استباحة البحرين واليمن..خامنئي يعظ ويعتبر البلدين "جرحًا كبيرًا" ينبغي علاجه!

520176123717929625068

قال المرشد الإيراني، علي خامنئي، خلال خطبة صلاة عيد الفطر: "إن قضايا اليمن والبحرين تُعد (جرحًا كبيرًا) في جسد العالم الإسلامي"، على حد تعبيره، داعيًا إلى "دعم" الشعوب الإسلامية التي وصفها بـ"المظلومة"!

وأضاف خامنئي: "هناك جراح عديدة في جسد العالم الإسلامي، سواء في اليمن أو البحرين"، داعيًا العلماء المسلمين إلى "اتخاذ موقف مما يجري في بعض الدول الإسلامية حتى إن أثار ذلك استياء الطواغيت"، على حد قوله، وحسبما نقلت على لسانه وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا".

وتابع: "كما نعلن نحن بصراحة موقفنا تجاه الأصدقاء والأعداء، فعلى العالم الإسلامي أيضًا اتباع هذه الطريقة وإعلان موقفه بشكل صريح".

ووصف مراقبون، تصريحات خامنئي فيما يخص البحرين واليمن بأنها "أشبه ما تكون بـ(نصائح شيطان)، ولا يمكن أن تندرج في إطار النصيحة، ولكن تندرج في إطار المخطط الإيراني الخبيث للعمل على اللعب بالدولتين وزيادة التدخل الإيراني السافر فيهما الفترة المقبلة".

كما ان إن خامنئي لا يريد أن يتراجع عن صبّ الزيت على النار، ولا يريد أن يرتدع أو يكف أذاه عن التدخل السافر من جانبه في الشؤون الداخلية لمملكة البحرين ولا الجمهورية اليمنية.

 وأكدوا أن تصريحاته إشارة خضراء للقوى الأمنية والاستخباراتية والحرس الثوري الإرهابي الإيراني، بزيادة التدخل في كل من البحرين واليمن الفترة القادمة.

 وبحسب تقارير نشرت مؤخرًا، فإن إيران تقود المواجهة في اليمن بعدما أفاد تقرير استخباراتي غربي بأن هزائم الحوثي في اليمن دفعت إيران للتدخل المباشر، بعد مقتل أكثر من 44 جنديًا على الأقل من حرس الثورة الإيراني وعناصر حزب الله في جبهات القتال المختلفة في اليمن في الفترة الاخيرة.

وحسب التقرير؛ فإن الهزائم الأخيرة التي مُني بها الحوثيون في مناطق مختلفة، دفعت إيران لتعزيز تدخلها في خطوط المواجهة عبر مقاتليها وعناصر حزب الله اللبناني.

وقُتل مؤخرًا من حزب الله 8 عناصر، في حين وقع أحد المستشارين العسكريين في الأسر مع 3 ضباط من حرس الثورة الإيراني، الذين كانوا يقدمون المشورة لقوات الحوثي.

كما قُتل 15 مستشارًا عسكريًا إيرانيًا ومن حزب الله في غارات جوية لقوات التحالف على أهداف مختلفة في أنحاء اليمن.

وذكر التقرير أن إيران نقلت بعض جماعاتها المسلحة الأفغانية التي تقاتل في سوريا إلى اليمن، لمساعدة الحوثيين هناك.

يأتي هذا فيما طالب وزير خارجية البحرين، الشيخ خالد بن أحمد، من قبل المرشد الإيراني، علي خامنئي علانية، بـ"الصمت" وبـ"كف شره" عن البحرين.

وقال في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر": "البحرين بخير وأهلها بخير، وليصمت مرشد ثورة إيران ويكف شره.. وينتبه لمشاكل بلاده التي لا تعد ولا تحصى".

  • قراءة 183 مرات
الدخول للتعليق