رسالة عاجلة الى مجلس حقوق الانسان / شبكة احرار الرافدين

رسالة عاجلة
الى مجلس حقوق الانسان / الامم المتحدة / جنيف
مكتب شئون المساعدات الانسانية التابع للأمم المتحدة
برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة
بعثة يونامي الى العراق
طلب جلسة عاجلة
وبيان تنديد شديد اللهجة
البيان والطلب
في جرائم انتهاكات صارخة للمواثيق والصكوك والمعاهدات الدولية . أن استخدام التجويع والحصار كسلاح يعد جريمة من جرائم الحرب الخاضعة لولاية المحكمة الجنائية الدولية بحسب القانون الإنساني الدولي، وأن الحصار المفروض على مدينة الفلوجة العراقية والقصف واستهداف المدنيين من قبل الجيش والميليشيات الذي أدى إلى جرائم وانتهاكات مروعة بحق العزّل من الأطفال والنساء والشيوخ. حيث تنص الفقرة 25 من المادة 8 من النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية لسنة 1998 على أن تعمد تجويع المدنيين كأسلوب من أساليب الحرب بحرمانهم من المواد التي لا غنى عنها لبقائهم، بما في ذلك عرقلة الإمدادات الغوثية
على النحو المنصوص عليه في اتفاقات جنيف يعد جريمة من جرائم الحرب. وهو ما يجعل الحكومة العراقية بزعامة حيدر العبادي القائد العام للقوات المسلحة متهمة بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
أن أصرار الحكومة على وضع العراقيل من خلال وضع لجان للتفاوض ما هو الا حجه من حجج الابادة و تجويع هذه المدينة المنكوبة لقد شكلت الحكومة العراقية لجنة برئاسة كمال رجا الحداد وعضوية العميد المتقاعد شاكر الجنابي والمهندس عبد القادر زغيتون وتم التفاوض مع وجهاء اهل الفلوجة قبل شهر واتفقوا على شروط الحكومة التي فرضتها ولم ينتج عن هذا التفاوض اية الية لتوزيع المساعدات
التي قدمتها كلٌ من حكومتي  المملكة العربية السعودية ودولة قطر الى الفلوجة منذ ما يقارب من شهر  لكن الحكومة العراقية تمنع دخول هذه المساعدات علماً ان هناك اكثر من 50 منظمة انسانية عربية تود مدّ يد الخير لاهل الفلوجة ومساعدتهم في شدتهم لكن منع السلطات العراقية وعرقلة  وصول هذه المواد الاغاثية جعل هذه المنظمات تحجم عن تقديم يد العون.
انها جريمة حرب وترتكب امام مرأى وانظار المجتمع الدولي وعن قصد وتعمد وتتوافر فيها  كل الاركان الرئيسية لجريمة  ابادة  شعب اعزل لا يملك ما يدفع به عن نفسه خطر القصف العشوائي المتعمد الذي تنتهجه الحكومة سواء كان قصفا مدفعي او بالطيران وخطر التجويع والحصار.
نحن في شبكة احرار الرافدين لحقوق الانسان نحذر حكومة العبادي من هذا التصرف الاهوج المنافي لكل القوانين الدولية و الانسانية وحتى القوانين التي شرعتها كل الاديان السماوية ، إن حصار مدينة الفلوجة يعد جريمة إبادة جماعية حسب اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها لسنة 1951، بحسب المادة الثانية الفقرة (ج). ، وسنقدم دعوى بهذه الانتهاكات الى مجلس حقوق الانسان التابع للامم  المتحدة وسائر محاكم الجنايات الدولية. كما نناشد كافة المنظمات الدولية التابعة للامم المتحدة والمعنية بحقوق الانسان والصليب الاحمر بالتدخل لأنهاء الوضع المأساوي لشعب الفلوجة في العراق  وإدانة  حكومة حيدر العبادي وقبلها حكومة نوري المالكي ونحملهما مسؤولية موت الاطفال والشيوخ جراء نقص الغذاء والدواء وحليب الاطفال كما نحملهما مسؤولية استشهاد المدنيين  حيث وصل عدد شهداء الفلوجة منذ قيام حكومة نوري المالكي بعملياتها العسكريم ضد هذه المدينة الى 3488 معظمهم من الاطفال والنساء وعدد الجرحى الى 5878
بحسب بعض الإحصاءات. وأدى نقص الدواء وعدم تمكين المرضى من الحصول على أدويتهم والخدمات الطبية

 التي يحتاجونها إلى وفاة العديد منهم، خاصة المصابين منهم بأمراض خطيرة مثل السرطان والفشل الكلوي وامراض ارتفاع ضغط الدم والقلب.

مركز الرصد والمعلوماتية لشبكة احرار الرافدين لحقوق الانسان / هولندا /في 05/05 /2016


ف2

ف3

 

ف4

ف1

 

  • قراءة 349 مرات
  • آخر تعديل على %PM, %05 %693 %2016 %15:%أيار
الدخول للتعليق