نداء مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان بخصوص قضية السجناء والمعتقلين والمغيبين قسريا القابعين في سجون الدولة والمعتقلات السرية التابعة للمليشيات الاجرامية

السيد برهم صالح رئيس جمهورية العراق

نسخة الى السيدة ميشيل باشليه

المفوضة السامية لحقوق الإنسان

السيدة جينين هينيس بلاسخارت

السيد الرئيس

بعد المناشدات المتكررة للسيدة جينين هينيس بالاسخارت المبعوثة الخاصة للأمم المتحدة في العراق والمفوّضة السامية السيدة ميشيل باشليه ، حول قضية السجناء والمعتقلين والمغيبين قسريا القابعين في سجون الدولة والمعتقلات السرية التابعة للمليشيات الاجرامية وما يتعرضون له من انتهاكات لحقوقهم الانسان وسط بيئة حجز غير ملائمة وتفتقر لأبسط الشروط الصحية في الظروف الطبيعية فكيف بهم في هذه الايام مع انتشار فايروس كورونا(Covid-19)، وكانت مناشداتنا مشروعة بالأفراج عن السجناء من اجل حمايتهم من انتشار هذا الوباء الخطير خصوصا وأن اغلب السجناء والمعتقلين تم اتهامهم بدعاوى وقضايا كيدية كخصومات سياسية و اعتقالات طائفية معظمها تفتقر لأبسط مقومات المحاكمة العادلة وللمستندات الرسمية ومحاضر القاء القبض واذونات القاضي.

اليوم بعد ان طرقت مناشداتنا ابواب الامم المتحدة في العراق ومجلس حقوق الانسان في سويسرا ولم تلقى دعواتنا القبول والاستجابة اوجب علينا ان نطرق باب المجتمع الدولي والضمير العالمي ليقف معنا في مواجهة هذه الكارثة التي سوف يواجهها اكثر من( 67   ) الف معتقل اغلبهم يعانون من امراض قلبية ورئوية واخرى مزمنة قد تفتك بهم جميعا في اي لحظة، خصوصا بعد ان علم مركزنا (مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان) حدوث ثلاث حالات وفاة في سجن كربلاء وحالتين في سجن التسفيرات في بغداد و4 حالات في سجن الاحداث جراء الاصابة بفايروس كورونا، نحن نخشى من التعتيم الاعلامي ومن فترة حضانة الفايروس، مع علمنا ان هذا الاجراء ليس بالجديد فقد اطلقت عدد من الدول سراح سجنائها وان كان مؤقتا لغاية السيطرة على انتشار الوباء.

لذلك نناشدكم باسم الانسانية ان تقفوا الى جانب المعتقلين والمختطفين من اجل سلامتهم وسلامة المجتمع من هذا الوباء المستشري بإصدار عفوا عام

مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان –سويسرا

28 مارس 2020

675

شهداء وجرحى ثوار تشرين في عيون الشيخ مظهر الخربيط وعائلة الشهيد “ريمون” نموذجا

شهداء وجرحى في عيون الشيخ مظهر الخربيط وعائلة الشهيد “ريمون” نموذجا

  • الجمعة 28 فبراير 2020

Whats.jpg

 

برعاية ابوية وانسانية للشيخ عبد الكريم الخبيط .

الشيخ الخربيط قد يكون رصبا شهريا لعائلة الشهيد الابطال في ساحات التظاهر المطالبين باستعادة الوطن وكرامته من الفاسدين والمتامرين على تراب العراق الغالي .

 

