلم، نحن أطفال الحرب وسنحارب حتى ننتصر".

وقال المتظاهرون الغاضبون: "نحن نعلن الحرب على الحكومة، هؤلاء الجبناء المحاميين والوزراء الذين سرقونا وأكلوا أموالنا".

وقطع مسؤولو المحافظة الكهرباء عن المعتصمين والمحتجين من ضحايا مؤسسة أرمان والمودعين المنهوبة أموالهم في الأهواز للضغط على المعتصمين.

  • قراءة 33 مرات
الدخول للتعليق