مصادر الائتلاف الخاصة: ثلاثمائة شخص دفنوا أحياء وسبعمائة لا يعرف مصيرهم

ذكرت مصادر الائتلاف الخاصة:

خبير عسكري عراقي يقول إن ثلاثمائة شخص دفنوا أحياء وأن سبعمائة آخرين من مدينة الصقلاوية لا يعرف مصيرهم.. "إن المعركة التي تشهدها الفلوجة تم الإعداد لها جيدا قبل أشهر عديدة، بمشاركة مستشارين أمريكيين وإيرانيين وممثلين عن الحشد الشعبي، المكون من ميليشيات شيعية 
 تذبح، تحرق، وتقضي على أعدائها السنة من دون رحمة".


من الواضح رفض إدارة أوباما لأي شراكة حقيقية للسنة ومنع تسليحهم وسيطرتهم على محافظاتهم لطرد تنظيم الدولة.


ان حرب الإبادة الجماعية التي طالت الفلوجة، تتم بواسطة ميليشيات عقائدية من إيران والعراق بمساعدة أمريكية.. التي تشارك في إثارة الطائفية بما يخدم المشروع الإيراني في المنطقة فقد عقدت امريكا نكاح المتعة مع إيران ويظهر ذلك جليا من  طريقة التعامل مع ملفها النووي ورفع العقوبات الاقتصادية واللقاءات الدبلوماسية الدافئة على هامش هذه المفاوضات 
ان الرؤية الغربية القائمة على نظرية الفوضى تقصد التعاون مع الأقليات أو استخدامها في وجه الخصم السني المفترض متمثلا بالعرب، وهذا واضح في العراق وسوريا.

فمواجهة الإسلام تقتضي ضرب الغالبية السنية بالأقلية الشيعية التي سيأتي دورها لاحقا لترث إسرائيل عرش الشرق الأوسط.
لا شك أن هناك مسؤولية عربية مباشرة وكبيرة في كلّ ما يحدث من تداعيات خطيرة حبلى بالمؤشرات التي تصبّ في عملية إعادة تشكيل المنطقة، بينما تقف الحكومات وقفة الصامت المتفرّج أن لم يكن المتآمر المشارك في الجريمة.

  • قراءة 350 مرات
الدخول للتعليق