مطالبة بفتح ملف انتهاكات الحكومة الايرانية بحق الشعب العراقي

شبكة احرار الرافدين لحقوق الانسان


بيان مطالبة


تطالب شبكة احرار الرافدين لحقوق الانسان كل المنظمات الحقوقية الدولية بمطالبة مجلس حقوق الانسان بجلسته المنعقدة في في 29 فبراير شباط وحتى 18 مارس اذار فتح ملف انتهاكات الحكومة الايرانية بحق الشعب العراقي ابان الحرب العراقية الايرانية التي بدأت في عام 1980 واستمرت حتى عام 1988 ، فقد جاء تصريح النائب الايراني نادر قاضي بور عن مدينة رومية حول قيامه ومجموعته المقاتلة المؤلفة من 13 جندي ايراني والتي كان يترأسها بتنفيذ احكام الاعدام وقطع الرؤوس بحق 700 اسير عراقي في عام 1985 في سبيل الثورة الايرانية والمرشد الاعلى الخميني انذاك بمثابة اعتراف رسمي ودليل ادانة ضده وضد حكومته بارتكابهم جرائم حرب متعمدة يحاسب عليها القانون الدولي والذي ينص على الحفاظ على حياة الاسرى العزل طالما وقعوا بالأسر ولا يحملون السلاح فكيف اذا كانت الجريمة قد وقعت داخل الاراضي العراقية عندما استباحوا محافظة ميسان واستطاعوا الوصول الى الطريق العام وقطعوا الطريق الذي يربط محافظة ميسان بالبصرة.

ان ارهاب ايران وثورتها الاسلامية الذي طال العراق اولاً في حرب افتعلتها هي واستمرت ثماني سنين ، ثم طال اغلب دول المنطقة العربية وخصوصاً دول الخليج ، ووصل الى بوينس ايرس عاصمة الارجنتين عندما فجّر الايرانيون المركز اليهودي في عام 1994 و بدعم من حزب الله اللبناني ليتم اتهام العرب بعد ذلك بالإرهاب.

فإرهاب الجمهورية الايرانية الاسلامية لم يلاقي استنكار وإدانة من قبل امريكا و الغرب والمجتمع الدولي بل كانت المصالح المشتركة هي من تقرر عما اذا كانت ايران دولة راعية للإرهاب ام لا.والمنظمات الحقوقية الدولية تدور بفلك مصالح الدول الكبرى لذلك تمادت ايران في ارهابها وإجرامها حتى صارت تدعم كل الجماعات والمنظمات الارهابية في الدول العربية.

شبكة احرار الرافدين لحقوق الانسان تناشد كل المنظمات الحقوقية الدولية والصليب الاحمر وامنستي وهيومن رايتس ووتش ان تقوم بفتح تحقيق في جريمة الحرب هذه التي ارتكبت بحق الشعب العراقي من قبل المسئولين الايرانيين والحكومة الايرانية.

 

20160308070620

  • قراءة 482 مرات
الدخول للتعليق