موقف بارزاني من تصريحات تركيا المعارضة لاستفتاء الانفصال عن العراق؟

موقف بارزاني من تصريحات تركيا المعارضة لاستفتاء الانفصال عن العراق؟

ترك برس

علّق رئيس الإقليم الكردي في العراق مسعود بارزاني، على التصريحات التي أدلى بها رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، حول الاستفتاء الشعبي الذي يعتزمون إجراءه في سبتمبر/أيلول المقبل للانفصال عن العراق.

وخلال مقابلة مع مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية، ترجمها موقع إدراك، قال بارزاني: في الحقيقة، لقد بذلنا قصارى جهدنا للحفاظ على وحدة "العراق". ويمكنني القول إن علاقتنا مع بغداد مرت بمرحلتين رئيسيتين؛ أولهما بدأت مع إنشاء "العراق" عقب "الحرب العالمية الأولى" واستمرت هذه المرحلة إلى سنة 2003. أما المرحلة الثانية، فكانت خلال العلاقات بين بغداد وأربيل التي امتدت من ذلك الحين إلى الوقت الراهن.

وأضاف: "لسائلٍ أن يسأل خلال المرحلة الأولى، التي امتدت من سنة 1920 حتى سنة 2003، ما هو نصيب الأكراد من حكم العراق؟ في الواقع، عقب سنة 2003، خفضوا من ميزانية كردستان ولم يلتزموا بالدستور العراقي. وبالتالي، سؤالنا للاعبين الدوليين على غرار “الولايات المتحدة” وغيرها؛ ماذا علينا أن نفعل في مثل هذا الوضع؟".

وتابع بارزاني: "لقد عملنا بجد على وضع دستورٍ في "العراق" يكون ضامناً لحقوقنا وواجباتنا جميعاً، ولقد صوتنا على هذا الدستور. في المقابل، ينصّ هذا الدستور على أن وحدة العراق ملزمةٌ بموجب الدستور. لذا سؤالي إليهم: هل تم تنفيذ الدستور العراقي؟ بالطبع لا..

ولهذا السبب، من وجهة نظري ومن خلال ردّ فعل اللاعبين الدوليين، لا أظن أن أحدهم قد عارض علناً الاستفتاء. فهم يتعبرون أن هذا ليس الوقت المناسب لإجرائه نظراً لأن ذلك قد يخلق العديد من المشاكل وأنا أخالفهم الرأي فيما يتعلق بهاتين النقطتين. إن إجراء الاستفتاء لن يُحدث أية مشاكل، ولكن في حال لم يجرى سيؤدي إلى زعزعة أمن واستقرار المنطقة. ولذلك، نحن نرغب في إجراء الاستفتاء حتى يتبّ الاستقرار في المنطقة".

وأوضح أنه "في حال، كان هؤلاء اللاعبين الدوليين ضد هذا الاستفتاء، فهذا يعني أنهم ضد قيمهم ومبادئهم؛ الحق الديمقراطي السلمي للناس في التعبير عن آرائهم وأخذ قراراتهم بشأن مصيرهم. وبالتالي، إذا كانوا يقفون في وجه الاستفتاء، فهذا يعني أنهم ضدّ الديمقراطية".

وقبل أيام، وصف رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، قرار الإقليم الكردي تنظيم استفتاء للانفصال عن العراق، بأنه "صادر بطريقة غير مسؤولة" في ظل الأزمات التي تشهدها المنطقة.

والأسبوع الماضي، أعلن زعماء الأكراد عقب اجتماع للأحزاب بالإقليم الكردي في العراق حضره رئيس الإقليم مسعود بارزاني، تحديد 25 سبتمبر/أيلول المقبل، موعداً لإجراء الاستفتاء.

والاستفتاء المزمع غير ملزم، ويتمحور حول استطلاع رأي سكان المحافظات الثلاث بالإقليم، وهي أربيل والسليمانية ودهوك، فيما إذا كانوا يرغبون بالانفصال عن العراق من عدمه.

  • قراءة 40 مرات
الدخول للتعليق