انتشار السلاح  وزج ميليشيا الحشد في سوريا ... مسؤولية من ؟

 الصدر 1sreyjy4x6qvyagnrhs3qsp7599kjbbzvix6ryq6hvw4

ادت السياسات الطائفية والفساد المالي والاداري في حكومات ما بعد الغزو الامريكي للعراق عام 2003 الى فوضى انتشار السلاح في البلاد دون رقيب وتكوين الميليشيات المسلحة الخارجة عن نطاق الدولة والقانون والتدخل في شؤون الدول المجاورة والزج بميليشيا الحشد الشعبي في سوريا حيث اقر زعيم التيار الصدري “مقتدى الصدر”، بان و جود السلاح بيد الميليشيات سيؤدي الى ما لا تحمد عقباه محذرا من زج الشباب العراقي بحرب في سوريا.
وقال الصدر في تصريح صحفي انه “لا بد حصر السلاح بيد الدولة، فأن بقائه بيد البعض سيؤدي الى ما لا يحمد عقباه، ولكي لا نكرر مأساة الموصل يجب محاسبة المقصرين بسقوط المدينة وتأمين الحدود لاسيما الغربية منها”.
واوضح الصدر انه “يجب دمج الحشد  الشعبي ممن يصلح دمجه مع القوات المسلحة، وحصر السلاح بيد الدولة”.
واضاف الصدر انه “يجب تأمين الحدود العراقية عموما ومن الجهة الغربية على وجه الخصوص، محذرا من زج الشباب العراقي بحرب في سوريا”.

  • قراءة 198 مرات
الدخول للتعليق