أزمة حادة في نقص العلاجات بمستشفيات الموصل

mm

أوضاع مزرية يعيشها أهالي مدينة الموصل بمحافظة نينوى ، نتيجة انعدام الخدمات لاسيما على مستوى القطاع الصحي ، فبعد أن دمرت العمليات العسكرية التي شنتها القوات المشتركة والتحالف الدولي مدينة الموصل وضواحيها ، تعاني مستشفيات المدينة من زخم كبير ، بسبب الدمار الذي حصل بأغلب المستشفيات والمراكز الطبية ، حيث يشكو المرضى من تردي الرعاية الطبية ونقص العلاجات ما يهدد صحة أبناء المدينة.

وقال مدير مستشفى ابن الاثير للاطفال “نشوان أحمد” في تصريح صحفي إن “750 طفلا مصابا في نينوى بمرض (ثلاسيميا الدم) يراجع المستشفى بواقع 50 طفلا باليوم ، مضيفا أن الاطفال يحتاجون إلى تبديل دم بشكل دوري وعلاجات ، وهذه الامور غير متوفرة بشكل كامل من بينها المقاعد وأكياس الدم والكثير من العلاجات والمستلزمات الطبية يفتقد إليها المستشفى”.

هذا وأفادت مصادر محلية أن “كوادر طبية في مراكز الموصل الصحية أكدت أن أغلب المراكز والمستشفيات تعاني من زخم كبير في ظل النقص الحاد بالمستلزمات الاساسية والعلاجات وغياب المساعدات ودعم الحكومة والمنظمات الحقوقية”.

  • قراءة 78 مرات
الدخول للتعليق