6666

بيان أدانة وأستنكار أغتيال الشهيد الصحافي احمد عبد الصمد والشهيد المصور صفاء غالي
في اليوم المائة من أيام ثورة تشرين المباركة يدين مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان اغتيال شهيدين اخرين من شهداء الثورة الذين صمدوا طوال تلك الأيام أمام وحشية الحكومة الساقطة واحزابها الفاسدة وميليشياتها المجرمة الإرهابية، هما الشهيد الصحافي احمد عبد الصمد والشهيد صفاء غالي.
إن الهدف السامي الذي خرج من أجله الشهيدان هو الهدف نفسه الذي خرجت من أجله الملايين الرافضة للطبقة الحاكمة الفاسدة والعميلة لإيران ، وهو قضية الوطن والسيادة والحرية.
ومهما ولغت هذه الحكومة الفاشية في دماء العراقيين فإن الثوار صامدون وعازمون على تحقيق هدفهم الكبير ومعهم كل العراقيين الشرفاء ولن يسكتنا ارهابهم. في ظل التجاهل الدولي غير المسبوق عن جرائم المجرم عادل عبد المهدي وحكومته وأجهزته الامنية ، إذ يركّز المجتمع الدولي جهوده نحو توفير قنوات رسمية لمجرمي الحرب للإفلات من العقاب، بدلاً من التركيز على مبدأ المحاسبة وملاحقة منتهكي حقوق الإنسان. أننا معنيون بمكافحة هذا الفكر الضال وهذه الخلايا القاتلة التي لا تؤمن بالحياة ولا ترجو الاستقرار لبلدنا وتُعيث فسادا واغتيالا وإرهابا في العراق.
ورغم توفّر أدلّة غير مسبوقة لتوثيق انتهاكات حقوق الإنسان، وبشكل مكثف، فإنّ المجتمع الدولي فشل في تحويل أيٍّ من هذه الجرائم إلى المحكمة الجنائية الدولية، أو تفعيل أي وسيلة تعاقدية أو غير تعاقدية، بل تم تقديم نماذج غير مسبوقة في تمييع القانون الدولي.
العزاء لأسرتي الشهيدين واصدقائهما ومحبيهما والوطن ، ونعاهدهما أن دم الشهداء سينتصر على كل أسلحة الحكومة وطرفها الثالث وقناصيها المجهولين المعلومين.
إن مركز الرافدين الدولي للعدالة إذ يذكّر بهذه الانتهاكات فإنّه يؤكّد على أن الفرصةما زالت قائمة لمحاسبة الجناة ، وما زال بإمكان المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته القانونية والاخلاقية و محاسبة الجناة ، وإيقاف المأساة المستمرة منذ عام 2003،
و يدعو مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الإنسان حكومة عادل عبد المهدي الى إحترام اتفاقية حقوق الإنسان وعدم خرقها وارتكاب الانتهاكات ، فلو تجاهل المجتمع الدولي هذه القيم الإنسانية في العراق ، فإن هذه القيم ليست مُلكاً للدول التي تسيرها وفقاً لمصالحها ، بقدر ما هي ملكا للأفراد، وهي مخصصة لحماية حقوقهم أولاً. كما نحمل حكومة عادل عبد المهدي وأحزابها وميليشياتها المسؤولية القانونية الكاملة عن جريمة اغتيال الشهيدين وجميع شهداء ثورة تشرين.

مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان
جنيف - سويسرا
السبت 11 يناير 2020

 

1111

حُسيننا أم حُسينهم

د. إحسان الثامري

كتب نوري / جواد المالكي: «ونحن في يوم الحُسين اليوم الذي علّمنا فيه سبط رسول الله صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله أن نقف موحدين وشامخين بوجه التحديات والباطل والسلطان الجائر».
أثارت كلمته هذه كل ما تعلّمته وقرأته عن الإمام الحُسين. فعلى مدى عقود طويلة من القراءة والدراسة والبحث والاطلاع تكونت في ذهني وأذهان جيلي شخصية الحُسين، ذلك الفارس النبيل ذي الأصل الشريف، الذي رضع كل معاني الخير من جده رسول الله صلى الله عليه وسلم ووالديه اللذين يُحسد عليهما، فهما أول صبي آمن بالإسلام وبضعة المصطفى.
الحُسين الشهيد الذي تزخر كتب التاريخ بأخلاقه وصفاته ومآثره، وهو صاحب الكلمات التي لن تموت: كونوا في دنياكم أحراراً، وهيهات منا الذلة، الحُسين الذي خرج من مدينة جده طالباً للإصلاح، ولم يرض بالسكوت على الفساد مع كل ما يملك. ولو شاء لملك كنوز الأرض لقاء سكوته، لكنه ضحى بنفسه وأهله ليثبت على مبدئه.
هذا ما أثار انتباهي. فماذا تعلّم نوري / جواد المالكي من الحُسين سبط الرسول صلى الله عليه وسلم؟
لقد اضطرب فكري، فالحُسين إما أن يكون صاحب المالكي، وإما أنه الذي عرفناه طيلة تلك السنين، صاحب (كونوا في دنياكم أحراراً). فأي حُسين تعلّم منه المالكي؟ حُسيننا أم حُسينه؟!
هل يعقل أن كل ما قرأناه عن الحُسين كان غير صحيح؟ هل كان فهمنا للتاريخ قاصراً. فكرت لبرهة أن أعود للقراءة من جديد، لكنني متأكد من قراءاتي. ولكن ماذا تعلّم نوري / جواد المالكي من الإمام الحُسين؟
هل تعلّم من الحُسين خيانته لوطنه وعمالته للعدو الطامع؟
هل تعلّم من الحُسين السرقة ومد اليد على ثروات العراق وأموال العراقيين؟
هل تعلّم من الحُسين القتل على الهوية وإشعال الفتنة الطائفية والمقابر الجماعية؟
هل تعلّم من الحُسين كيفية صنع داعش وإدخالها للعراق ليتقاتل العراقيون فيما بينهم؟
هل تعلّم من الحُسين الكذب والتدليس ولبس عباءة الدين ليخدع البسطاء؟
حُسينكم شخص لا نعرفه، يدعوكم للقتل والسرقة والكذب والدَّجل والانحناء لأسيادكم، وحُسيننا سبط النبي الطاهر يدعونا للعفة والأمانة والكرامة والحرية وحب الوطن.
لم يعد هذا الخطاب الرخيص يجدي مع شباب ثورة الأمل المسجون، انكشف الدَّجل بعد أن استيقظ الوعي العراقي الذي طالما غيّبتموه بالدِّين المزيف والعمائم الكاذبة والمظلومية المزعومة. ثار الشعب فله المستقبل ولكم القصاص الآتي.

