"أرض النار" بعد داعش والقاعدة: تفاصيل المخطط الإيراني لتشكيل تنظيم إرهابي جديد

كشفت مصادر عسكرية مطلعة عن لقاءات أجراها بعض الجنرالات الإيرانيين خلال الأيام القليلة الماضية، مع قيادات من تنظيمي داعش والقاعدة للاتفاق على تشكيل تنظيم إرهابي جديد يضم عناصر من الفصيلين الإرهابيين ويجدد نيران المعركة في العراق وأمام العالم.

وقالت المصادر إن الاجتماع الذى شهد حضور ما لا يقل عن 30 قياديًا من داعش والقاعدة، طرحت فيه العديد من التصورات حول المرحلة المقبلة، وفي مقدمتها كيفية قيام إيران بتعويض المتضررين في التنظيمين، وخصوصًا القيادات الكبرى لهم وتعويض عوائلهم.

وأيضًا استمرار الضخ المالي لهذه التنظيمات الإرهابية، شرط أن تجدد أجنداتها.

وحذر الخبراء من أن التنظيم الجديد المقترح، والذي من المفترض أن يضم الآلاف من عناصر القاعدة وماعش، سيظهر على أرض العراق أيضًا وفي منطقة نفوذ شيعية إيرانية بامتياز.

فالعراق هو الدولة الرخوة، كما أنه لن يذهب أعضاؤه لسوريا الآن، فسوريا معركة مختلفة، ولكنه سيبقى في العراق.

وكشفوا أنه سيكون موضوعًا على أجندة التنظيم، وللمرة الأولى، استهداف السنة في قراهم ومدنهم واستهداف عناصر وأفراد ومركبات التحالف الدولي.

وشكا العديد من الخبراء للجنرالات الإيرانيين حدة الحملة العسكرية ضدهم خلال الفترة الأخيرة بالرغم من أن إيران تسيطر بعناصرها وميليشياتها على معركة الموصل، وهو ما برره جنرالات إيران بأن الأوضاع كانت تتطلب ذلك.

في نفس الوقت، لفتت مصادر إلى أن الكثير من عناصر داعش، وإن كانت قد فقدت أرضها وسلاحها، إلا أن الآلاف من عناصر التنظيم لا يزالون موجودين واستطاعوا القتال والهرب والتخفي في الوقت المناسب.

وشدد على أن التنظيم الجديد ينتظر إعلان ساعة الصفر من إيران للظهور، وذلك قبيل ساعات من إنهاء معركة الموصل.

وإن كانت مشكلة إسناد قيادة التنظيم الجديد لا تزال تؤرق عناصر الفصيلين.

لكن ما كشفته المصادر أن البغدادي، زعيم تنظيم داعش، سيتوارى عن المشهد مثلما حدث في الأيام الأخيرة لأسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة.

620175163016933945390

  • قراءة 176 مرات
الدخول للتعليق