الفساد الحكومي وانحدار الخدمات في امانة بغداد

يتعرض العراق لازمة سياسية لم يشهد لها مثيل جراء العملية التي انشأها المحتل و جاءت باشخاص لم يقدمو سوى الخراب والدمار والتفكك في كافة المجالات ، ثم يظهر هؤلاء ليطلقوا التصريحات لاستعمالها كدعايات انتخابية ، فهذا امين بغداد السابق نعيم عبعوب اقربأن الامينة الحالية ذكرى علوش لم تنجز مشروعا واحدا منذ توليها المنصب قبل اكثر من عامين.
وقال عبعوب في بيان صحفي تناقلته الوكالات ، إن ” ذكرى علوش لم تستطع انجاز مشروعا واحدا في قطاع الماء او المجاري او انشاء المجسرات منذ توليها المنصب قبل عامين ونصف العام”، مبينا ان “عملها يقتصر على التسيير الاداري فحسب”.
وزاد عبعوب ، ان “تحجج علوش بعدم وجود تخصيصات كافية للخدمات هي محاولة لذر الرماد في العيون اذ ان امانة بغداد بموجب قانون 16 لسنة 1995 تعد من المؤسسات ذات التمويل الذاتي تعتمد على وارداتها من الاملاك والغرامات ورسوم المهنة والنظافة والاعلان”
وذكر عبعوب ، ان “الامانة تعد من المؤسسات الغنية التي تسهم في رفد ميزانية الدولة بالاموال”.

  • قراءة 66 مرات
الدخول للتعليق