 

بيان مطالبة الكشف عن مصير الشيخ رافع حاتم المطلك الشبلي المشهداني

ما زالت المليشيات الارهابية تحت غطاء قانون الدولة العراقية المسخر تصول وتجول وتخطف وتسرق وتقتل وتغيِّب على مرأى ومسمع الجميع والصمت قائم والتجاهل مستمر.

بعملية اقل ما يمكن وصفها قرصنة ارهابية وقطع طريق عندما تستهدف الرموز العشائرية السنية الساكنة في محيط العاصمة بغداد ويتم تغييبهم من اجل غايات استعمارية اولهما اسكات صوت الحق المطالب بحقوق اهله وثانيهما التغيير الديموغرافي الذي يخطط له من اجل افراغ العاصمة بغداد ومحيطها من مكون معين بحد ذاته وهو المكون السني.

حيث اقدمت المليشيات المقنعة والتي ترتدي السواد بإعتراض سيارة الشيخ (رافع حاتم المطلك الشبلي المشهداني) ومرافقيه، وخطفهم جميعا واقتيادهم الى جهة مجهولة واثناء سير العجلات الخاطفة تم الافراج عن الشيخ عامر المطلك الشبلي المشهداني واحد ابناء عمومتهم المصاب اصابة بالغة والذي يرقد الان في مستشفى الكاظمية على اثر اطلاق النار العشوائي الذي افتعلته المليشيات الارهابية.

وبعد الكثير من المناشدات التي وجهت من اسرة وابناء عشيرة الشيخ رافع من اجل الكشف عن مصير الشيخ المختطف والجهة الخاطفة، الا ان الحكومة تتعمد الصمت والتجاهل والتعتيم على الجهة التي اقدمت على هذا العمل الارهابي الجبان.

ان مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان يحمِّل الحكومة العراقية سلامة ومصير الشيخ رافع المشهداني وسلامة ومصير كل معتقل ومغيب عراقي.

مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان

جنيف – الأربعاء, 1 يناير 2020

7876

حكومة إنقاذ بقيادة الجيش لا حكومة يقودها الأفندية

Snap 2019.12.29 04h36m36s 020

في البداية نهنئ شعب العراق الصابر المكافح باعياد رأس السنة الميلادية ونتمنى من الله ان يجعل عام ٢٠٢٠ عام خير ونجاح وتوفيق وتقدم لكل العراقيين والله سميع مجيب، آمين.

بعد فشل الطغمة الحاكمة للوصول على اتفاق على رئيس وزراء جديد وغير شرعي وعميل لايران الملالي، خرج ممثلي ايران في البرلمان العراقي بقانون جديد للانتخابات والذي يدل على انهم لا زالوا يحلمون بالعودة لسدة الحكم رغم ان الشعب أعطى عشرات الالوف من الشهداء والجرحى والمعتقلين. القانون الجديد ناقص لان الصح هو:
١. الانتخاب الفردي والذي يحصل فيه المنتخب على ٥٠٪؜ +١ واذا لم يكن هناك فائز تجري الانتخابات بين اعلى فائزين وهذا ما متبع في كل العالم الديمقراطي.
٢. تقسم كل محافظة الى مقاطعات انتخابية متساوية بعدد ساكنيها وعلى ممثل واحد لهم.
هذه هي الأهم الذي نبحث عنه ولم يحقق في هذا القانون، الذي اريد فيه اللعب على ما تريده ساحات الشرف. بالاضافة إلى النقطة المهمة الأخرى وهي ان يكون هناك ملحق للقانون يمنع مشاركة اي من الأعضاء الحاليين او السابقين في الانتخابات القادمة لمدة ثلاث دورات انتخابية.

