العبادي: الفساد أهم أسباب دخول الإرهاب إلى العراق

العبادي: الفساد أهم أسباب دخول الإرهاب إلى العراق

بغداد ـ «القدس العربي»: اختتم رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، أمس الاربعاء، زيارته إلى العاصمة الفرنسية باريس، عائداً إلى العاصمة العراقية بغداد.
وقال مكتبه الإعلامي في بيان مقتضب، إن «رئيس الوزراء التقى في باريس بعدد من مسؤولي دول العالم وبحث معهم العلاقات الثنائية والانتصارات على تنظيم «الدولة الإسلامية». وأكد أن «العراق يتحرك باتجاه الإعمار والاهتمام بالبيئة التي أهملت بسبب الحروب»، موضحا أن «أهم أسباب دخول الإرهاب إلى العراق هو الفساد»، فيما شدد على أن «البيشمركه جزء من القوات المسلحة العراقية».
وقال العبادي على هامش مؤتمر باريس للمناخ، إن «العراق طهر أراضيه من الإرهابيين، ونتحرك باتجاه الإعمار والاهتمام بالبيئة التي أهملت لعقود من الزمن بسبب الحروب»، معتبراً أن «العالم مدين للعراق لما قدمه من تضحيات ومعاناة ومحاربة للإرهاب».
وأضاف أن «النجاحات العراقية الكبيرة تستدعي من المجتمع الدولي الوقوف مع العراق»، مشيراً إلى أن «هنالك توجها دوليا لدعم العراق، ونحن نستفيد من أجواء اللقاءات الدولية لخلق بيئة جاذبة للاستثمار ولدعم الاقتصاد وإعمار العراق، ومبادرات دعم العراق قد بدأت الآن».
وتابع، أن «محاربة الفساد هي جزء من إعادة الإعمار والاستقرار، فإذا كان هنالك فساد لا يمكن أن يتحقق الإعمار والاستقرار في البلد»، مؤكدا أن «أحد أسباب دخول الإرهاب إلى العراق هو الفساد، ومحاربته جزء أساسي وحيوي».
وتتجه أنظار المسؤولين العراقيين نحو إعادة إعمار المناطق المتضررة من الحرب ضد الإرهاب، فضلاً عن تشجيع الشركات الأجنبية على الاستثمار في البلاد التي عانت من اضطراب الأوضاع الأمنة.
بوادر الانفتاح الاقتصادي بدأت تتضح، بعد إعلان وزارة النفط العراقية، استعداد شركة «قطر للبترول» للاستثمار في العراق، مشددة على ضرورة توفير جميع الامكانيات ومتطلبات نجاح عمل الشركات في العراق.
وقال وزير النفط جبار علي اللعيبي في بيان صدر على هامش لقائه بوزير الطاقة القطري محمد السادة والرئيس التنفيذي لشركة قطر للبترول سعد شريده الكعبي، خلال اجتماعات منظمتي اوبك وأوابك التي عقدتا مؤخرا في فينا والكويت على التوالي، أن «شركة قطر للبترول بالاستثمار وتنفيذ المشاريع التطويرية في قطاعات الغاز والاستخراج والتصفية والبنى التحتية والبتروكيمائيات بالتعاون والشراكة والائتلاف مع الشركات العالمية المتخصصة»، متعهدا بـ»توفير جميع الامكانيات ومتطلبات نجاح عملهم في العراق».
وأضاف: «العراق يرحب بشركة قطر للبترول في العراق وبجميع الشركات العربية والأجنبية الراغبة في الاستثمار وتنفيذ المشاريع التطويرية في قطاع النفط العراقي الذي أصبح بيئة استثمارية واعدة تستقطب الاستثمارات والشركات العالمية الرصينة»، موضحاً أن «العراق يعمل على توفير سبل نجاح عمل الشركات العالمية والتعاون معها بهدف تحقيق الاهداف والمصالح المشتركة».
ووجهت وزارة النفط العراقية، في وقت سابق، الدعوة إلى الشركات العالمية للمشاركة في الاستثمار وتطوير 9 رقع وحقول حدودية مع كل من إيران والكويت، فضلا عن وجود مناقصات اخرى في قطاعات استثمار الغاز والاستخراج والتصفية والحفر والأنابيب والبنى التحتية وغيرها.

  • قراءة 63 مرات
الدخول للتعليق