إيران تقمع احتجاجات بالأحواز ضد تزوير انتخابات البلدية

فرقت قوى الأمن الإيرانية بالقوة تجمعا احتجاجيا حاشدا لأهالي مدينة الأحواز، يومي الاثنين والثلاثاء، والذين خرجوا للاحتجاج ضد ما يقولون إنه تزوير لنتائج انتخابات المجلس البلدي، لصالح المهاجرين في المدينة على حساب العرب، وسط أنباء عن اعتقال عدد من الناشطين وضرب محتجين بينهم رجل طاعن في السن.

يأتي هذا بينما أكد قائم مقام الأحواز، أن هناك أصواتا مزورة في صناديق اقتراع بأكملها، حيث تم نسخ عشرات الآلاف من الأصوات ورميها لصالح مرشحين معينين، مؤكدا معاقبة كل مرتكبي المخالفات.

وبحسب وكالة "إيسنا"، أكد خون ميرزائي، في مقابلة مع التلفزيون المحلي في الأحواز، أن هناك إعادة فرز للأصوات، ومن المحتمل أن يتم إعلان النتائج النهائية غدا الأربعاء، لكن مسؤولين بهيئة الانتخابات رجحوا في تصريحات صحافية إلغاء كل نتائج الانتخابات نظرا لحجم التخلفات الواسعة التي شملت حوالي 70% من الأصوات.

وأكد ناشطون عرب وأعضاء بلجان الانتخابات حصول تزوير وتخلفات كبيرة في الانتخابات للشورى البلدية في الأحواز لصالح مرشحي الأقليات المهاجرة من الفرس وسائر الأقليات غير العربية المهاجرة في المدينة، المدعومة من السلطات، بينما أظهرت نتائج غير رسمية السبت فوز المرشحين العرب بكافة مقاعد المجلس البلدي في الأحواز البالغ 13 مقعدا.
ويطالب المرشحون العرب بإلغاء النتائج الأولية التي أعلنت، يوم الأحد، وجاء فيها فوز 10 من قوميات اللور والفرس والبختيارية، مقابل 3 مرشحين عرب فقط، بينما يشكل العرب غالبية سكان المدينة.

  • قراءة 189 مرات
الدخول للتعليق