قلنا مراراً وسنبقى نكرر من اجل ان لا ننحرف عن الاهداف ونحن في منتصف المعركة، قلنا اننا نتظاهر ونعطي الشهداء من اجل:
١. إسقاط النظام الحالي برئاساته الأربعة ( رئيس الجمهورية والوزراء والبرلمان والقضاء).
٢. الخروج من الهيمنة الايرانية وحل المليشيات التابعة لها في العراق وفصل الدين عن السياسة.
٣. إعلان النظام الرئاسي الديمقراطي كبديل وطني وجدي للمهزلة الحاصلة منذوا ٢٠٠٣.

وقلنا ان تحقيق الهدف أعلاه يتم بالتظاهرات والعصيان المدني الشامل الى حين استلام السلطة من قبل حكومة انقاذ وطنية عراقية خالصة يقودها جنرالات الجيش البطل الحالي والقديم وحددنا لكم بعض الاسماء الوطنية التي يمكن الاعتماد عليها وفي نفس الوقت يبدوا ان هناك اتفاق بين ساحات التظاهر الان على الجنرال البطل عبد الغني الأسدي الذي شارك في معارك تشرين ١٩٧٣ ضد اسرائيل والذي انتصر فيها العرب ومن ثم في حربنا ضد ايران الملالي لمدة ثمانية سنوات وانتصر بها العراق وفي معارك الكويت ١٩٩١ الغير متكافئة. مقاتل وطني شريف يضع مصالح العراق اولاً والعالم كله ثانياً، يساعده قواد كبار مثل الجنرال البطل عبدالوهاب الساعدي الذي اشترك في معارك النصر على ايران الملالي في معارك الثمانية سنين. وقلنا ان العبيدي بطلاً اخر كبير واخرين مثل نوري غافل والشمري والفلاحي وشغاتي والغانمي وغيرهم من هم معروفين ببطولاتهم للدفاع عن سيادة العراق وبولائهم له اولاً.

ورشحنا ايضاً لكم ابطال العراق الكبار من جيش العراق السابق امثال عبد الواحد ال رباط والحمداني والشهواني وغيرهم الكثيرين الذين هم على أتم الاستعداد ليكونوا في حكومة انقاذ مع كوكبة وطنية من التكنوقراط لحفظ الامن والسيطرة على حدوده ونزع السلاح السائب وكتابة الدستور وإجراء الانتخابات الوطنية الشفافة وتمشية الامور الاساسية للمواطن خلال سنة واحدة لعمر هذه الحكومة.
الشعب لا يريد رئيس لحكومة الانقاذ مدني في هذا الوقت مع الاحترام لكل الشخصيات الوطنية المدنية الكفؤه، لان الحالة العراقية الان تحتاج الى من يستطيع تحقيق الامن وجمع السلاح السائب وانهاء دور المليشيات المسلحة ومجابهة الفاسدين الأقوياء بالسلاح والمال وحماية الحدود واعادة هيكلة الجيش والقوى الامنية وإجراء الانتخابات في جو مسيطر عليه، وهذا يمكن فقط ان يتحقق بإدارة عسكرية نزيه ووطنية ومخلصة.

الولايات المتحدة وعلى رأسها الرئيس ترامب مع بريطانيا ورئيس وزرائها جونسن عازمين على اعادة العراق للمحيط الامريكي الأوربي واعادة سيادته التي سرقت من قبل عملاء ايران واعوانها في العراق والمنطقة. اتصالات كثيرة جرت خلال الاسبوع الماضي واجتماعات مستمرة في اوربا وواشنطن للبدء بتصفية إيران الملالي وسلاحها النووي وتخليص العراق من النفوذ الايراني الملاوي.
الكونكرس يضغط وبشدة على وزير خارجية امريكا بومبيو للتدخل السريع والفاعل بدعم المتظاهرين وترشيح رئيس وزراء وطني عراقي قريب عليهم واعلان حكومة الإنقاذ ومحاسبة قتلة الشعب والفاسدين منهم. ويبدوا ان هناك تحركات كبيرة الان لادخال الناتو وبقيادة تركية لسوريا وتصفية المليشيات التابعة لايران هناك وهذا بدوره سيعزز ويقوي دور الجيش العراقي ليأخذ زمام المبادرة وتحقيق الانتصار بأعلان حكومة الانقاذ والإسراع بتنفيذ مطالب الشعب الأساسية.
على الجيش العراقي البدء يأخذ المسؤولية التاريخية قبل ان يتحرك العالم الحر ويأخذ المبادرة بتنظيف العراق بدلا عنه من حثالة ايران الملالي ومليشياتها القذرة وإعلان حكومة الإنقاذ لتحرير العراق وبنائه على أسس الحرية والعدالة والديمقراطية.

