كيف اصبح العراق اكبر المنافذ التجارية الايرانية ؟

BM03Fg8CUAEXzLR 1ssj3eu7c4pcntysnec4cv38ssi4lup69gq7htfum9ho

عد احتلال العراق عام 2003  سعت ايران للهيمنة على مقدرات البلاد الاقتصادية وبدات تغرق البلاد ببضائعها بمباركة من السياسيين الموالين لها داخل العراق وفي هذا السياق أكد الامين العام لغرفة التجارة المشتركة بین ایران والعراق “سيد حميد حسيني” أن العراق يُعد بمثابة اكبر الاسواق المستهدفة في الوقت الراهن والمستقبل بالنسبة لإيران.
واوضح حسين في تصريح صحفي انه “يحب تعزیز حضور ايران لدى الاسواق العراقیة لما فیه من اثار ایجابیة كثیرة في مختلف المجالات السیاسیة والاقتصادیة والثقافیة داخل البلاد”.
وأضاف حسینی أنه “يتطلع إلي اتساع مساهمة ایران في الاسوق العراقیة الكبري بنسبة 15 بالمئة؛ وذلك عبر تنفیذ عدد من المشاریع بما فیها ربط شبكة الغاز الایرانیة مع العراق، وزیادة صادرات مواد البناء والادویة والخدمات الهندسیة والتقنیة الى هذا البلد”.
وتابع حسين أن “معدل الصادرات الایرانیة الى العراق شهد زیادة بنسبة 6 بالمئة، بما یعادل ملیارا و600 ملیون دولار، خلال الاشهر الثلاثة الاولی من العام الایراني الحالي (بدأ فی 21 اذار / مارس 2017)”.

  • قراءة 166 مرات
الدخول للتعليق