تحذير

JUser: :_load: غير قادر على استدعاء المستخدم برقم التعريف: 855

الهيئة تصدر بيانا حول مجزرة الميليشيات الطائفية بحق أهالي ناحية الصقلاوية

أكدت هيئة علماء المسلمين في العراق في بيانها ذي الرقم (1182) الي أصدرته ، اليوم الاثنين ، أن مجزرة الميليشيات الطائفية بحق أهالي ناحية الصقلاوية ، دليل واضح على تنفيذ هؤلاء المجرمين مخططًا طائفيا ، يسعى لتحقيق حالتي تخندق طائفي وانقسام مجتمعي ، خدمة لمشروع إيران التوسعي في المنطقة.

وجاء في نص البيان الذي تلقت وكالة يقين للأنباء نسخة منه "ففي مشاهد مأساوية تدلل على بشاعة الجريمة وعظم جُرم المجرم ؛ تداولت وسائل الإعلام صورًا لانتهاكات صارخة قامت بها ميليشيات (الحشد الشعبي) بحق المدنيين العزل من أهالي ناحية الصقلاوية شمال الفلوجة؛ حيث تسلمت ناحية العامرية جنوب الفلوجة (605) أشخاص كانوا معتقلين لدى الميليشيات في ناحية الصقلاوية، فيما لايزال مصير المئات منهم مجهولًا، ويغلب على الظن أنه قد تم تصفيتهم".

وأضاف البيان "وأكدت شهادات الناجين من هذه المجزرة البشعة، قيام ميليشيات الحشد بجرائم قتل متعمدة وعمليات تنكيل وتعذيب بحقهم، وأن الجميع لاقوا تعذيبًا وحشيًا ومهينًا، وتعرض العشرات منهم للضرب الشديد على منطقة الرأس وتكسير أطرافهم الأربعة، فضلًا على عمليات إعدام مخطط لها سابقًا جرت بحقهم، فيما دفن بعضهم أحياءًا في مقابر جماعية".

وتابع البيان "إن بشاعة ما ارتكب في مجزرة الصقلاوية المدانة، يعيد للأذهان جرائم الإبادة الجماعية، التي ارتكبت على مدار التاريخ، وهي دليل صارخ لا لبس فيه على أن هؤلاء المجرمين ينفذون مخططًا طائفيًا؛ يسعى لتحقيق حالتي تخندق طائفي وانقسام مجتمعي؛ خدمة لمشروع إيران التوسعي في المنطقة الذي سيكون على حساب دول لم تع حتى الآن ما يحاك ضدها، ومازالت تحت تأثير التوجهات الأمريكية الداعمة لإيران".

الائتلاف + وكالات

  • قراءة 376 مرات
الدخول للتعليق