ايها الإخوة والخوات الابطال المتظاهرين في كل مكان في عراقنا الحبيب ان طريق إلى الحرية لم يبقى منه شيء وان نهاية الظلم والفساد والتبعية انتهى وان نجاحكم اصبح قاب قوسين او ادنى وان ثورتكم ظافرة باْذن الله وان استقالة البرلمان او طرد أعضائه اصبح واجبكم المقبل،
ليصبح بعدها القضاء هدفكم الاخير،
ولننهي بذلك ما يسمى نظام الملالي والمحاصصة والطائفية للأبد ولنعلن حكومة الانقاذ التي طال انتظارها ولنبدأ مسيرة البناء والتقدم والله معنا دائماً.
أيهم السامرائي
٢٧ / ١٢ /٢٠١٩

120192205026772052996

لنتعلّم من أتال

د. إحسان الثامري

في عام 2004 أي بعد عام من الاحتلال الصهيو أمريكي فارسي للعراق، كانت الهند تشهد سباقاً انتخابياً كبيراً بين الحزبين الرئيسيين: المؤتمر وجناتا. كان حزب المؤتمر بزعامة سونيا غاندي السياسية الهندية ذات الأصل الإيطالي، وأرملة راجيف غاندي حفيد الزعيم الهندي الأشهر جواهر لال نهرو. وكادت سونيا أن تستأثر بأعلى نسبة من أصوات الناخبين، فأطلق زعيم حزب جناتا أتال بيهاري فاجبابي في عموم الهندي قولته المشهورة: مسكينة الهند، لا تجد ملايينها هندياً يحكمها!! فتداعى الهنود إلى نصرة حزبه.

هذا، والسيدة سونيا مشهود لها بحب الهند وولائها لها، والعمل بأمانة لخدمتها وإعلاء شأنها، ولم تُسجل عليها حادثة واحدة في تفضيل بلدها الأصلي إيطاليا على الهند.

وعلى مدى 17 عاماً لا تجد الملايين العراقية عراقياً شريفاً وأميناً يحكمها، ولا نجد إلا العملاء أصحاب الجباه الساجدة لملالي إيران والظهور المنحنية لهم.

على مدى عقود طويلة قبل الاحتلال إبان الحكم الوطني للعراق كنا نسمع بكاءهم وعويلهم ولطمهم وشكواهم ومظلوميتهم وصراخهم هنا وهناك. فكان البعض منا يرقّ لهم ويرى وجوب احتضانهم وتقريبهم وإشراكهم في السلطة.

فلما احتل العراق، ودخلوا على أحذية المستعمر، رأى العالم أجمع كيف ترجموا مظلوميتهم، وكيف حكموا البلاد. وعرفنا كذب مظلوميتهم وزيف ادعاءاتهم.

لم نقرأ في تاريخ البشرية منذ الخليقة هذا النوع من الخيانة للوطن والعمالة للعدو. والأغرب من ذلك أننا لا نجد من يحكمنا غير تلك العصابة العميلة من اللصوص والقتلة والمجرمين، وكأن ذلك أمر مكتوب على العراقيين، فأنى أدرنا وجوهنا فيما يسمى بالعملية السياسية وجدنا عميلاً إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث. فصاحب العمامة مجرم وقاتل ولص، ورجل الدين مجرم وقاتل ولص، والسياسي مجرم وقاتل ولص، والعسكري مجرم وقاتل ولص، والاختصاصي مجرم وقاتل ولص، والخبير النفطي مجرم وقاتل ولص، والوزيرة مجرمة وقاتلة ولصة. وتجمعهم كلهم صفتان لم يفلت منهما واحد. العمالة لإيران، والجهل وتزوير الشهادات!

فهل كتب على العراقيين أن لا يحكمهم غير العملاء؟ وهل عدم العراقيون حكاماً غير العملاء؟ مسكين أيها العراق... لا تجد ملايينك من يحكمهم غير الخونة العملاء.

