مئات الأحياء تحت ألانقاض في أيمن الموصل لم يتم إنقاذهم .. مسؤولية من ؟

تتعرض الأحياء المتبقية في الجانب الأيمن غربي الموصل بمحافظة نينوى ، لعمليات عسكرية متواصلة يرافقها قصف عنيف على منازل المدنيين ، حيث أسفرت هذه العمليات عن مقتل وإصابة عشرات الآلاف من المدنيين منذ بدئها ، وفي هذا الإطار أقرت عضو البرلمان عن محافظة نينوى “محاسن حمدون” بوجود مئات الأشخاص تحت الأنقاض في أيمن الموصل مازالوا أحياء ولم يتم إنقاذهم.
وقالت حمدون في تصريح صحفي إنه “يجب على رئيس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الدفاع وجميع الوزراء المختصين بالموضوع، وإلى كافة الجهات ، التدخل الفوري العاجل، لأن مئات العوائل في الموصل تحت الأنقاض ، لافتة إلى أن منهم من مات ومنهم من يطلب النجدة”.
واضافت حمدون أنه “لابد من إرسال فرق الدفاع المدني من جميع محافظات العراق، وعلى
القوات المشتركة تسهيل مهمة الفرق للوصول إلى المناطق المنكوبة، وخصوصًا المدينة القديمة في الموصل”.
وتابعت حمدون أن “قوات الدفاع المدني في الموصل لا تكفي لسد الكارثة، وتعمل بسيارات وآليات قليلة جدًا ، مبينة كما أن جميع رجال الدفاع المدني يعملون بدون رواتب”.
ولفتت حمدون أنه “عليكم التدخل الفوري العاجل لأهمية الموضوع، ونكرر بأن مواطنين تحت الأنقاض على قيد الحياة، وحسب الاتصالات التي تردنا بأن هناك مواطنين يرغبون في المشاركة مع رجال الدفاع المدني لإنقاذ الجرحى وإخراج الجثث، ولكن القوات المشتركة تمنعهم من الوصول”.

  • قراءة 89 مرات
الدخول للتعليق