قاسم سليماني: الطالباني كان يتخذ من طهران داعما للعراق ويعتبر إيران بلده الثاني !!

10201710152547531542330

نعى قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، الإرهابي قاسم سليماني، رئيس الجمهورية السابق، جلال الطالباني.

وأفادت وكالة تسنيم الدولية للأنباء بأن "سليماني أشار في برقية تعزية بوفاة الطالباني، إلى أن نبأ وفاة المجاهد الدؤوب الرئيس العراقي الفقيد جلال الطالباني لم يتلقاه الشعب العراقي المسلم لوحده ببالغ الأسى والألم والحزن وأنما جميع شعوب المنطقة أيضاً".

وأضاف أن هذه الشخصية المجاهدة ناضلت أكثر من 60 عاماً في سبيل حرية الشعب العراقي سواء كانوا عرباً أم كورداً أو تركماناً أم شيعة وسنة، ومسيح وإزيديين..  وهذه المصيبة ستكون قاسية على الشعب العراقي في كردستان أكثر من أي فئة عراقية أخرى".

ومضى بالقول إن "هذه الشخصية كانت تهتم دائماً باستقلال ووحدة العراق وكان يؤمن بتحقيق حقوق جميع القوميات والأديان في الدستور وذلك ضمن إطار عراق واحد موحد".

ولفت الى أن "برلمان وحكومة العراق اللذان يعتبران اليوم رمزاً لمشاركة جميع القوميات والأديان في العراق، يعتبر نموذجاً بارزاً لحكمة هذا الرجل العظيم والمناضل الدؤوب"، مبيناً أن "الطالباني كان بمثابة الحاجز الأساس أمام إلغاء العلاقة الاستراتيجية بين الشعبين العراقي والإيراني في فترة الاحتلال الامريكي للعراق".

وتابع أن الطالباني "اتخذ من إيران داعماً للشعب العراقي عبر درايته وحكمته الخاصة وأراد استمرار هذه العلاقة لذلك كان يعتبر الجمهورية الإسلامية الإيرانية بلده الثاني"، موضحاً أن "الطالباني كان يدافع دائماً في فترة الاحتلال الأمريكي للعراق عن التضامن بين شعبي العراق وإيران وباقي دول المنطقة وذلك انطلاقاً من فهمه الدقيق لحقائق المنطقة".

يذكر  أن جلال الطالباني الذي ولد عام 1933، توفي الثلاثاء الماضي 3-10-2017، في أحد مستشفيات ألمانيا، عن عمر ناهز الـ 84 عاماً، بعد صراع طويل مع المرض دام 5 سنوات.

  • قراءة 140 مرات
الدخول للتعليق