 

بيان صحافي

مركز الرافدين الدولي للعدالة وحقوق الانسان

600 شهيدا و25 الف جريح ومئات المفقودين

ارتفاع عدد قتلى وجرحى ومفقودي التظاهرات السلمية في العراق

عدد كبير من الشهداء سقطوا خلال المواجهة بين المتظاهرين السلميين في العراق، والقوات الحكومية وبعض الميليشيات ذات العلاقة مع إيران، حيث بلغ عدد الشهداء حتى تاريخه اكثر من 600 شهيدا، وبلغ عدد الجرحى ما يتجاوز 25000 جريح، ضجت بهم المستشفيات والمراكز الصحية متدنية المستوى، بينما تجاوز عدد من تم إغتيالهم من النشطاء المدنيين حوالي 25 شخصا، وإختفاء 35 ناشطا بينهم 5 ناشطات مدنيات، واغتيال الناشطة زهراء علي في بغداد وسجى الراوي في اسطنبول في تركيا.

ونتيجة للظروف الامنية السائدة، وبعد حصول ذوي المفقودين منذ عام 2014 على معلومات جرى تسريبها مؤخرا، إكتشف أهالي مدينة الفلوجة ثلاثة مقابر جماعية قامت بها ميليشات الحشد الشعبي والحرس الثوري الايراني، ضد الاسر والاطفال والشيوخ، وبشكل إنتقامي، فمنذ ان صادق رئيس الوزراء حيدر العبادي على قانون الحشد الشعبي الذي ضم ميليشيات طائفية عقائدية وسمح لها بالمشاركة في عمليات تحرير المحافظات الغربية ونينوى من تنظيم داعش الارهابي الذي دمر مدينة الموصل عقب أوامر من رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي بسحب الجيش من تلك المحافظات وتركها تواجه مصيرها مع تنظيم ارهابي متعطش للدماء ، حيث ارتكبت هذه الميليشيات العديد من الجرائم والمجازر ومنها خطف ميليشيات حزب الله العراقي وعصائب اهل الحق لأكثر من 3400 شاب وشيخ وفتى من قضاء الصقلاوية وسيطرة الرزازة في مدينة الفلوجة فهذه الميليشيات تأتمر بأمر الولي الفقيه وباعتراف قادة فصائلها.

واذ يهيب مركز احرار الرافدين لحقوق الانسان، بالهيئات الأممية والمؤسسات الدولية والمنظمات الحقوقية وأحرار العالم، الى النظر باهتمام لما يجري في العراق، خاصة وأن المعلومات تفيد بأن إتفاقا يجري تنفيذه من قبل الحكومة وميليشياتها التي تطلق عليها الطرف الثالث ترمي الى استهداف المتظاهرين، في محاولة لحرف أهداف هذه التظاهرات السلمية ودفعها لممارسة العنف والفوضى، عبر إعادة بث الهاجس الامني وعودة الارهاب مجددا.

5

الجالية العراقية في كندا تقيم مهرجان الدعم لشباب ساحة التحرير

اقامة مجموعة من نساء العراق الماجدات في مدينة لندن انتاريو مهرجان لدعم ثوار ثورة تشرين الخالدة

ببيع المأكولات العراقية والحلويات والمواد المنزلية والملابس ويقدم ريعها الى ساحات التظاهر في العراق

وهذا هو النشاط النوعي الثالث من نوعه الذي تقف الماجدة العراقية الام والاخت والزوجة جنبا الى جنب مع شعبها

قالت الناشطة المدنية الفنانة الدكتورة خولة الجميلي

نحن مجموعة من عراقيّ الخارج وتحديداً في كندا لم نستطع الوقوف مكتوفي الأيدي متفرجين وأبنائنـا الشباب الأبطال يقودون بكل شجاعة انتفاضة التغير بوجه أعتى سلطة قمعية همجية فاشية وتكتلات محاصصة ناهبي ثروات بلادنا ومشتري الذمم متخذين من عباءة الدين ستار للمضي قدمـا في القضاء على جميع أشكال المناداة والمناشدات بتقديم الخدمات والرعاية الصحية والتعليم وإيجاد فرص العمل والإصلاح الجذري لمختلف نواحي الحياة التي أصابهـا الشلل بشكل كامل ..

وكان لابد من أن ينفجر بركان الغضب الشعبي الذي يقوده الشباب التواق للتغير والتمدن والعلمانية للوصول الى عالم حر متحضر ، وبعد أن نسقنـا أفكارنـا وتوجهاتنـا واستجابة لتوجهات الثوار الأبطال في مختلف ساحات النضال في بغداد وباقي المحافظات ، توصلنـا سوية نحن النسوة الدكتورة اسماء الموصلي والسيدة نهلة الموصلي والسيدة ليلى الطائي والسيدة ندوة القيسي والسيدة ضحى العبيدي والسيدة سمية يونس والسيدة أسماء الفلاحي والسيدة سميرة الأسعد  والسيدة سوزان عبدالله والسيدة لبنى الفلاحي والسيدة أنوار الموصلي إلى اختيار طريق الدعم بكافة أشكاله بما في ذلك إيصال أصوات المتظاهرين الى كافة منظمات المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان وباقي الهيئات والمؤسسات الاوربية والدولية مساهمين بكل ما لدينا ماديا وثقافيا ومعنويا داعمين ثورة تشرين الاول العراقية التي ابهرت العالم وهزة أركان النظام البشع المتخلف ونظام المحاصصة وناهبي ثروات البلد المستهترين بحياة المطالبين بحقهم الطبيعي.

أن سلطة اللصوص هي الأبشع عبر التاريخ الحديث .. وبناءاً على ما سبق نعلن ما يلي:

بدأت نشاطاتنـا بتنظيم حملة جمع تبرعات مادية وعينية سيمـا فصل الشتاء على الأبواب من الراغبين في المساهمة للشباب الثائر بالملابس الشتائية بالأخص المعاطف والبلوزات وغيرهـا مثل الأحذية وقبعات الرأس آملين أن تكون المواد بمستوى تليق بالثوار وبمختلف القياسات.

المواد الطبية المختلفة من الأدوية والمضادات الحيوية وعلب الإسعافات الأولية والمعقمات ولفافات الجروح وغيرها . والواقيات ضد الحروق ومراهم الحروق بدرجاتها المختلفة.

أمـا المبالغ النقدية  ستكون أفضل عون من أجل تلبية حاجات الثوار  .

هذا هو الشعب العراقي وهذه هي الماجدة العراقية التي تجود بالغالي والنفيس

WhatsApp Image 2019-12-15 at 1.41.23 AM.jpegWhatsApp Image 2019-12-15 at 1.40.54 AM.jpegWhatsApp Image 2019-12-15 at 1.42.16 AM.jpegWhatsApp Image 2019-12-15 at 1.41.52 AM.jpegWhatsApp Image 2019-12-15 at 1.42.52 AM.jpeg

Snap 2019.12.15 01h14m31s 011

حكومة انقاذ العراق متى ترى النور

المتظاهرين من اكثر من شهرين والعراقيين من اكثر من ١٦ عاماً والعالم كله ينتظرون بداية جديدة لعراق جديد موحد، قوي، مستقل من كل التدخلات الخارجية وعادل. ينتظرون حكومة تصل بالطرق الديمقراطية وبالطرق النزيهة الشفافة. يريدون ان ينهض العراق من جديد ليعطي لاهله اولاً ويساعد العالم كل العالم المحتاج ثانياً. الكل يريد الخير للعراق لانهم يعرفوا إذا ما وقف العراق وقفت المنطقة وبعدها العالم.

اليوم العراقيين جميعاً يعرفون انهم يحتاجوا لمن ينقذهم ويقودهم الى شاطىء الخير والنجاح. يعرفوا ان العراق الان مريض بالفساد والطائفية والخيانة لدول ومؤسسات اجنبية والتي جلبها لنا احزاب الدين السياسي من الدعوة العميل الى الاخوان ذيلهم وكل مليشياتهم العميلة لايران الملالي الجهلة. العراقيين يعرفون انهم اصحاب القرار والتغير وان منهم سيظهر الشريف النزيه الوطني الذي سينقذهم ويبني منهم دولة الخير والتسامح والتطور. الشعب حدد أمراض الوطن ومن اليوم الأول للتظاهر وقد وضعت على أهميتها كالتالي:
١. ايران وكل عملائها خارج القرار السياسي العراقي
٢. حل الرئاسات الأربعة ( البرلمان ورئاسة الوزراء والجمهورية والقضاء)
٣. تشكيل حكومة انقاذ وطنية من خيرت ضباطه ومهنيه وذكرنا لكم اسماء وطنية ممكن الاعتماد عليها في هذه المرحلة كألساعدي والعبيدي وال رباط والحمداني و الأسدي وغافل وشغاتي والجبوري والغانمي والشمري وغيرهم الكثيرين من جنرالات الجيش الحقيقي وليس الدمج
٤. اعادة كتابة الدستور والتصويت علية وانتخاب رئيس للجمهورية ( يقوم بدور رئيس الوزراء ايضاً) ومن الشعب بصورة مباشرة والبرلمان وعلى اساس الانتخاب الفردي. الرئيس يرشح أعضاء مجلس القضاء الأعلى والبرلمان يوافق على كل واحد منهم بالأغلبية.
٥. حكومة مدنية ديمقراطية ومنع تدخل الدين في السياسة
هذه كانت الاهداف الاولى المهمة الذي خرج الشارع من اجلها ولا يمكن تغيرها من قبل المتظاهرين والا خسرنا المعركة وضحينا بدم شهدائنا وعشرات الآلاف من جرحنا ومفقودينا.

الحكومة المستقيلة ونظامها البائس من رئيس جمهورية الى أعضاء البرلمان الى القضاء التافه المسيس يعملون من اجل شراء الوقت ويراهنوا على تعب وملل المتظاهرين ومن ثم رجوعهم الى بيوتهم. لهذا ترى النظام يتصرف وكأن المتظاهرين غير مهمين وبدء يعمل التالي:
١. اختيار رئيس وزراء جديد من حزب الدعوة او من المقربين لاحزاب الدين وبدعم كامل من سليماني الايراني
٢. اقالة أعداد كبيرة من الضباط المشكوك بولائهم للنظام وايران
٣. الاستمرار بالقتل والسجن والاختطاف والاغتصاب للمتظاهرين لتخويفهم والانتقام منهم
٤. تهريب الأموال لايران وكردستان العراق وتركيا وعمان والقاهرة ودول اوربا وكأنهم ورثة أموال العراق كلها
٥. زيارات مكوكية من شيعة وسنة النظام لايران للتشاور في مستقبلهم اولاً والعراق ثانياً وكأنهم لا يسمعوا الشارع يدوي بشعار " ايران برة برة ... بغداد تبقى حرة"

العالم وعلى رأسهم امريكا صعدوا بالمقابل استنكارهم لتصرفات النظام واتباعه ضد المتظاهرين ومطالب الشعب، والمتتبع للأخبار الاسبوع الماض يجد تهديد واضح من بومبيو لهم وتحديد ٩ مجرمين منهم من قبل لجنة حقوق الانسان في الكونجرس الامريكي على تصدير امر القتل للمتظاهرين والتصويت عليه قريباً، الرئيس الامريكي يوافق على زيادة الجيش الامريكي للعراق ليصل ٢٤ الف جندي قبل نهاية هذا العام للتحضير لكل طارئ تقوم به ايران او كلابها. زيادة احتمال ضرب المفاعلات النووية الايرانية خلال هذه الايام وقبل نهاية العام من قبل اسرائيل، ومواقف مشابه من كل وزراء خارجية دول اوربا والعالم الحر ضد حكومة اقزام ايران في العراق. باختصار سيلاحقون كل أعضاء النظام المجرم في كل مكان وبضمنها ايران المحررة ان شاء الله قريباً من طغاة الدين السياسي الملاوي.
الاقتراح لكل اعضاء النظام الحالي هو الانتحار قبل ان تسحق رؤوسكم عما قريب لما ارتكبتموه من جرم بحق شعبنا الكريم الصابر. ارحلوا اليوم قبل غداً واعدكم ان رؤوسكم ستسحق ولكن بعد حين وبعد إعادتكم دولياً للعراق الجديد من اجل حساب الشعب لكم.

ضباط الجيش العراقي وسكوتكم المخجل سوف لن يرحمكم اذا ما تغير النظام بقوة الغرب، تحركوا اليوم كما تحرك أسلافكم بالسابق من اجل انقاذ الشعب من حاكمين ظلام او عملاء لانكم انتم حماة الوطن والدستور، ولانكم انتم من أهين من قبل مليشيات الرعونة والخيانة. تحركوا اليوم وأعلنوا العصيان على النظام والشعب كله سيقف معكم او مع الضابط الشجاع الذي سيقود شعبه للنصر والوحدة والحرية. تحركوا اليوم والعالم الغربي سيقف معكم كله، وسندعمكم نحن عراقي المهجر بكل ما نملك من اجل إنجاحكم والله مع الوطني الشريف والعراقي الغيور.

اخواتي واخواني الصراع سيحسم قريباًً لنا وعلى المتظاهرين والشعب العراقي كله الداعم لهم ان يستمروا بالتظاهرات وليكن يوم ١٢ / ٢٢ / ٢٠١٩ يوم خروجكم المليوني في كل العراق تحت شعار " كفى" ليرى العالم أنكم سوف لن تهدئوا الا بتغير النظام الكهنوتي الفاسد العميل الى نظام مدني وطني وعادل. يجب ان نتفق جميعاً على الاهداف الخمسة الاولى والتي ذكرنها اعلاه كحد ادنى لوحدتنا وانطلقنا نحو غدًا أفضل وزاهر والله دائماً معنا.
أيهم السامرائي
١٤ / ١٢ /٢٠١٩

الصفحة 1 من 6